أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > غزة يا كاشفة الطغاة ويا مقبرة للغزاة
إعلان

غزة يا كاشفة الطغاة ويا مقبرة للغزاة

 

يا للعار غزة المحاصرة بإمكاناتها المتواضعة ومواردها المعدمة ومساحتها المحدودة التى لا تتجاوز مساحة مدينة مصرية متوسطة وهي لا تملك منفذا واحدا علي العالم وفي عداء طويل مستحكم مع أعتي قوى الشر فى العالم تسطر اليوم تاريخ المسلمين وفي رمضان وتفجر فينا من جديد آمال استعادة الاقصي أول القبلتين والمعلم الاول والاهم للمسلمين وكأنها تكرر لنا ملحمة بدر وتكتب تاريخا ممزوجا بعبق السابقون المقربون من المجاهدين وهاهي تحطم غطرسة الصهيونية وتكسر عنجهية الاستكبار وتمرغ مهابة الجيش الذي لا يقهر وتمسح بكرامته وأنفه التراب.

ومصر أم الدنيا التى تدعي أنها الكبيرة ذات الامكانات البشرية الهائلة وصاحبة جيشا نصرف عليه وعلي عدته بالمليارات سنويا مستقطعة من قوت ودماء البؤساء من المصريين مشغولة في عز يوم صيامها بمسلسلات الخلاعة وأفلام الدعارة ومشغولة بتنصيب الراقصات والموميسات أمهات مثاليات وتقضى أوقاتها بسماع إعلاميون ملحدون قوادون ساقطون يحاربون الله جهرا ويدعون الناس الي الجحود والفجور.

يا إلهي لك في خلقك حكم هكذا تحقر دور مصر في هذه الايام لتجعلها أية للناس ولتؤكد ربي ان العبرة ليست بالكثرة ولا بالعدة وانما هى بقدر الايمان الذي تحمله الصدور ولأن مصر في عهد الخائن السيسى فقدت ايمانها ومعها ارادتها وهويتها باتت كالصبية التى اضاعت عذريتها وحلت شعورها وتخلت عن حشمتها وسقطت طوعا في احضان المحتل المغتصب وراحت تتحدي الدين وتتنكر للاخلاق والقيم لتذوب في النهاية عشقا واعجابا بأساطين الزندقة والشرك.وكأنها الآن لا تستحق سوى هذا الدور التعس الحقير

وتعظم ربى هذه الفئة المؤمنة الصامدة وهؤلاء الصناديد الذين لم يستكينوا أو يميلوا قيد أنملة عن الثوابت ويتمنون الموت دفاعا عن الارض والعرض وذودا عن الدين والقيم وهم يحاصرون ويجوعون ويقتلون وتنهار منازلهم علي رؤوسهم ورؤوس عوائلهم تهشم أجسادهم وهم نائمون وتصنع آياتك ربى مصداقا للحق كما ذكرت لنا الهي الآيات في قرآنك الكريم الذي لا يأتيه الباطل من يين يديه ولا من خلفه.

ويخطأ من يظن أن الخائن عبد الفتاح السيسى يشارك في حصار غزة ويتمنى تدميرها فقط لان حركة حماس هي صناعة اخوانية بل الحقيقة هي ان حماس ومن قبلها حزب الله كشفا بوضوح الكذبة الكبري التي يروجها ويتاجر بها العسكريون منذ زمن بعيد لينهبون المليارات من أجلها ويأكلون الشهد والكافيار ويشربون الخمور ويسكنون القصور ويركبون السلطة ويعيشون هم وذويهم حياة الاباطرة ويتقلدون ارفع المناصب حتى الموت وبعده أيضا لتطلق أسماء الصعاليك وألقابهم علي المدن والميادين والطرق والمدارس تخليدا لذكراهم. 

الكذبة الكبري والوهم الذي يباع الي الشعوب المسطولة ان الجيش يحمينا ولولاه لما كانت اليوم مصر علي الخريطة وربما لولاهم لاستقطعها الاعداء المتربصون بنا يوما من كوكبنا وذهبوا بها بعيدا هناك الي كوكب آخر أو سماء أخري والحقيقة التي أكدها الواقع والتاريخ الشاهد عليهم أن الجيوش العربية النظامية عبأ وهم وكابوس ثقيل علي شعوبها وهي السبب الرئيسي والوحيد لتخلف وجهل وبؤس وتسول وانتكاسة هذه الشعوب.

ولأن هذه العلوج تبيع لنا الهوى والاوهام ولم تنزل بنا علي مدي السنين سوي الهزائم والنكبات وتلحق بناالخزىوالعار لدرجة أن بلدا صغيرا كإسرائيل لم يتجاوز عدد سكانه ربع سكان مدينة عربية واحدة أصبحنا أمامهم في ظرف زمن بسيط صاغرين كالفئران المذعورة وتحولنا بتهديداتهم الي نسوان نلبس الطرح في كل مناسبة واستطاعوا ان يقتلوا فينا الارادة والنخوة والكبرياء وأحلام الوحدة وكله بفضل الانذال من العسكر الذين مأنفكوا يرددون أنهم يحموننا ولكنهم في الحقيقة هم يستعمروننا ويستعبدوننا.

ولم نحصد من العسكر الاغبياء أصحاب الخمسبن في المئة ثانوية عامة علي مر العصور الا مسلسلات العمالة والخيانة والغدر وطقوس الجعجعة والعبارات الجوفاء الفارغة والخطاب المخادع الكاذب والزعامات الزائفة وأكتشفنا أنهم فعلا يسهرون ولكن لا لحمايتنا وانما لحماية أهداف اسرائيل.

وهذه العلوج بماكينتها الاعلامية هى التي أكدت وسوقت ورسخت في عقولنا سنين الوهم الاسرائيلي وكذبة ان الجيشالاسرائيلياسطوري لن يقهر بينما الحقيقة التي نشاهدها بأم أعيننا أن هذا الجيش لم يستطع الصمود امام مجموعة من المؤمنين في حماس رغم أنهم محاصرون مجوعون صائمون ملاحقون ومحاربون من تقريبا كل الانظمة العربية ولا يملكون سلاحا ولا ذهبا ولا فضة أستطاعوا بإيمانهم ان يقلقوا مضاجع اليهود لتنام كل اسرائيل لياليها تحت بير السلم.

رفعوا رؤوس الامة وحموا عزتها رغم أنهم ليس لديهم عسكر خونة فاشلون يوجعون رؤوسهم ويتحكمون في النفس الداخل فيهم ويسلبون حرياتهم وينهبون ثرواتهم ويفسدون بجهلهم البلاد والعباد ويؤسسون لأجهزة مخابراتية تتلصص عليهم مهمتها غسل العقول وتخريب الضمائر وصناعة الارهاب ونشر الكذب والوقيعة بين أبناء الشعب الواحد وشق الصفوف بحجة تحقيق الامن والحماية والحقيقة أنهم فاشلون أغبياء نصبوا أنفسهم يقوة السلاح أسيادا وحكاما.

الموت أهون علينا من العيش تحت حكم هؤلاء العسكر الخائنين العملاء الذين لا يجيدون الا الكذب والخيانة.

وصل الفجور بالنظام المجرم المصرى الذى ابتلينا به ليس فقط الغمز واللمز مع الخصم والتآمر والتنسيق الكامل مع العدو لابادة المستضعفين في غزة والدور الخسيس الذي أفتضح أمره علي لسان أكثر من مسئول صهيوني بل وصل الامر أن يمنع هذا النظام الداعر دخول المساعدات الطبية الانسانية جائت من شعوب محترمة لتؤازر شعبا يقبر تحت الانقاض والركام ويموت من هول الحصار والنار وتمارس عليه أبشع عمليات الاجتثاث والتطهير والابادة.

لا تقولوا مصر هي التى منعت ولكن قولوا إنه نظام العسكر الخائن الذى استولى علي السلطة في مصر بالكذب والتحريض وقوة السلاح هو الذي منع وصول المساعدات الانسانية الي الاشقاء في غزة وهذه وحدها تعد جريمة حرب انسانية واخلاقية يستحق فاعلها وهو الرئيس العرص الذي تآمر ودبر يستحق عليها الاعدام رميا بالبلغ في اكبر ميادين مصر عقابا علي جر البلاد الي مستنقع الخزى والإثم والمعصية.

ويبدو اننا في ظل هذا النظام الخائن أصبحنا مذنبون لا نفلح الا في تجارة الدعارة وهز البطون نعشف الكذب ونجيد النفاق أفاقون نحارب الله بكل ما أوتينا ومن اجل ذلك ضربت علي حياتنا الذلة والمهانة والتسول حتي نتخلص من هذا الشيطان وها هو حالنا لا يخفى على أحد نتحالف جهرا مع عبدة الصليب ونتآمر سرا مع أبناء صهيون ونحارب كل من يؤمن بأن الولاية الا للذي خلق ودبر وسقي وأطعم ونقاتل كل من يؤمن أن الحكم إلا لله.

أقسم السيسى عدو الاسلام ألا تراق دماءا الا دماء المسلمين ففى رمضان الفائت أريقت أذكي الدماء في رابعة والنهضة وفي كل ميادين وشوارع مصر وها نحن علي الموعد في رمضان تراق دماء المستضعفين المسلمين في غزة بمباركة ومؤامرة عدو الله أبو جهل.

انه لم يخن رئيسه وولي نعمته من قبل فقط ويعض اليد التي امتدت اليه يوما بالجميل الطيب وقلدته المناصب والنياشين ولكنه اليوم بالصوت والصورة وفي وضح النهار وبشهادات العدو يخون أمته وعروبته ويشارك في ابادة شعب عربي مسلم ليغرق تاريخنا علي يديه في مستنقعات العار وتتجرع مصر الذل والخزي كؤوسا.

وأقول للاعلاميين الذين فقدوا الرشد والرجولة ولهؤلاء المسمون أنفسهم بالخبراء العسكريون والذين يهاجمون حماس ليل نهار ويتهمونها بالارهاب أقول: الارهابي والخائن والعميل هم انتم والذى باع وأشتري وتاجر وأغتنى هم انتم ولو كان هناك شعبا واعيا لسحقكم وتخلص من عاركم ونجاستكم أما حماس فهي تقاوم بشرف عن أمهات وأطفال وشيوخ المسلمين وليس هناك من يستحق ان ترفع له القبعات غيرك ياحماس وأحذية مقاتليك هي تاج فوق رؤوسنا.

وفي عز المعمعة في غزة يطالعنا عرة الرجالة المدعو سيف اليزل ويهاجم غزة وخالد مشعل في حديث سخيف علي صفحات المصريون.

أرأيتم خبيرا عسكريا إن لم يكن عميلا فاسدا يتفوه بمثل هذا الحديث في نفس الوقت الذي تسيل فيه الدماء في غزة التي كانت منذ عهد قريب تحت ادارة وعلم مصر قبل أن يخسرها هو وعصابته من قادة العسكر الخائبون الذين لم تري مصر علي أيديهم الا الهزيمة والخيانة واذا كنتم دائما تلبسون الطرح وتتحالفون وتتعاونون وتتوددون لاسرائيل العدو الأوحد لمصر اذا ما قيمة وجودكم ولماذا الاموال الطائلة التي تصرف عليكم أيها المخادعون هناك المئات من الادلة التي تقذف بكم الي حبل المشنقة لأنكم خنتم أهداف مصر وخالفتم عقيدة الجيش المصري.

في هذا المقام دعوني أوجه التحية الي الرجل الجسور المؤمن الرئيس الدكتور محمد مرسى الذي يذئر من محبسه غيرة علي أطفال ونساء وكرامة غزة بينما هناك أنصاف رجال يتآمرون مع ألد الأعداء ضد الاشفاء ولم يجلبوا لبلادهم الا الامتهان والهوان والمعرة.

العين تدمع والقلب يدمي عليك يا مصر وانت تقفين في صفوف الاعداء وتخزلين أبنائك وأمتك تناصرين القتلة وتشاركين في خنق وقتل الابرياء من الاطفال في غزة لأناللصوص والقوادون والرعاع يحكمونكوأبنائك المخلصين المجاهدين من أمثال محمد مرسي ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي ومجدي حسين وعشرات الآلاف من الاحرار تزدحم بهم زنازينك.

اللهم أعد الحق الي أهله وأنصر المؤمنين المجاهدين الصادقين في كل بقاع الارض وأهلك ربي الجبارين الخائنين المنافقين الذين يعيثون في أرضك فسادا واستكبارا وثبت ربي عبادك من الاخوان المسلمين الذين يضحون قرابة المئة عام بابنائهم وأنفسهم في سبيل مرضاتك ونصرة دينك وبلغهم اليقين وأجعل ربي سجونهم روضة من رياض جنانك وصبر عوائلهم وأنصر محبيهم وأشدد على يد كل من ناصرهم وأجعل قلوبا تهوي اليهم.

د.م. صبري عمار  

برلين

عن د . م . صبري عمار

د . م . صبري عمار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE