الرئيسية > الأخبار المُثبتة > عامر عيد يصف نقيب الصحفيين بالجهل و ينتقد تصريحات قائد الانقلاب العسكرى
إعلان

عامر عيد يصف نقيب الصحفيين بالجهل و ينتقد تصريحات قائد الانقلاب العسكرى

الكاتب الصحفى عامر عيد نقيب الصحفيين الأسبق

القاهرة : أحمد حسن (اللواء الدولية)

إنتقد الكاتب الصحفى عامر عيد نقيب الصحفيين الأسبق ما قام به إتحاد الصحفيين العرب من دعوة عبدالفتاح السيسى قائد الانقلاب العسكرى فى مصر ، الذى أطلق “كذبة كبرى” مفادها أن شعب مصر يرفض الإسلام السياسى و تناسى أنه وأجهزته من حشدوا و إفتعلوا الأزمات ضد مصالح الشعب ، لإفتعال الخلافات و المشاكل الطائفية بين فئاته، والسيسى فى هذا الشأن ،كمن أطلق “كذبة” ثم صدقها.

و وصف عامر عيد إتحاد الصحفيين العرب الذى يسيطر عليه حفنة من المنتفعين من صحفيى مصر و بعض المنتفعين من المتمسحين بما يسمى بالـ “الناصرين” و الذين يدركون أن نظام الانقلاب العسكرى قتل عشرة صحفيين مصريين واعتقل 66 صحفيًّا وإعلاميًّا مصريًّا وغلق العديد من المؤسسات الإعلامية والصحفية ، هو بمثابة “طربوش على نعش” و “منفذ” تتلاقى فيه المصالح .

و إنتقد الكاتب الصحفى عامر عيد رئيس تحرير اللواء الدولية الخطأ الذى لجأ اليه قائد الانقلاب من تمنيه لترحيل “البعض” من الصحفيين خارج البلاد ، من المختلفيين معه فى الرآ ى و السلوك !.

و أشار عامر عيد الى جهل نقيب الصحفيين ضياء رشوان بقانون النقابة و كذا قوانين الصحافة و كذلك ميثاق الشرف الصحفى الذى أقره الصحفيون المصريون فى أواخر التسعينيات من القرن الماضى و شدد فى تصريح خاص لـ “اللواء الدولية” على موافقته و اتساق رآيه مع ما جاء ببيان “تنسيقية الصحفيين والإعلاميين” من أنه لا تنازل عن مطالب القصاص لشهداء الصحافة والإفراج عن كافة الصحفيين والإعلاميين المنتسبين للنقابة أو لمؤسسات إعلامية وصحفية مستقلة، وتعويض المتضررين وتصحيح ما تم، ووقف القمع وإسقاط الأحكام المسيسة التي صدرت بحق البعض من الإعلاميين والإفراج غير المشروط عن كل الصحفيين والإعلاميين في مقدمة للإفراج عن المعتقلين في مصر ووضع حد للإرهاب الحاكم بالبطش والعنف .

و قال عامر عيد على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك “أطلق عبدالفتاح السيسى اليوم “كذبة كبيرة” مفادها أن شعب مصر يرفض “الإسلام السياسى” و تناسى أنه وأجهزته من حشدوا و إفتعلوا الأزمات ضد مصالح الشعب ، لإفتعال الخلافات و المشاكل الطائفية بين فئاته، والسيسى فى هذا الشأن ،كمن أطلق “كذبة” ثم صدقها. .

و أخطأ السيسى فى الصحفيين و تمنى ترحيل “البعض” منهم خارج البلاد فى وجود “تابع” سياساته ، ضياء رشوان ، نقيب الصحفيين ، حينما طالبه عددا من الحضور لإصدار عفو رئاسي عن الصحفيين المسجونين أو المحتجزين في مصر..

و ليت النقيب قد إلتزم الصمت ،الا أنه قد زايد على زملائه قائلا ” أ ن الصحفيين المصريين المحتجزين حالياً هم خمسة صحفيين فقط، تجرى محاكمتهم في قضايا لا تتعلق بالنشر” و نسى النقيب “الهمام” نصوص القانون الذى يلزمه بالدفاع فى أى قضايا تتعلق بأفعال تؤثر فى كرامة النقابة أو كرامة أحد أعضائها ، طبقا للمادة 53 من القانون 76 لسنة 1970 .

تمت القراءة 245مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE