الرئيسية > كتاب اللواء > عاجل : في ويلز … داعش والناتو والأستراتيجيات الجديدة
إعلان

عاجل : في ويلز … داعش والناتو والأستراتيجيات الجديدة

 

*كتب:المحامي محمد احمد الروسان*

*عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية*

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يبدو لديه تقارير استخباراتية دقيقة ومقنعة ومعقولة بالنسبة لحكومته، مرفوعة من مستويات أمنية وخاصة من جهاز الأم أي سكس بعد اعادة تنقيحها لدى مجلس اللوردات الحاكم هناك، وهذا ما دفعه الى القول: دولة ارهابية على المتوسط تهديد عميق واستراتيجي لدولة عضو في الناتو(حلف شمال الأطلسي)… وتابع: هناك تخوفات من تمددات للدواعش الى الأردن ولبنان ونسي أو تناسى هذا الكاميرون ديفيد أن يضيف… وتمددات الدواعش الى الضفة الغربية وغزّة لينسجم مع رؤية النتن ياهو بيبي ومجتمع مخابراته، ليصار الى شيطنة كل شيء فيما بعد.

والمعروف استخباراتيّاً، أنّ رجال المخابرات الأنجليز هم من أبناء الريف الأنجليزي الذكي والخبيث بنفس الوقت، وخاصةً العاملون في جهاز الفرع الخارجي الأم أي سكس هذا من جانب، ومن جانب آخر يقول صديقي المغترب والخبير الأستراتيجي: بالرغم من أنّ بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية حلفاء، الاّ أنّ هناك تنافس عميق وحميم بينهما في مناطق وعلى مناطق النفوذ البريطانية السابقة والحالية، ولا شيء يوضح حقيقة العلاقات الأمريكية البريطانية خارج نطاق المجاملات الرسمية، الاّ حجم التفاهم أو التوتر بين السعودية وقطر والتحالفات الأقليمية لكل منهما، فبعد انقلاب أمير قطر السابق على والده جد الأمير الحالي عادت قطر للمظلة البريطانية.

حتّى ايران الشاه رضا بهلوي كانت مظلتها أمريكية، وبعد الثورة عادت تحت المظلة البريطانية، وهذا أحد أهم أسباب اشتعال المنطقة والمستمر حتّى اللحظة ومنذ ذلك الحين. اذاً التنافس موجود بين لندن وواشنطن وهذا أمر طبيعي في علاقات الدول الخاصة، وأن تقسيم مناطق النفوذ في العالم والذي تم في اجتماع يالطا بين تشرشل و روزفلت وستالين منح كثيراً من مناطق النفوذ البريطاني للأمريكيين، وقبلت لندن حينها وعلى مضض بسبب ضعف موقفها بعد الحرب العالمية الثانية وتسعى الآن لأستعادة مناطق نفوذها.

داعش والنصرة يأجوج ومأجوج العصر، وكاميرون عبّر عن مكنونات مخاوف مجلس اللوردات الحاكم في بريطانيا، والذي يعلم أنّ هناك دول بعضها دمى في المنطقة سيهزمها الدواعش، وهنا فعلت فعلها المخابرات البريطانية(كونها لديها داتا معلومات وهي جزء من المطبخ)في مفاصل طور وصناعة الدواعش في مطابخ الأدارة الأمريكية وبلدربيرغها، فصرنا نسمع حديثاً وتحديداً هذه الأيام عن انشقاقات في داعش تقاتل داعش وتحت مسميات أبو عبيدة الجرّاح وسنرى لاحقاً القعقاع وخالد وما الى ذلك.

فبريطانيا دورها دائماً دور الظل والظل العجوز للولايات المتحدة الأمريكية مع امكانيات تنافسها لأستعادة نفوذها الضائع في السابق، فلندن تعتبر مثلاً سقوط سورية في يد داعش والعراق، يعني مثلاً سقوط لبنان والأردن والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزّة المحتل والمسخ “اسرائيل” الشمال الفلسطيني المحتل، وهنا هذا يعني تغير دراماتيكي في الخارطة الأستراتيجية للمنطقة دون أن يكون الخليج ومشيخاته بمنأى عن التداعيات الكارثية.

فهناك تحولات جيواستراتيجية وتسوناميات داعشية ارهابية في المنطقة بفعل أمريكي، من أجل تعزيز حالة التشظي التي يشهدها العراق وسورية والمنطقة، كي تمهّد لتنتج ميلاد أرخبيلات كيانية طائفية أو اثنية وذلك لشرعنة اسرائيل الصهيونية في المنطقة، مع ترسيمات لحدود نفوذ جديدة مع حلفاء مع فرض خرائط دم BLOOD MAPS كأمر واقع بمشارط العمليات القيصرية، وعبر استراتيجيات التطهير العرقي والطائفي ETHNIC CLEANSING كل ذلك مع التفكيك الممنهج والتفتيت الجغرافي والتلاعب بجينات الوحدة الوطنية، وافشال الدول الوطنية FAILIN STATES واستهدافات للجيوش الوطنية ذات العقيدة الوطنية واحلال ديمقراطيات التوماهوك وبديلها الداعشي، لتأمين مصالح الشركات الأمريكية والأوروبية النفطية في المنطقة.

واشنطن فشلت في التحكم ومراقبة أزمة المنطقة، فزّجت بورقة داعش كون أن التطورات والنتائج في محصلتها لم تصبّ في صالحها، بل في صالح طرف آخر هو طرف خط المقاومة في المنطقة، فتدخلت بريطانيا من جديد ووجدت فرصتها سانحة ومواتية لأستعادة بعض مناطق النفوذ فكان الأنشقاق الأولي في داعش، وسنرى استثمارتها وتوظيفاتها وتوليفاتها لداعش في قمة الناتو الحالية في ويلز.

يؤكد الكثير من الخبراء والباحثين والمراقبين في شؤون الناتو، أنّ لقمة الحلف الحالية في ويلز، قمة صناعة الشركاء والأعداء على حد سواء، تداعيات ومفاعيل وعقابيل رأسية وعرضية في نتائجها المتوقعة على أدوار جديدة لحلف الناتو، في المسارح الإقليمية والدولية من فلسطين المحتلة حيث الصراع العربي الأسرائيلي وأدوار جديدة لمصر، الى أوكرانيا مروراً بالعراق وسورية حيث دواعش الماما الأمريكية مع شبه استدارات خليجية هنا وهناك، نعم هي أدوار يصار هندستها هذا الأوان المتصاعد داعشيّاً، بفعل الشراكات الحقيقية بين نواة الناتو ونواة البلدربيرغ الأمريكي واستعدادات للتنفيذ للوكلاء من بعض عرب وبعض غرب.

ومن هنا تنبع أهمية هذه القمة، بالإضافة إلى وضع عقيدة أمنية استراتيجية جديدة للحلف بعناصر مختلفة متعددة، بحيث يأتي كل ذلك في ظل تنامي غير محدود للجماعات الأرهابية المتطرفة بفعل السياسات الأمريكية الأمبريالية وشراكاتها البلدربيرغيّة العميقة، بشكل عامودي وأفقي في الشرق الأوسط، وفي ظل تنافس روسي أميركي مشوب بالحذر من كلا الطرفين، يؤشّر لعودة أشكال من الحرب الباردة اذا استمر بنفس الوتيرة، وفي ظل مفاوضات جنيف ايران النووي والتوترات الغربية الأميركية معها وبخصوص برنامجها النووي السلمي.

منذ بدء مقاربات الضرورة الأستعمارية الجديدة، وحلف الناتوهو حصيلة تفاعلات العلاقات الأوروبية – الأميركية ذات السمة الإستراتيجية، لجهة التعاطي مع العالم وملفاته المختلفة وما زال، ولو تم الرجوع الى الخلف قليلاً، لفحص تكوين هذا التحالف الجاري بين أميركا وأوروبا عبر الحلف، لوجدنا أنّ سببه الرئيس هو: دماء الأميركان في( النورمندي )في شمال فرنسا، فهو من قبيل رد الجميل الذي سعت اليه أوروبا، وعلى وجه الخصوص فرنسا لتحريرهم من حكومة “فيشي” في حينه، ومنح الأمريكان نقاط احتكاك ساخنة ومتقدمة جداً ونوعيه، مع الترسانة العسكرية الروسية الشاملة في تلك الظروف التاريخية، التي استوجبت وجود حلف آخر، هو حلف وارسو المنحل فيما بعد.

الآن ومنذ سنيين خلت، ما زالت عقيدة ومذهبية حلف الناتو العسكرية دون تغير، وان جرى محاولات على تطويرها في قمة لشبونة في العاصمة الهنغارية في وقته، وان حدث تحول في العقيدة السياسية له بعد أحداث أيلول 2001 م والتي اقترب ذكراها، فعقيدته تقوم على مبدأ سلامة وحدة آراضي الدول الأعضاء، حماية الاستقلال السياسي للدول الأعضاء، حماية أمن الدول الأعضاء، وكل هذا واضح في الفقرة رقم(5)من ميثاق الحلف، لمحاولة فهم ما تسعى له واشنطن الآن من احداث انقلاب فكري، في مفهوم عقيدة الحلف التي ما زالت تقوم، على مفهوم الردع بمفهومه الشامل، وان كان في قمة لشبونة الأخيرة للحلف قبل قمة ويلز الحالية، حدثت تطورات استراتيجية لجهة الآنف ذكره.

وتتحدث المعلومات والمعطيات الجارية، عن أجندات قمة ويلز للناتو، أنّه سيتم بحث الوضع في أفغانستان والخروج بإستراتيجية خروج لقوات الناتو من أفغانستان المحتلة، وعبر مراحل زمنية قابلة للتغير والتغيير، كما سيتم بحث موضوعة الدرع الصاروخية والأزمة الأوكرانية، وهل ما زالت موسكو شريك حقيقي للحلف أم لا؟، والأهم من هذا وذاك أنّه قد يتم بحث المفهوم الأستراتيجي الجديد للحلف، عبر مسودة بحث تم اعدادها من قبل نواة قيادة الحلف، والتي تساوقت وتماثلت مع دراسات تم اعدادها في قمة لشبونة في السابق، حيث هناك مجموعة من خبراء السياسة والدبلوماسية والاستخبارات، بقيادة ثلّة محافظين جدد ومن أعضاء وكوادر البلدربيرغ الأمريكي، حيث يعتقد أنّ الورقة البحثية هذه، ستكون إسناداً لمسودات البحث السابقة، والخطّه القادمة لعمل الناتو في مختلف المسارح الدولية والإقليمية، وفقاً لعقيدة أمنية استراتيجية جديدة ومختلفة.

تؤكد تقارير محايدة، أنّ التساوق والتوافق والتماثل، وصل درجة التطابق التام، بين محتوى مسودة نواة قيادة الحلف، ومحتوى تقرير ثلّة المحافظين الجدد أعضاء وكوادر البلدربيرغ الأمريكي، ففي قمة الناتو في لشبونة، تم تطوير المفهوم الأستراتيجي للناتو الذي كان يقوم، على أساس اعتبارات فرضية الدفاع عن الأرض، التي توجد فيها دول الأعضاء، إلى مفهوم جديد يتمثل في كيف يتم الدفاع عن الأرض؟ فحسب مسودة بحثيّ نواة قيادة الناتو وبعض أعضاء وكوادر البلدربيرغ، يشمل مصطلح ” الدفاع ” التالي: التصدي للمخاطر الجديدة والمتمثلة في الأرهاب ألأممي، الدول المارقة، أسلحة الدمار الشامل، بعبارة أخرى الفزّاعات القديمة، تم إعادة إنتاجها كشمّاعات مستحدثة، لأدوار أوسع للناتو في العالم، حيث إيران(رغم جنيفها النووي) وسورية والعراق بالدرجة الأولى عبر الدواعش، تقع ضمن الأستهدافات الجديدة للناتو.

إنّ الذي تم ذكره آنفاً، يشي باختصار وحسب اعتقادي وظني، إلى سعي محموم للناتو، مدفوعاً من الأميركيين لتوسيع نطاقات مسارح عملياته بحيث يقوم، باستهداف الإرهاب أيّاً كان وفي أي مكان وزمان، كذلك استهداف الدول المارقة أيّاً كانت وفي أي مكان وزمان، أضف إلى ذلك كل من يسعى أو مجرد معرفة نيته، في امتلاك أسلحة الدمار الشامل، يتم استهدافه أيّاً كان وفي أي مكان وزمان، بلغة أخرى هناك أدوار قادمة وفاعلة للناتو، خارج نطاق حدوده لحماية ما تسمى بحدوده الإقليمية ومجاله الحيوي، هكذا يقول راسموسن أمين عام الحلف لوسائل الميديا المختلفة.

وتقول المعلومات، أنّه في قمة ويلز الحالية قد يتم التوصل الى تفاهمات شاملة أميركية – أوروبية، من المؤكد أن تقود الى وضع شبكة الدفاع الصاروخي التي تنوي واشنطن نشرها في أوروبا، تحت تصرف حلف الناتو باعتباره الكيان المؤسسي الرسمي المعني، بالتعاون الأميركي الأوروبي بشؤون الدفاع عن أوروبا، بعد أن كانت أميركا ترفض ذلك جملةً وتفصيلاً، وتصر على ضرورة أن تستضيف أوروبا فقط، شبكة الدفاع الصاروخي مع التزامها بعدم تدخل حلف الناتو، في كل وجل شؤون هذه الشبكة والاشتراك ” بالسيستم ” الخاص بها.

من خلال مجلس شراكة الناتو – روسيا الذي تم تشكيله عام 2002 م، فقد قبلت روسيا الفدرالية التعاون مع الحلف في حينه، لجهة أفغانستان دون المشاركة في المجهود الحربي هناك، كما قبلت التعاون مع الناتو بشأن الدرع الصاروخي في أوروبا، لكن مضمون هذا التعاون ما زال في حكم المجهول حتّى اللحظة، وان كان لن يخرج عن إطار ومضمون إستراتيجية الدفاع الروسية، بعقيدتها الجديدة والمعروفة للجميع، وهنا أتذكر وبعمق وقبل انطلاق ما سمّي بالربيع العربي وتحديداً في العام 2010 م عندما صرّح الجنرال فوغ الأمين العام الأسبق للحلف في ذلك التاريخ، تصريحاً مفعماً بالتفاؤل والرومانسية عندما قال: (الأحتياجات الأمنية لروسيا والناتو لا تتجزأ) … والسؤال هنا وبعد نتائج وتداعيات اطلاق برامج الربيع العربي، وما جرى ويجري في تونس وجرى ويجري في مصر، وفي ليبيا وفي سورية، وما جرى ويجري في اليمن، وفي العراق وفي لبنان وفي فلسطين المحتلة، والعدوان الأخير على غزّة وعقابيله على الصراع العربي الأسرائيلي، وبعد تفاقمات الأزمة الأوكرانية وعقابيلها، وبعد تصريحات أمين عام الحلف الأطلسي الحالي وقبل ساعات من انطلاق القمة الحالية في ويلز: أنّ الباب لم يغلق أمام أوكرانيا للأنضمام اذا آرادت للناتو، وتصريح رئيس الوزراء الأوكراني أنّ بلاده تريد احياء عملية انضمامها للحلف، في مواجهة ما أسماه بالعدوان الروسي، وطلبه من برلمان بلاده التخلي عن سياسة الحياد ازاء الحلف، وبعد تنديد الناتو الشديد بالعمليات العسكرية غير المشروعة لروسيّا داخل أوكرانيا(على حد وصفه وحسب وجهة نظره)، وبعد تأكيد الرئيس الروسي فلادمير بوتين على تطوير وتفعيل الترسانة النووية الروسية، وأنّ روسيّا لن تنجّر في صراعات ونزاعات خارجية ولكنها ستدافع عن نفسها وأمنها القومي، ومجالاتها الحيوية ضد أي عدوان أو تهديد.

بعد كل ما قيل وهذا وذاك وبعد البحث الروسي الأيراني المشترك في لقاء ظريف لافروف الأخير في موسكو، حول آفاق انشاء قوّة دولية لمكافحة الأرهاب، هل ما زال هناك من يتحدث عن شراكات روسية مع الناتو من جانب أوروبا والناتو والأمريكان وحلفائهم؟ وهل ما زال يجرؤ الوجه المدني للناتو الأتحاد الأوروبي يتحدث عن ذلك؟ أعتقد أنّ الخاسر في جلّ المسألة استراتيجيّاً هو الناتو ووجه المدني الأتحاد الأوروبي وأوروبا، وان كان بالمعنى التكتيكي وعلى المدى القصير هناك تأثيرات الى حد ما مؤلمة على روسيّا بشكل عام، لكنها في النهاية كتحدي لروسيّا ستتحول الى فرص حقيقية ونوعية وايجابية أمام نواة الدولة الروسية وشعوبها واقتصادياتها.

انّ كل تقارير الخبراء والمراقبين الدوليين والمتابعين، لجدول أعمال قمة ويلز، تشي بنتائج مذهلة وخطيرة لجهة النظام الدولي المعاصر، من حيث توسيع نطاقات الارتباطات، بين قوات الناتو والقوات الأميركية، حيث تصبح كل قيادة أميركية – إقليمية، هي في ذات الوقت قيادة لقوات حلف الناتو، توسيع مسارح عمل قوات الناتو، ضمن ولاية عامة تتيح لها استهداف كافة مساحات الكرة الأرضية، توحيد مفهوم المخاطر الجديدة على الشكل والمضمون التالي: كل ما يشكل خطراً للولايات المتحدة الأميركية، هو في ذات الوقت خطراً لبلدان الناتو، وفقاً لمفهوم جديد: العدو واحد والقضية واحدة، ادماج قواعد الأشتباك التي تعتمدها القوات الأميركية، ضمن قواعد الاشتباك التي يعتمدها حلف الناتو.

المثير للانتباه، لدرجة تدفع المراقب والمتابع والباحث، في شؤون الناتو الى الضحك بشكل هستيري، الذي يجعله يرتمي بالأربع وعلى ” قفاه”، هو أنّ تعريف المخاطر التي تهدد الناتو، والمتمثلة في الأرهاب ألأممي، الدول المارقة، امتلاك أسلحة الدمار الشامل، هو تعريف يتساوق ويتماثل ويتوافق، مع تعريف مجلس الأمن القومي الأميركي، والإستراتيجية الأمنية البريطانية الجديدة، للمخاطر التي تهدد مشروع الهيمنة الأميركية والبريطانية.

وهذا يشي بوضوح، أنّ على حلف الناتو محاربة الإرهاب، وفقاً للمفهوم الأميركي البريطاني، والذي يتطابق مع المفهوم الإسرائيلي، الذي يحصر الأرهاب في القوى العربية والإسلامية المناوئة ” لأسرائيل”، كذلك على الناتو محاربة الدول المارقة، وحسب المفهوم الأميركي الذي يحدد الدول المارقة: سورية، ايران، كوريا الشمالية، فنزويلا، كوبا، السودان الى حد ما، وزمبابوي.

ومصطلح (مارق) يقصد به هو: كل من يرفض الهيمنة الأميركية أولاً والبريطانية ثانياً، كذلك على الناتو محاربة عمليات انتشار أسلحة الدمار الشامل، وفقاً للانتقائية الأميركية التي تستثني إسرائيل، ولا تنظر الى الهند والباكستان، وفي نفس الوقت تستهدف ايران وعبر جنيفها النووي.

انّ للعقيدة الأمنية الأستراتيجية الجديدة للناتو، وجه آخر خطير جداً غير وجه الأفراط العدواني، انّه وجه سيناريو التظليل المخابراتي، وتؤكد المعلومات والتقارير المخابراتية الدولية المحايدة والخاصة، أنّ ما هو أكثر خطورة في المفهوم الأستراتيجي الجديد للناتو، يتمثل في المعلومات الأستخباراتية الكاذبة، التي يتم اعدادها بواسطة أجهزة مخابرات بلدان الناتو، وخاصةً السي أي إيه، والمخابرات الفرنسية، والمخابرات الكندية، والمخابرات البريطانية، والتي تتعاون ضمن روابط الشراكات الحقيقية المخابراتية المفتوحة، مع شبكات المخابرات الأسرائيلية المختلفة: الموساد، وحدة أمان، الشين بيت، الخ، وهذا يشي بتأكيدات غير مسبوقة، أنّ سيناريو التضليل المخابراتي، الوجه الأخر القبيح للإستراتيجية الجديدة للناتو، سوف يشهد حدوث المزيد من حلقاته، والتضليل هذه المرة لن يبدأ فقط على البيت البيضاوي والبنتاغون، وإنما أيضاً على قيادة وكوادر حلف الناتو، مما يتيح ذلك للبنتاغون ارسال القوات الأميركية، وبصحبتها قوات حلف الناتو، وحتّى للفصل بين الأسرائليين والفلسطينيين، وهنا يتساءل المرء: هل يشهد الصراع العربي الإسرائيلي، بجزئية المسار الفلسطيني العبري، والمسار اللبناني العبري، والمسار السوري العبري، أدوار مخابراتية وعسكرية للناتو؟!.

الولايات المتحدة الأميركية، وتحت حملة عناوين وشعارات ذرائعية جديدة، تتساوق مع مصالحها التكتيكية والإستراتيجية، في ظل تداعيات عقد ونصف مضى من ألفية جديدة للميلاد، وتحت تنميط مستحدث بضرورة تحريك عجلة تطوير حلف الناتو، باتجاه اعتماد عقيدة ومذهبية استراتيجية مختلفة عن سابقتها، تسعى وبثبات إلى إحداث انقلابات لجهة العلاقات مع أوروبا، وخاصةً في الملف العسكري الأمني، عبر إيجاد مفهوم استراتيجي، لا بل عقيدة استراتيجية متطورة لحلف الناتو كذراع عسكري سياسي أممي لأعضائه، وخاصةً واشنطن لجهة الشرق الأوسط، وتحديداً الملف السوري والملف العراقي، والملف اللبناني والملف المصري، والملف السوداني والأيراني، بجانب الملف الأردني كملف مخرجات للملف الفلسطيني ولاحقا السعودي ووضعه على المشرحة، كل ذلك للتدخل في مفاعيل الصراع العربي الإ سرائيلي لصالح أمن الكيان الصهيوني، أو لجهة دول أوروبا الشرقية(سابقاً)والمعني المجال الحيوي الروسي وأوكرانيا، أم لجهة دول آسيا الوسطى وجنوب أفريقيا، بما فيه القرن الأفريقي، ولمحاصرة النفوذ الصيني والروسي و الأيراني وجلّ دول البريكس المتصاعد هناك.

فكل الأشارات السياسية التي ظهرت في التصريحات الأخيرة لوزير الدفاع الأمريكي هيغل، الصندوق الأسود للسياسة الأميركية الخارجية بنكهات سوزان رايس ونائبها بن رودس، تشي بوضوح لمساعي ورغبات أميركية جامحة, لجهة الدفع باتجاه استبدال المفهوم الأستراتيجي القديم لحلف الناتو، بمفهوم استراتيجي مستحدث يقوم ليس فقط على مفهوم الردع والهجوم، في حالة الأعتداء العسكري على أحد الدول الأعضاء، لا بل يتأسس على مفهوم الضربات الوقائية أو الأستباقية، وهذا يتساوق بانسجام مع الطموحات الأميركية المتقاطعة مع الصهيونية العالمية، إزاء مستقبل وضع حلف الناتو ومستقبل دور قوّات الحلف في المسرح الأفغاني الباكستاني تحديداً، ولجهة الشرق الأدنى وأيّة مسارح ملتهبة أخرى بما فيها أوكرانيا، أو في طور الأعداد أميركيّاً اسرائليّاً ( بمعنى بلديربيرغيّاً) لألتهابها كساحات ليصار الى التدخل أو التهديد به.

باختصار شديد: واشنطن تريد نسخة متطورة لحلف الناتو نسخة القرن الحادي والعشرين، وخلفية الرؤية الأميركية هذه تتمثل في أنّ دول حلف الناتو لم تتعرض لخطر الأعتداء على آراضيها وسيادتها، بواسطة دول عدوانية قائمة بحد ذاتها، وإنما هناك المخاطر النوعية الجديدة، والمهدّدات العابرة للحدود والقارات والقوميات، الناشئة بفعل وعمل الفاعلين غير الرسميين، والفاعلين من غير الدول على شاكلة: تنظيم القاعدة وعبر الأصدار الممتاز منه داعش ومشتقاته(صناعة ومنتج استخباراتي أمريكي بامتياز وفقاً لرؤية البلدربيرغ الأمريكي، والراعي دمى الدول كأدوات من بعض العرب)، حماس باتجاهاتها المختلفة، حزب الله المتصاعد في قوّته، حركة الجهاد الإسلامي المتنامية وسكّتها الأيرانية، حركة المجاهدين الشباب وتحولاتها …الخ.

وهذه المخاطر وفق الرؤية الأميركية البلدربيرغيّة لا بدّ من مواجهتها، لوأدها في مراحل نموها الأولية، وعلى وجه الخصوص في داخل ما سمّي مؤخراً أميركياً، بالدول الفاشلة والمفككة.

لذلك لا بدّ من اعادة تعريف مصطلح”اعتداء”، واستبداله بمصطلح”خطر”أو”تهديد”، وهذا يعني إذا ما قرّرت احدى دول الحلف، القيام بردع المخاطر قبل استفحالها، فانّه يتوجب على الدول الأعضاء الأخرى، وعلى الفور القيام بممارسة الردع معها، كونه تهديد وخطر مشترك، سيقع على الجميع هذا ما تريده أميركا.

وبناءً على ما ذكر آنفاً، رؤية الولايات المتحدة الأميركية المزروعة، في “مخيخ”مطبخ مجلس الأمن القومي الأميركي اسرائليّاً، ومن قبله نواة البلدربيرغ وذراعه العسكري المجمّع الصناعي الحربي وعبر ضغوط الأيباك ومراكز الدراسات الأخرى، لم يعد حلف الناتو حلف دفاعي بالمعنى الضيق لهذه الكلمة، بقدر ما هو حلف أمني استراتيجي بقوّة انتشار سريع بفعل التغيرات التي حدثت، في البيئة الأمنية المحلية والأقليمية والدولية، عبر فاعلين غير رسميين، وفاعلين من غير الدول، بل من تنظيمات معادية حيث المخاطر والتهديدات التي قد تواجهها الدول الأعضاء بالحلف، تأتي من مكامن داخلية للدول الفاشلة والمفككة.

التنظيمات المعادية من غير الدول وعلى مختلف مشاربها وتوجهاتها، تجد الحضن الدافئ والملاذ الآمن، في جغرافية الدول الفاشلة والمفككة، عندّها يبقى على الحلف(بنسخته المستحدثة بخبث) التحرك للقضاء على هذه المخاطر والتهديدات، بعد إعادة تنميط خارطة الدول الفاشلة والمفككة وحسب ما تراه واشنطن.

انّه تطور استراتيجي في غاية الخطورة، وعلى المنظمات الإقليمية والدولية ذات العلاقة مواجهة هذا السعي الأميركي البريطاني الإسرائيلي الفرنسي، عبر خلق رأي عام أممي ضاغط، “للجم” هذا الجموح المجنون الذي قد يقود إلى خراب العالم عبر حروب محلية واقليمية ودولية.

حيث تلك التهديدات والمخاطر، الآتية من دول فاشلة ومفككة، هي أصلاً من صناعات مخابراتية أميركية اسرائلية بريطانية كندية فرنسية بدفع من جنين الحكومة الأممية البلدربيرغ الأمريكي.

www.roussanlegal.0pi.com

mohd_ahamd2003@yahoo.com

سما الروسان في 31 – 8 – 2014 م.

منزل :عمان 5674111 خلوي:5615721 \ 079

 

 

تمت القراءة 379مرة

عن محمد أحمد الروسان

محمد أحمد الروسان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE