الرئيسية > كتاب اللواء > عصر الطغاة …قريب الأفول
إعلان

عصر الطغاة …قريب الأفول

 

بقلم : محمد معناوي

أقبح شيء أن يكون الإنسان سفيها وهو لا يعلم ، و يكون فاسدا ومخادعا وهو لا يشعر ..وأن يكون من الذين نسوا الله فأنساه رب العزة نفسه ..وهذه الصفات المرضية هي بالتاكيد انحرافات خطيرة في السلوك البشري وصور بعيدة عن الجبلة الإنسانية ، التي تنسحب سلبا على عناصر التمكين المجتمعي إذا ما غلبت طبائع هذا السلوك البشري الشاذ على الفطرة الإنسانية التي جبلها الله على العدل والصدق والإخلاص والاستقامة والنزاهة وجميع القيم الإنسانية النبيلة . لذلك فعالمنا اليوم يعج بمظاهر الظلم والتسلط و ،تتجاذبه النزوعات الإنسانية والمزاجات المختلفة لهذا الإنسان الذي خلقه الله حرا في تصرفاته واختياراته، فهو بملء إرادته يتحرك ويحدد اهدافه ورسالته التي قد تكون نار ظلم تقرع طبول الفساد في المجتمع أو تكون نورا تشتعل به جذوة الحياة الكريمة الطيبة .

مناسبة هذا الكلام هو ما يحدث في عالمنا اليوم من قتل وتدمير وتمزيق لدول عربية مسلمة ومحاربة الإسلام الدين الحق ، واستنبات حركات متطرفة تسيء إلى الإسلام والمسلمين وتتلذذ بقتل الأبرياء في صورة مقززة للفطرة الإنسانية، ودعم الإجرام والحكام القتلة ، وتجويع الفقراء وحصارهم ..كل ذلك بزعامة دول البغي والاستكبار التي ماتت في نفوسها المقومات الإنسانية السوية، وتحولت إلى آلة لقتل النسل والحرث .

ومن نافلة القول بأن هذا الإنسان هو المسؤول الأول والأخير عن هذا الوضع غير الطبيعي في عالمنا ، فهو الذي تمكن من صناعة الخير والشر وفق السنن الكونية التي تذعن لكل من أخذ بالأسباب وبحث عنها ، فإذا ما طغى الشر على الخير انتشر الظلم والفساد في الأرض، وإذا وقع العكس وغلب الخير الشر نزلت أمطار الرحمة على العباد والبلاد وعاش الإنسان كريما معززا.

لكن عالمنا اليوم كما ذكرت عالم تمكن فيه الظلم واستفحل ، فرجل امريكا يصدر الاوامر بالقتل ودعم القتلة (الصهاينة..) وباستنزاف ثروات الشعوب المستضعفة تحت ذريعة شعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان. وسدنة الانقلاب بمصر يقتلون الآلاف من الشرفاء السلميين المدافعين عن الحرية والديمقراطية، ويغتصبون النساء وينكلون بالشيب والشباب، ويستقبل رئيسهم من قبل مناصريه في العالم استقبال الأبطال، ويتكلم الرئيس امام “الصحفيين ” مبتسما وكأن شيئا لم يقع، محتضنا من قبل من أعطوه الضوء الخضر للقيام بانقلابه خدمة لشيء واحد ووحيد هو المشروع الصهيوني ، وبدعم ـ للأسف الشديد ـ من إنسان عربي آخر شارك في هذه الجرائم الإنسانية بضخ أموال خيالية في جيوب الانقلابيين ، والتي إن صرفت على فقراء المسلمين لكفتهم ، لكن السفهاء لا يعلمون ، والمفسدون لا يشعرون ..والحمدلله أن لكل بداية نهاية ولكل إنسان يدب على هذه الأرض قبرا ينتظره، فلا تنفعه لا النياشين ولا القصور ولا الخدم ولا أمه امريكا التي أرضعته حليب كراهية أبناء جلدته وخدمة الصهاينة بشكل فظيع ومذل .

إن رجل أمريكا المتسلط على الشعوب المستضعفة ، يحرك من تحدثنا عنهم سلفا عن طريق “ريموت كنترول” ، يشغله متى وأنى شاء ، وقد يرميه إذا لم يعد نافعا له ولمصالحه ، ولا يمكن لحراس الانقلاب المصري أن يقوموا بجرائمهم دون ضوء أخضر ـ كما قلت سلفا ـ من رجل أمريكا الذي يتحكم في المؤسسات الدولية ويسوق قراراتها متى شاء، وهو أيضا من أعطى الأوامر للجيب العربي أن يدعم القتل والتشريد مخافة بزوغ إنسان جديد متشبع بالحرية والقواعد الديمقراطية ومناهض للتبعية وللمشروع الصهيوني ، ويرنوا إلى التغيير الحقيقي وبناء إنسان قوي مستقل على شاكلة الإنسان التركي الذي بنى بلاده وفق منهج سليم مبني على القيم الإنسانية النبيلة التي انسحبت إيجابا على عناصر التمكين المجتمعي .

من ملامح الطغيان والاستبداد في عالمنا اليوم هو مكافأة القتلة ومباركة عملهم ، والرفع من شأنهم وتشجيعهم على الإقدام على الأسوأ ، بصمت الأمم المتحدة على مصالح أمريكا و”إسرائيل” ، وقد كتبت في سنوات حكم بوش الإبن مقالا تحت عنوان “من يجرأ على المطالبة بمحاكمة الإدارة الأمريكية” جاء في مقدمته »يعلم الجميع أن من يقتل شخصا متعمدا فحتما سيقضي سنوات عمره في السجون… وحتى من قام بقتل شخص عن طريق الخطأ سيعاقب لا محالة..أما من قتل الآلاف من الناس عن سبق إصرار وترصد من كبار الرؤساء  ..فقليلا ما نجد أن  أمثال هؤلاء المجرمين قدموا للمحاكمة وزجوا بهم في غياهب السجون ليكونوا عبرة لمن تسول لهم أنفسهم ارتكاب جرائم في حق الإنسانية. « 

إنه عصر الطغاة وعصر القتل بدون حساب ولا عقاب ، ولا يمكن للطغيان أن يستمر وفق سنن الله عز وجل في كونه ، وما الربيع العربي إلا بداية انتفاضة الإنسان السوي التواق إلى العدل والحق والحرية في نفض غبار الذل والهوان عنه في مواجهة ذلك الإنسان المتجبر الذي عات في الأرض فسادا، وأساء إلى القيم الإنسانية بفعل طغيان شره على خيره ، وواهم من يزعم أن الثورات قد أجهضت وقضي عليها ، بل هو تدافع بين الأخيار والأشرار وبين الحق والباطل حتى يدمغ الحق الباطل..

“بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ “الأنبياء18

صدق الله العظيم .

 

Maanaoui.05@gmail.com

كاتب صحفي من المغرب

 

 

تمت القراءة 1569مرة

عن محمد معناوي

محمد معناوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE