الرئيسية > أهم الأنباء > غضب فى غزة جراء غياب موقف مصري تجاه انتهاك اسرائيل للهدنة
إعلان

غضب فى غزة جراء غياب موقف مصري تجاه انتهاك اسرائيل للهدنة

 

غزة : اللواء الدولية

قلّل قيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، رفض ذكر اسمه، اليوم الخميس، من تأثير اغتيال إسرائيل ثلاثة من أعضاء المجلس العسكري الأعلى لكتائب “القسام”، هم: محمد أبو شمالة، رائد العطار، ومحمد برهوم.

وأضاف القيادي الفلسطيني أن “إسرائيل توقعت تدهور الأوضاع داخل الكتائب عقب اغتيال قائدها الميداني أحمد الجعبري، ولكن خاب ظنها”.

وعلى صعيد التطورات السياسية، قال القيادي الحمساوي إنه “لا حديث بعد ذلك عن هدنة مع العدو الإسرائيلي، وإذا ما قررت حماس العودة الى المفاوضات فستكون في ظل إطلاق النار”، موضحاً أن هناك تحركات أوروبية وأميركية، منذ ليلة أمس، لإشراك أطراف إقليمية للوساطة من جديد بين المقاومة والاحتلال.

وكشف المصدر عن حالة الغضب الشديدة داخل “حماس” بسبب عدم صدور أي رد فعل مصري تجاه إسرائيل بعد خرقها الهدنة، التي لعب النظام المصري دور الوسيط لإتمامها. وأضاف “حماس أيقنت أن مصر لا يمكن أن تكون راعياً لأي اتفاق مستقبلي”.

في المقابل، قال عضو الوفد الفلسطيني المفاوض، ورئيس “الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين”، قيس عبد الكريم، إن “هناك اتفاقاً بين الوفد والطرف المصري على أن المفاوضات بشأن التهدئة في قطاع غزة لا تزال متواصلة”، مضيفاً: جاهزون للعودة الى القاهرة في أي وقت يراه الجانب المصري مناسباً.

وأكد عبد الكريم في تصريحات خاصة، من مقر إقامته في رام الله، أن إسرائيل علّقت المفاوضات بسحب وفدها من القاهرة، ولكنها لم تنهها. وأضاف “لا نزال ننتظر ردّاً إسرائيليّاً عبر مصر على ورقة تركها الوفد الفلسطيني قبل مغادرته القاهرة، بعد فشل الجولة الأخيرة من المفاوضات”.

تجدر الإشارة إلى أن العطار كان أحد المطلوبين للسلطات المصرية، بعدما وجهت له اتهاماً في القضية المعروفة إعلاميّاً باقتحام السجون، والمتهم فيها الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، إلى جانب عدد كبير من قيادات جماعة “الإخوان المسلمين”.

تمت القراءة 171مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE