الرئيسية > أخبار مصورة > غضب فلسطيني وعربي ودولي من إجراءات الاحتلال بـ “الأقصى”
إعلان

غضب فلسطيني وعربي ودولي من إجراءات الاحتلال بـ “الأقصى”

غضب فلسطيني وعربي ودولي من إجراءات الاحتلال بـ “الأقصى”

القدس المحتلة : قدس برس
لاقى قرار الاحتلال الإسرائيلي في إغلاق المسجد الأقصى وإجراءاته المشددة بعد فتحه جزئياً اليوم الأحد، غضباً فلسطينياً وعربياً ودولياً، وطالبت عدّة جهات، المجتمع الدولي، والمنظمات والمؤسسات العالمية، والحكومات والمنظمات العربية والإسلامية، بالتدخل العاجل لوقف اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المقدسات الدينية.

وأكدت حكومة الوفاق الوطني، أن كل ما تقوم به سلطات الاحتلال في مدينة القدس وفي الأقصى، “إجراءات احتلالية باطلة ولاغية وتعتبر مساسًا بقدسية المسجد الأقصى”.

وجدد المتحدث الرسمي باسم الحكومة، يوسف المحمود، المطالبة بتدخل دولي وعربي وإسلامي عاجل لوقف إجراءات الاحتلال “المرفوضة”، التي لا تتوافق مع واقع وطبيعة وتاريخ القدس.

وقال إن “السيادة الاسرائيلية” على القدس، لا تعني سوى الاحتلال القائم بالقوة، وبالتالي فهي إجراءات باطلة ومرفوضة ولا أساس لها حسب كافة القوانين الدولية.

وصرّح وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، بأن ممارسات الاحتلال “المسعورة” في المسجد الأقصى تهدف لتغيير الوضع القائم فيه عبر مبررات وألاعيب مكشوفة لاستنساخ الواقع الحالي للمسجد الإبراهيمي.

وأضاف ادعيس أن إجراءات الاحتلال الأخيرة “دليل واضح على ما تخطط له الحكومة اليمينة المتطرفة من تأجيج للمنطقة بحرب دينية سيكون لها عواقب وخيمة على الأمن والسلام في المنطقة بأسرها”.

وأشار إلى أن ممارسات الحكومة الإسرائيلية “تعبير عن رفض واضح للمجتمع الدولي والقرارات التي اتخذها تجاه القدس والمسجد الأقصى وحائط البراق، والتي أكدت على حق المسلمين الخالص بها”.

من جهته، حذّر البرلمان العربي، مؤسسات دولية وأممية من مخططات الاحتلال التي تساهم في “تقويض عملية السلام”، خاصة بعد إجراءات الاحتلال في المسجد الأقصى.

وأرسل رئيس البرلمان العربي، مشعل السلمي، برقيتين عاجلتين لأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتريش، ولرئيس الاتحاد البرلماني الدولي صابر شودري، أدان خلالهما ما قامت به قوات الاحتلال من إغلاق للمسجد الاقصى، وإعلانه منطقة عسكرية مغلقة.

وأوضح السلمي بأن إجراءات الاحتلال تمثل “انتهاكًا صارخًا للقوانين الدولية، التي تمنع دولة الاحتلال من المساس بالمسجد الأقصى، نظرًا لخطورة الإجراءات غير المسبوقة التي اتخذتها، والتي حركت مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار من المسلمين حول العالم”.

ونوه إلى أن قوات الاحتلال تنفذ مخططات خطيرة ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، خاصة في مدينة القدس، تحاول عبرها تطبيق سياسية التقسيم الزماني والمكاني.

وطالب مجلس الأمن الدولي والاتحاد البرلماني الدولي بتحمل مسؤولياتهم، والعمل الفوري على إلغاء الإجراءات الإسرائيلية في الأقصى، ومنع قوات الاحتلال من ارتكاب المزيد من الجرائم، بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته.

بدورها، أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة، عن إدانتها لإغلاق قوات الاحتلال المسجد الأقصى ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه لأول مرة منذ العام 1969، مبينة أن ذلك “سابقة خطيرة وعدوانًا على المقدسات وحقوق وحرية ممارسة الشعائر الدينية”.

ورأت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، أن لذلك تداعيات على تقويض الجهود الإقليمية والدولية لإحياء عملية السلام، معربة عن خشيتها من انزلاق المنطقة إلى “ما لا يحمد عقباه”.

ونبهت إلى خطورة أية محاولات لتغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس أو فرض وقائع جديدة داخل المسجد الأقصى.

ونددت ماليزيا بقرار “إسرائيل” إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين، واصفة إياه بأنه “عمل استفزازي وانتهاك صارخ لحرمة الأماكن المقدسة الإسلامية”.

وأكدت وزارة الخارجية الماليزية أن حرية العبادة حق مكفول بموجب القانون الدولي وينبغي معارضة أي انتهاك لهذا الحق.

وكان ثلاثة شبان فلسطينيين من بلدة “أم الفحم” شمال فلسطين المحتلة، قد نفذوا أول أمس الجمعة، عملية إطلاق نار استهدفت عناصر الاحتلال عند أحد أبواب المسجد الأقصى، وسرعان ما اشتبكوا معهم داخل الباحات، ما أدى إلى مقتل شرطيين إسرائيليين وجرح آخرين، واستشهاد منفذي العملية الثلاثة.

وأعقب ذلك، إغلاق أبواب المسجد الأقصى بأمر من رئيس حكومة الاحتلال، ومنع كذلك أداء صلاة الجمعة فيه، وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إغلاق المسجد الأقصى في يوم الجمعة منذ الاحتلال الإسرائيلي للمدينة، حيث أن المرة الأولى التي تم فيها منع صلاة الجمعة كانت عام 1969، بعد إقدام الأسترالي مايكل روهان على إحراق المسجد نهاية آب/ أغسطس من العام المذكور.

غضب فلسطيني وعربي ودولي من إجراءات الاحتلال بـ “الأقصى”

تمت القراءة 4مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE