الرئيسية > أهم الأنباء > “علماء المسلمين” يندد بأحكام الإعدام بالجملة على العلماء في مصر
إعلان

“علماء المسلمين” يندد بأحكام الإعدام بالجملة على العلماء في مصر

 

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

أعرب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن قلقه واستيائه البالغين من أحكام الإعدام التي أصبحت شبه طبيعية من القضاء المصري في ظل الانقلاب العسكري الحالي ضد المطالبين بحريتهم وحقهم في احترام إرادتهم وإرادة شعب أتى بشرعية جار عليها الانقلاب تمامًا.

وأشار الاتحاد في بيان له إلى أن أحكام الإعدام طالت هذه المرة علماء مثل الدكتور عبد الرحمن البر والدكتور محمد عبد المقصود والدكتور جمال عبد الهادي– وغيرهم من العلماء– من الذين لا يختلف على علمهم أحد ولا وطنيتهم ولا تواجدهم في الثورة المصرية – ثورة 25 يناير – حيث لم يغادروا الميدان أبداً بشهادة الجميع، ما يؤكد أن الانقلاب يستهدف ثورة الشعب المصري ورموز الثورة من العلماء والشباب وغيرهم ممن شاركوا فيها ويدافعون عنها .

وقال بيان الاتحاد: وأمام تلك الأحكام القضائية الجائرة، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يسجل اعتراضه وتنديده الكامل بتلك الأحكام بالإعدام في حق علماء الأمة ومنهم أعضاء بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وسخر بيان الاتحاد من أحكام بالإعدام في حق علماء بتهم مضحكة مثل قطع طريق وهم علماء وكبار في السن، بل إن أحدهم لا يسير إلا بكرسي متحرك، في الوقت الذي تصدر فيه أحكام قضائية بالبراءة لمن قتلوا وما زالوا يقتلون أبناء الشعب الأحرار، ومن هؤلاء قتلة المصريين في سيارة الترحيلات.

وحذر الاتحاد العالمي من استمرار سلطة الانقلاب في سياسة الاعتقالات وتفصيل التهم وتفصيل الأحكام القضائية كذلك، وخاصة في حق العلماء والمشهود لهم بالكفاءة العلمية والدعوية ليس على مستوى مصر وحسب، بل على مستوى العالم ككل.

وطالب الاتحاد العالمي العالم الحر، أو من تبقى من العالم الحر، بالوقوف مع الشعب المصري المطالب بالحرية واستعادة إرادته المسلوبة على يد قادة ومؤيدي الانقلاب العسكري الحالي في مصر، ويطالب بالتصدي لتلك القرارات والأحكام التعسفية والتي لا علاقة لها بالشرع ولا بالقانون ولا بالعدالة.

وذكر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هؤلاء القضاة في مصر بالله عز وجل، وأنهم مستأمنون على تحقيق العدالة بين الناس، وليس الانسياق وراء أحقاد أو مصالح شخصية أو دنيوية أو تعليمات انقلابية أمنية لا تصح في حق قضاء في حجم وتاريخ وثقل القضاء المصري.

كما حذر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين من أن غياب العدالة لا يحقق أي نهضة لأي أمة، وإنما يستحضر غضب الله عز وجل لأن الله لا يرضى بالظلم أبداً.

واختتم البيان بالقول :

قال رسول الله : «الْقُضَاةُ ثَلاثَةٌ: قَاضِيَانِ فِي النَّارِ، وَقَاضٍ فِي الْـجَنَّةِ؛ رَجُلٌ قَضَى بِغَيْرِ الْـحَقِّ فَعَلِمَ ذَاكَ، فَذَاكَ فِي النَّارِ، وَقَاضٍ لا يَعْلَمُ فَأَهْلَكَ حُقُوقَ النَّاسِ فَهُوَ فِي النَّارِ، وَقَاضٍ قَضَى بِالْـحَقِّ فَذَلِكَ فِي الْـجَنَّةِ» “صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

الترمذي: كتاب الأحكام، باب ما جاء عن رسول الله في القاضي (1322)، وأبو داود (3573)، وابن ماجه (2315)، وصححه الألباني، انظر: صحيح الجامع (4447).

 

تمت القراءة 209مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE