الرئيسية > أهم الأنباء > “علماء المسلمين” يستنكر حكم الإعدام الجماعي ويدعو لإسقاط الأحكام الجائرة
إعلان

“علماء المسلمين” يستنكر حكم الإعدام الجماعي ويدعو لإسقاط الأحكام الجائرة

القاهرة : اللواء الدولية

 أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانًا يستنكر فيه حكم الإعدام الجماعي في حق أنصار الشرعية، ويدعو المصريين لإسقاط هذه الأحكام الجائرة في حق المسالمين، ويهيب بالهيئات الحقوقية والإنسانية، وجميع أحرار العالم للوقوف في وجه التصفيات والإبادة الجماعية وإعادة الحريات والكرامة للشعب المصري العظيم.

وهذا نص البيان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه،

(وبعد)..

فقد فوجئنا وفوجئ الناس بما لا يعقل، وهو: أن القضاء المصري يوم أمس أصدر حكمًا بالإعدام في حق خمسمائة وتسعة وعشرين مواطنًا مصريًّا متهمين بالمشاركة والتحريض في مقتل شرطي واستهداف مراكز الشرطة، وذلك خلال محاكمة صورية لم تتجاوز يومين، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إذ يستغرب صدور مثل هذا الحكم من قضاء يحترم نفسه أو يحترم أصول ومبادئ العدل ونزاهة الحكم، يقرر ويرى ما يلي:

1.         يستنكر الاتحاد هذا الحكم الشنيع الجائر بالإعدام الجماعي في حق مئات المعارضين للانقلاب، على خلفية مقتل شرطي، لم يثبت على أي واحد منهم أي إسهام في قتله. وفي جلسات لم تستغرق أكثر من جلستين، بينما يصدر هذا القضاء أحكام البراءة في حق قتلة الشعب، أثناء ثورة يناير المجيدة، وما بعدها من أحداث دامية، راح ضحيتها آلاف المصريين الذين شاركوا في اعتصامات ومسيرات سلمية.

2.         يثمن الاتحاد مواقف الرفض والاستنكار التي أعلنتها منظمة العفو الدولية، والمنظمة الدولية لحقوق الإنسان، والخارجية الفرنسية  والاتحاد الأوروبي وغيرها، ويدعو جميع الأحرار والمحبين للسلام في العالم، إلى الضغط بقوة لمنع المجازر التي يرتكبها الانقلابيون ضد المناضلين السلميين المعارضين  للانقلاب، من خلال الأحكام القضائية المسيسة والقمع المباشر.

3.         يدعو الاتحاد الدول العربية الشقيقة والدول الإسلامية، إلى القيام بواجب نصرة الشعب المصري، وإنهاء حالة الانقلاب على إرادته،  واسترجاع الشرعية الدستورية والانتخابية، وذلك بمحاصرة هذا الانقلاب العسكري سياسيًّا واقتصاديًّا ودبلوماسيًّا.

4.         يرى الاتحاد أن صدور هذه الأحكام الجائرة يعكس مدى دموية هذا النظام واستهتاره بأرواح المواطنين المصريين، سعيًا لتثبيت أركانه ولو على الجماجم والأشلاء، وبقدر ما يعكس مدى التخبط الذي وصل إليه الانقلابيون، ومن يسير في ركبهم من قضاة الجور، والرموز المزورة للمؤسسات الدينية، وأدعياء الليبرالية والعلمانيين الحاقدين.

5.         يحذر الاتحاد من الآثار الخطيرة- بصدور هذه الأحكام الجائرة- على الأجيال والقيم وما تسببه من فوضى وإشعال نار الفتنة، وقد قال الله تعالى (ومَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) (النساء -93).

6.         يهيب الاتحاد بالشعب المصري بجميع مكوناته الاجتماعية، واتجاهاته السياسية وانتماءاته الثقافية والدينية، إلى الوحدة ورص الصفوف، والتعاون من أجل استرجاع حقه في الحرية والكرامة والاستقرار، ومواصلة النضال السلمي الرافض للانقلاب، وكل ما يصدر عن أجهزته من أحكام قضائية، وهي في الحقيقة قرارات سياسية انتقامية وانتقائية.

 (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).

الدوحة: 24 جمادى الأولى 1435هـ 

الموافق: 25 مارس 2014م

أ.د. علي القره داغي                                            أ.د. يوسف القرضاوي 

الأمين العام                                                        رئيس الاتحاد

تمت القراءة 218مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE