أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > غربة الأدب في مجالس الثقافة
إعلان

غربة الأدب في مجالس الثقافة

منذ طفولتنا ونحن نسمع كلمة(الأدب قبل العلم) وتربينا عليها وأنهكنا والدينا لكي نحقق مبتغاهم فيها .. ودار الزمن واتخذت الحياة منحنى آخر وأصبحنا نرى الإفلاس التام في قضايا الأدب فتجد المعلم يحتاج للتأديب قبل الطالب.. وتجد الدكتور يتفاخر بوهم شهاداته متغطرسا على الجميع ومتناسيا أن تلك الأوراق المتطايرة لا تساوي شيئا أمام جمال الجوهر وأناقة المخبر.. وأما في عالم المثقفين فترى أمامك غربة واضحة لأدب الثقافة , إذ تجدهم يتسابقون على تفاخر زائف بما لا يملكون , ويتفوهون بما لا يعون , وفي عمق كل ذلك ضاع أدب الحوار , وغابت بساطة العلم وبهاء المعرفة .. فهل أصبح بين الإنسان والغطرسة , هو أن ينال شهادات , أو أن يضع كتابا واهما للناس فوق رفوف مغبرة, لكي ينتقل للعيش في برجه العاجي , وبوتقته التي لا يرى فيها الناس , وفي المقابل هم لا يروه أيضا . وهو لا يعي أن الخلق قبل كل شيء والمعاملة الحسنة هي الأساس , فتلك مبادئ اقرها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عندما قال (الدين المعاملة) فإذا لم تكن معاملتك حسنة وخلقك راقيا فلا ثقافة تفيدك ولا علم يزيدك.. وأيضا التكبر على الناس يمنعك من إفادتهم والاستفادة منهم , ويجعلك تعيش في وهم النرجسية التي ستتزايد فيك حتى توصلك إلى أردى الخطايا وهي الكبر, وبالتالي ستكون كالذي فوق الجبل يرى الناس صغارا ويرونه كذلك صغيرا , وستغيب حينها الفائدة المنشودة .

حكمة المقال :

تَحَدُثَكْ الْدَائِم عَنْ نَفْسِكْ دَلِيلْ عَلَى أنك لَسْتَ وَاثِقاً مَنْهَا

كتبه : حمد عبد العزيز الكنتي

تمت القراءة 288مرة

عن حمد عبد العزيز الكنتي

حمد عبد العزيز الكنتي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE