أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > عذرا آل غزة ولا تظلموا المصريين
إعلان

عذرا آل غزة ولا تظلموا المصريين

 

بقلم / ماهر إبراهيم جعوان

عذرا غزة ومثلي ليس يعتذر مالي يد فيما جرى فلأمر ما أمروا

وأنا ضعيف ليس لي أثر عار علي السمع والبصر.

عذرا أحبابنا وإخواننا في الله منعنا العذر عن نصرتكم ودعمكم وودكم ووصالكم ولقياكم ومؤازرتكم في محنتكم ومعانتكم وقضاء حوائجكم.

عذرا فمصابنا واحد وهمنا واحد وعدونا واحد وجرحنا واحد ونضالنا واحد ودمنا واحد

كما أن ألهنا واحد وديننا واحد ونبينا واحد وكتابنا واحد وهدفنا واحد وطريقنا واحد وقدسنا واحد ومسرى نبينا واحد.

عذرا فمساجدنا كمساجدكم مهدمة محرقة مخربة نخشى الصلاة في رحابها

وإخواننا أمثالكم شهداء وأحرارنا وحرائرنا أمثالكم سجناء وعلماؤنا أسرى ونسائنا ثكالى وأبنائنا يتامى ومجاهدونا في إنتظار حكم الإعدام وشبابنا ملاحق وطلابنا جرحى.

عذرا فمعابر التحرير عندنا مغلقة كمعابر رفح لديكم موصدة.

عذرا فليست هذه مصر التي عرفتموها على مدار التاريخ

ليست مصر قطز ولا ببيرس ولا صلاح الدين

ليست مصر التي هزمت التتار والصليبين ولا أحفاد القردة والخنازير

ليست هذه مصر عين جالوت وحطين ولا العاشر من رمضان

ليست هذه مصر الأزهر والأهرامات ولا نهر النيل

ليست هذه مصر خير أجناد الأرض ولا بداخلها أمن ولا أمان

بل هذه مصر الغريبة بين أبنائها البعيدة رغم قربها القاسية رغم حبها الظالمة بفعل حكامها المتعاونة مع أعدائها الشامتة في إخوانها المعادية لجيرانها.

هذه فترة غربة مظلمة سوداء في تاريخنا.

عذرا ربما حالكم أفضل من حالنا في وضوح عدوكم الذي يقاتلكم

أما نحن فعدونا من بني جلدتنا يتكلم لغتنا ويلبس لباسنا ويقتلنا بأموالنا وجنودنا.

عذرا شغلنا عنكم بكم لتخليص أوطاننا من ذل القهر والمعاناة والاستبداد والاستعباد والتبعية لتقوم الأمة من سباتها العميق لتنال حريتها واستقلالها وتنعم بخيراتها.

شغلنا عنكم بكم فتحرير الأوطان والمقداسات ليس بمعزل عن جهودنا لتحرير أنفسنا .

عذرا فقد خرجنا من بيوتنا وأهلنا وتجارتنا وأموالنا نبتغي مرضات الله لا نريد جزاءً ولا شكوراً واثقون فيما عند الله الذي أخرج من كانوا قبلنا

(كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِن بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ
يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنظُرُونَ
وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْوَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُاللَّهُ أَن يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَالْكَافِرِينَ لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ)

نحن وإياكم في الابتلاء سواء فسامحونا فإنا لن نسامح أنفسنا.

أقدم عذر المجروح المكلوم اعترافاً بأنا ما قدمنا ما علينا،

ولا أقدم إعتذاراً لرفع الحرج والعتب عنا أو تبريراً لعجزنا عن نصرتكم،

وإنما أقدمه لتعلموا أننا جميعاً شركاء في الجرح النازف والحلم التائه والأمل في رفع راية الحق التي تخاذل عنها المجرمون،

وعزائنا أنكم في القلب لا تمحى محبتكم وفي الدعاء ذكركم لا ينقطع.

وقد قال عليه السلام (إنَّبالمدينةِأقوامًا،ماسِرتُممسيرًا، ولاقطعتُمواديًاإلاكانوا معكم) قالوا : يا رسولَ اللهِ، وهمبالمدينةِ؟ قال:(وهمبالمدينةِ،حبسهُمُ العذرُ))البخاري

وحسبنا الله ونعم الوكيل

تمت القراءة 334مرة

عن ماهر إبراهيم جعوان

ماهر إبراهيم جعوان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE