أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > عن الربيع المفزع والإعلام وصباحى
إعلان

عن الربيع المفزع والإعلام وصباحى

سيد أمين 

منذ ثلاثة أعوام تقريبا عقب انطلاق قاطرة الربيع العربي بدءا من تونس ومصر إلى ليبيا واليمن وسوريا , كنا نحذر من أن هذا الربيع قد يتحول إلى كابوس مفزع يرمم استبداد دول الموالاة ويدمر دول الممانعة , ما لم يكن الهدف الأساسي منه هو التحرر من الهيمنة الغربية وأن يأخذ هذا الربيع مسألة الاستقلال الوطني غاية له تتوازى وربما تسبق غاية القضاء على الاستبداد وأن يرفع شعار التحرر الوطني تماما مع شعارات الديمقراطية وحكم الأغلبية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية

وطالما الأمر كذلك كان ينبغي على الربيع العربي أن يخص بظلاله البلدان العربية التي تتوافر فيها سمتان عدم الاستقلال الوطني , والاستبداد , إلا أننا وجدناه يمر على الدول الاستبدادية التي تمانع سياساته فيسقط نظامها إسقاطا كاملا ويتركها أرضا خرابا ,ويمر على بلدان أخرى تفتقد الاستقلال الوطني فيرمم نظام حكمها ويعيده أكثر استبدادا مما كان

وظهر للعيان أن الربيع العربي المزعوم سار بالفعل على الرجل العرجاء التي لطالما حذرنا من أن يسير عليها , وبدا واضحا أن المحرك الوحيد لما يحدث في عالمنا العربي هي تلك الأصابع الأمريكية المتشابكة مع المؤسسات العسكرية والاستخبارية في دول الموالاة كمصر واليمن وتونس, في حين جري ذلك بالاتفاق مع عناصر ممولة من الخارج استغلت حاجة الناس لتنسم ريح الحرية فقامت بتدمير البلاد في معركة كارثية حرص مخططها الأمريكي أن يجعل المبنى ينهار فيها على الجميع , المستبد والثوار معا رغم أن جزءا منهم حلفاء له , كما هو الحال في ليبيا وسوريا

وبكل وضوح , وحتى لا يجادلنا أحد عن عفوية انطلاق الربيع العربي , نقول:” كان ينبغي إذن عليه أن يطال دويلات الخليج التي تعج بالقواعد الأمريكية وتفتقد نظم الحكم فيها إلى أي إرادة وطنية حرة , وأي شكل من أشكال الديمقراطية أو الرشاد , كان يجب أن يكون هذا مطروحا

لكن هذا لم يحدث مطلقا , بل إن الثروات التي وهبها الله للعرب كي يستبقوا العالم بها علما وحضارة وتحررا , سخرت على أيدي تلك النظم العميلة من أجل ذبح الشعب العراقي ثم الشعب الليبي ثم الشعب السوري ثم الشعب المصري

فما وجدناه أن تلك الدول ضالعة في تدمير سوريا حكومة وشعبا وثوارا , كأنها راغبة في إطالة أمد الصراع من أجل القضاء على ما تبقي من الشعب وبقايا الدولة , وهو ذات ما حدث من قبل في العراق, في حين ترجلت السعودية والإمارات ورأيناهما يدعمان وأد الثورة المصرية بشكل علني يتفاخران به بينما نجدهما على المقربة يدعيان دعمهما للثورة في سوريا, وما أن سقط القذافي في ليبيا حتى استدارتا هاتان الدولتان ضد ثوار الأمس ونعتتهما بالإرهابيين ثم راحتا تدعمان انقلابا عسكريا يقوده جنرال أمريكي الجنسية يقول عنه الجميع إنه رجل أمريكا في ليبيا, الأمر الذى يتضح منه أن الدعم الإماراتي السعودي للثورة في ليبيا كان الهدف منه مجرد تسليمها للأمريكان , لا أكثر ولا أقل , وما ينطبق على ليبيا ينطبق أيضا على دعمهما لسوريا

ففي الواقع أن الربيع العربي هو ربيع أمريكي بامتياز ليس لأنه لم يقض على نظام مبارك وابن على ولكن لأنه حافظ عليهما من الانهيار المفاجئ , فقد رمم الأمريكان نظامهم في مصر وتونس وهدموا سوريا وليبيا وحيدوا اليمن وسلموها للسعودية , وجعلوا مصر تشارك إسرائيل في حصار حماس ومن قبلها غزة , وهدمت أنفاق الإغاثة للشعب الفلسطيني دون أي احتجاج شعبي مصري أو عربي بل رأينا المهللين والراقصين , وتمت تصفية سيناء من المقاومة , وسمعنا من يفاخر بأن هناك تنسيق مصري إسرائيلي طوال الوقت في كافة المجالات , ورأينا طائرات إسرائيلية تدخل سيناء وتقتل من المصريين ما تشاء وتعود إدراجها سالمة, بينما يقول لها النظام الرسمي:” تسلم الأيادي”, كما صارت مصر تصدر الغاز لإسرائيل بدولار وتعود تشتريه منها بدولارين

*سألني صديقي عن السبب الذى جعل الإعلام المصري ( التلفزيون الرسمي، الأقنية الخاصة، الصحف الرسمية وغير الرسمية وغيرها ) الذى يأتمر بأمر جهة واحدة يتخذ موقفا موحدا في اليوم الأول والثاني من انتخابات الرئاسة المزعومة بأن الإقبال كان ضعيفا وأخذوا يكيلون الشتائم للشعب المصري لعدم تفاعله مع الانتخابات مما أضعف موقف السيسي , ثم تغيرت الصورة فجأة وفي توقيت واحد أيضا في اليوم الثالث للانتخابات معلنين أن الإقبال أبهر العالم وغير مبالين بهذا التناقض الفج.. فما السبب ؟

قلت له :”إن الأمريكان الذين نصبوا السيسي رئيسا لمصر أرادوا أن يتركوا خط الرجعة مفتوحا عن هذا التنصيب من أجل إجباره على استمراره في الإذعان الكامل لهم ومنعا من أن تأخذه الحماسة يوما ما ، فيخالف مطالبهم منه تحت زعم وجود شعبية له كتلك التي يملكها مرسي فيخرج عن الحظيرة الأمريكية خاصة أنه يمتلك الجيش الذي لم يكن يمتلكه مرسي.

كما أن الأمريكان يخشون أيضا أن يستمر الحراك الشعبي المناهض للسيسي أو تزداد وتيرته أو تحدث له تطورات كبيرة وسريعة في لحظة ما فقرروا دق مسمار جحا الذي يمكنهم من العودة عن دعم السيسي وهو ضعف الإقبال وبالتالي تزوير الانتخابات ثم عدم الشرعية.

وقلت لصديقي:” لا تنس أن هناك 35 فضائية مصرية يشاهدها أغلب المصريين للأسف أنشئت من أموال المعونة التجارية الأمريكية .. ورجال الأعمال الذين يملكونها هم من صنائع أمريكا ويأتمرون بأمرها, حالهم حال النظام المصري برمته.. ،فأمريكا بهذه الوقائع وقعت عقد تنصيب السيسي متضمنا شروط الرجعة وشروط المستقبل

* قبيل أيام من انتخابات رئاسة الدم المهزلة كتبت أنه ليس أمام حمدين صباحى سوى فرصة واحدة وحيدة ،لاستمرار بقائه ضمن خط المعارضة المصرية ومنع حرقه بالكامل .. ثم إلقائه في مزبلة تاريخ الوجدان المصري ..هو أن ينسحب من مهزلة شرعنة استمرار حكم العسكر لمصر.

قلت له :”إن فزت فهم سيحكمون بدلا منك ويأخذون هم المغانم ويحملونك أنت وحدك جرائمهم ويلقون بك في السجن وإن قبلت بمنصب كبير في حكومة الجنرال ، فسيحملونك أنت مسؤولية الفشل ويلقون بك أيضا في السجن ولو لم تفز، وهذا هو اليقيني وحاولت تمثيل دور المعارض ، فسيلقون بك في السجن أيضا , فرصتك في الحرية هو أن تنسحب وحينما يحاولون إلقاءك بالسجن ، ستتطهر من نقائصك وتنجو بنفسك”.

لكن حمدين لم يستمع لما كتبت وها هو أحد المحامين إياهم يتقدم ببلاغات ضده يتهمه بالتخابر مع دولة أجنبية.

حتى دور المعارض المدجن حرموك منه.. وجعلوك مزحة سيرددها الناس على مر الزمان , أنك دخلت انتخابات وهمية جرت بين اثنين فخرجت فيها الثالث.

* الغريب في الشعب المصري أن هناك قطاعا لا بأس منه يعرف أن السيسي هو الذي يحكم مصر فعليا منذ 3 سنوات وأنه أزاح مرسي بأمر من أمريكا ومن أجل امتيازات خاصة للعسكر وأنه سيخرب مصر وأنه أجرم في حق شعبها ..ومع ذلك يؤيده ليس لشيء إلا لإيمانه بأن الشعب المصري بحاجة إلى سفاح ليحكمه.. منطق ليس فيه أي منطق.

Albaas10@gmail.com

عن سيد أمين

سيد أمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE