أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > غزة .. مطالبات شعبية بإتمام المصالحة خلال حوارات القاهرة
إعلان

غزة .. مطالبات شعبية بإتمام المصالحة خلال حوارات القاهرة

غزة .. مطالبات شعبية بإتمام المصالحة خلال حوارات القاهرة

شارك مئات الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، في فعاليات شعبية بمدينة غزة، لمطالبة حركتي “فتح” و”حماس” بإنجاز المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام.

ونظم عشرات الشبان وقفة في “ساحة السرايا” غرب مدينة غزة، رفعوا خلالها الأعلام الفلسطينية ولافتات كُتبت عليها عبارات تدعو وفدي الحركتين المتحاورين في القاهرة بإغلاق صفحة الانقسام.

وبالتزامن مع الوقفة الشبابية، أقامت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” خيمة دعم وإسناد لجهود المصالحة، في “ساحة الجندي المجهول” غرب مدينة غزة.

وتوافد إلى الخيمة قيادات من مُختلف الفصائل الوطنية والإسلامية، فضلال عن حشد جماهيري كبير.

وذكر عضو المكتب السياسي للجبهة، جميل مزهر، أن الهدف من إقامة هذه الخيمة هو “تجديد التأكيد على المطالب المشروعة وإعلاء الصوت للسياسيين المُتحاورين في القاهرة اليوم بأنه لا سبيل للتراجع، ولا خلاص إلا بتحقيق الوحدة الوطنية”.

وقال مزهر لـ “قدس برس”، “هذه الخيمة هي نوع من الضغط على حركتي فتح وحماس بضرورة إنهاء الانقسام وهي في نفس الوقت إسناد لهم لإنجاح محدثات القاهرة.”

وأضاف “أتمنى تكون هذه الجولة من الحوار بين فتح وحماس مختلفة عن سابقاتها من جولات الحوار في ملف المصالحة (…)، ولا زال هناك تخوف وترقب لما يجري في القاهرة، وهناك خشية من الفشل مرة أخرى، لكن أعتقد هذه المرة مختلفة عن كل المرات السابقة”.

ومن جهته، قال الناطق باسم “حركة الأحرار الفلسطينية”، ياسر خلف، “هناك مهام جسيمة وشاقة أمام وفدي حركتي فتح وحماس المتحاورين في القاهرة، في محاولة للتوافق على تفسير اتفاقية القاهرة وملفاتها الخمسة وآليات تنفيذها، وصولا إلى بدء الحوار الوطني الشامل الهادف إلى الخروج من الأزمات الراهنة والانطلاق نحو تحقيق الوحدة المبنية على مفهوم الشراكة الوطنية الكاملة”.

ودعا خلف خلال حديثه لـ “قدس برس” الوفدين إلى المبادرة الفورية بالإعلان عن التوافق على ما يمكن اعتباره مدخلا رئيسيا لإثبات الجدية وصدق النوايا في التوجه نحو تحقيق هذه المصالحة.

وقال “لا زال شعبنا يحبس أنفاسه بانتظار الجديد في تطورات المصالحة, عيونه شاخصة إلى القاهرة تنتظر رؤية الدخان الأبيض، والآذان تنتظر سماع الخبر الموعود”.

وأضاف القيادي الفلسطيني “شعبنا الذي سمع كثيرا عن المصالحة ولم يرى بعد أو يلمس أيا من آثارها ونتائجها، متعطش الآن وأكثر من أي وقت مضى إلى رؤية مبشرات عملية تقنعه بجدية توجه حركتي فتح وحماس نحو تحقيق هذه المصالحة”.

بدوره، قال النائب عن حركة “فتح” ماجد أبو شمالة “مع تواجد وفدي حركة فتح وحركة حماس على ارض الشقيقة مصر، نأمل ومعنا الآلاف من أبناء شعبنا نجاح مساعي المصالحة الوطنية التي تبذلها القاهرة بإصرار وان يعود الوفدين ويحملان معهما بشريات حقيقية تطوي صفحة الانقسام الأسود دون رجعة”.

وأضاف في تصريح مكتوب له “نأمل أن يتم رفع العقوبات المفروضة على جزء من شعبنا دون إبطاء؛ فيكفيه ما يعانيه وان يصدر مرسوم رئاسي بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية لتعود الأمانة والكلمة للشعب يقرر فيها ما يريد ولا يفوتنا”.

وبدأت حركتا “فتح” و”حماس” اليوم الثلاثاء جلسة مباحثات من اجل الاتفاق على ما سيتم تطبيقه في المرحلة القادمة بعد حل حركة “حماس” اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق في قطاع غزة تطبيقا لتفاهمات القاهرة.

وتشكل وفد “حماس” الذي يرأسه نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، من: يحيى السنوار رئيس حماس في قطاع غزة ونائبه خليل الحية، وروحي مشتهى، وموسى أبو مرزوق، وعزت الرشق وحسام بدران القادة في الحركة.

ويترأس عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” وفد الحركة الذي يضم كل من: حسين الشيخ من الضفة الغربية وروحي فتوح وأحمد حلس وفايز أبو عيطة من غزة، وكذلك رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران/ يونيو 2007، إثر سيطرة “حماس” على قطاع غزة، بينما بقيت حركة “فتح”، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.

تمت القراءة 5مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE