أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > عاجل: في ظلّ ظلال يوم القدس العالمي
إعلان

عاجل: في ظلّ ظلال يوم القدس العالمي

الثورة في إيران تحول عالمي ومفصل تاريخي

*كتب: المحامي محمد احمد الروسان*

*عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية*

*يوم القدس العالمي الذي سنّه الأمام القائد الخميني رحمه الله تعالى، هو يوم ملحمي يجسّد مفهوم التضامن الإسلامي لقضية إسلامية تاريخية باقية ما بقيت السموات والأرض، يعمل الجميع على حلّها حتى تعود القدس إلى حاضنتها الإسلامية والعربية معزّزة ومكرّمة، ومع تعاظم الخطر الصهيوني الذي يهدّد القدس في ظل الاتفاقيات الاستسلامية التي وقعها بعض النهج العربي مع العدو الصهيوني، لا يسعنا إلاّ أن نتذكر بإجلال وإكبار الإمام الخميني رحمه الله تعالى، الذي أعلن مأثرته الثورية التي أطلق العـنان لها بتاريخ السابع من آب عام 1979م، باعتبار الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، يوماً للقدس العالمي ليكرّس نهجا كفاحيا يجسد من خلاله النموذج الإسلامي الجهادي الحقيقي، الذي انتصر لقضايا الأمة الإسلامية جمعاء، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وجوهرها قضية القدس الشريف، هذه القضية التي حازت على جانب كبير من اهتماماته الجهادية في وقت مبكر قبل الثورة، وهو يعيش في منفاه عندما عبّر عن مواقفه الثورية بشجاعة، ولم يصمت على مسلسل الجرائم الصهيونية بحق إخوة الدين والإسلام في فلسطين المحتلة، فأطلق صرخته المدوية لرفض هذا الواقع الإجرامي، فدعا الشعوب الإسلامية والعربية والحكّام من منفاه، لرفع الظلم والقهر عن كاهل الشعب الفلسطيني.
*أمّا عندما انتصرت الثورة الإسلامية في إيران بقيادة سماحته، فإنه أطلق العنان لمأثرته الجهادية ليضع الأمور في نصابها، أمام الأمّة الإسلامية لتتحمل مسؤولياتها وتستشعر الخطر الصهيوني الذي يهدد القدس بدعم ومساندة الاستكبار العالمي.
*بهذا اليوم التاريخي أعلن سماحة الإمام والقائد المسلم الكبير انحياز الثورة الإسلامية بشكل معلن، لفلسطين والقدس وأصبحت الجمهورية الإسلامية في إيران طرفا أساسيا واستراتيجيا، في معادلة الصراع الوجودي مع القوى المعادية للإسلام لا سيما الصهاينة العدو الأول للأمة العربية والإسلامية.
*لقد أثبتت المأثرة الجهادية لسماحة الإمام، نظرته الثاقبة لوضع الحلول الجذرية الجهادية المناسبة لتصحح مسار الأمة في إدارة الصراع مع قوى الاستكبار العالمي، واستحداث وعي جديد يمكنّها من استعادة دورها الجهادي في جميع الميادين بعد تغيبه لفترة طويلة.
*لهذا فإن انتصار الثورة الإسلامية في إيران، كان أكبر من ثورة لأنها تحوّل عالمي ومفصل تاريخي، ما بين الانحطاط والنهوض، وما بين الحق والباطل، فكانت فلسطين المحتلة والقدس في عقل ووجدان الإمام، الذي سكن وجدان الأمة كزعيم مسلم قبل وبعد الثورة، ليس لأنّه عالم دين فقط، بل لأنّه القائد الملهم الذي استطاع بحنكته ودرايته تحطيم أهم ركائز الاستكبار العالمي وأدواته، وبناء الدولة الإسلامية الحديثة وحمل هموم الأمّة التي عالجها وشخّصها بشكل دقيق ووضع الحلول المناسبة، وكانت القضية الفلسطينية من أولوياته على صدر اهتماماته، فكان الهدف من يوم القدس العالمي جمع المسلمين الذين توحدهم أولى القبلتين وثالث الحرمين، تحت راية الإسلام لمواجهة قوى الاستكبار العالمي والصهيونية، وكل من يدور في فلكهم من القوى الرجعية التي منحت العدو الاستكباري فرصة ذهبية لتحقيق أطماعه وأهدافه، التي عجز عن تحقيقها بالحروب منذ أكثر من ستين عاما، لقد استجابوا ( القوى الرجعية العربية) لشروطهم واملاءاتهم العدوانية وأطماعهم التوسعية ليجعلوا من فلسطين المحتلة والقدس نقطة انطلاق باتجاه الأمّة، لترجمة مشاريعهم ومخططاتهم العدوانية، التي تستهدف إخضاع الأمّة وتفتيتها وإثارة النعرات الدينية والطائفية والعرقية والقومية، من أجل السيطرة على مقدراتها وثرواتها وتسويق الكيان الصهيوني المصطنع في فلسطين المحتلة، بشكل شرعي وقانوني من خلال مشاريعهم ومخططاتهم الاستسلامية، ليكون الامتداد الطبيعي للحلف الاستكباري العالمي الذي يدعم ويساند المشروع الصهيوني منذ ولادته وحتى اليوم، لضمان تفوقه العسكري والمساهمة في تطوير بنيته الصناعية التكنولوجية، ليتحول إلى قاعدة استعمارية متقدمة لتغلغل الاحتكارات الدولية العملاقة، في أسواق المنطقة وضمان السيطرة عليها وحمايتها وفرض مشروعهم الجديد على الأمّة، تحت يافطة النظام الإقليمي الشرق أوسطي الجديد، الذي يعتبر جزءا لا يتجزأ من النظام الاستعماري العالمي الجديد، وما جرى ويجري في سورية والعراق وفلسطين المحتلة وليبيا ومصر وتونس ولبنان واليمن والسعودية والكويت وما هو مرشح في المستقبل لكافة الساحات اليوم، لهو الدليل على ذلك المشروع العفن الأستئصالي.
*لهذا السبب كانت المأثرة الجهادية في هذا اليوم المجيد من شهر رمضان المبارك، الذي تجاوز حدود الجمهورية الإسلامية، ليعم معظم الشعوب الإسلامية، ليقرع جرس الإنذار بتشكيل حلف إسلامي جهادي مواز، للحلف الاستكباري العالمي لمواجهة أهدافه ومخاطره وأطماعه العدوانية في منطقتنا، لتحطيمها على صخرة صمود الأمة واجتثاث الغدة السرطانية من قبلها في فلسطين المحتلة، وتحرير أرض العرب والمسلمين بشكل كامل وشامل واستعادة الحقوق المغتصبة في فلسطين المحتلة و كل فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.
*أعلن الإمام الخميني عن تعيين آخر جمعة من شهر رمضان المبارك، يوما عالميا للقدس، يوم انتصار الحق على الباطل. وفي هذا اليوم يبرهن الشعب الإيراني المسلم المنجب للشهداء، وعن طريق المظاهرات والمسيرات المليونية التي يقيمونها، عن عدائهم المبدئي والأصلي “لإسرائيل” هذا الكيان الصهيوني الزائل بإذن الله، وفي هذا اليوم ضمت أغلب الشعوب المسلمة في الأقطار الأخرى أصواتها إلى الشعب الإيراني المسلم، وأقامت المظاهرات الحاشدة المعادية لأمريكا ولإسرائيل، ولكنه تم قمع أغلب هذه المظاهرات من قبل عملاء أمريكا والحكومات العميلة الحاكمة، حقّا فإنّ يوم القدس هو يوم انتصار المستضعفين على المستكبرين.

*وفي ظلّ ظلال هذا اليوم العظيم – يوم القدس العالمي، لا بدّ من وقفة في محطة الإيضاح للعلاقة بين الصهيونية كحركة سياسية استعمارية عالمية ذات برامج أممية شاملة، تشكل الشركات المتعددة الجنسيات وبعض مؤسسات المجتمع المدني المنتشرة في العالمين العربي والإسلامي أفرعها من جهة، وبين اليهودية كديانة من جهة أخرى وبلسان حال اليهود أنفسهم.

*فالصهيونية والحال هذه تكاد تكون مرادفه لليهودية ومتساوقة بالمطلق معها, بل أنهما وجهان لعملة واحده بصرف النظر عمّا يبديه البعض من مخالفه لهذا الرأي. ولقد اعترف زعماء الحركة الصهيونية وقادة الكيان الصهيوني بهذا التطابق الموضوعي والتقني بين الصهيونية واليهودية .

*فالحقيقة ساطعة _ كالشمس في رابعة النهار _ إنّ الذين أتوا من خلف البحار لاغتصاب فلسطين هم اليهود وليس آخرين , هؤلاء اليهود الذين قدموا لبلادنا من مشارق الأرض ومغاربها لم يأتوا مهاجرين مسالمين كما يهاجر أي إنسان إلى أي مكان , بل أتوا غزاه محتلين بالرغم منّا, وهؤلاء اليهود الغزاة هم الذين اقتلعونا من أرضنا ومارسوا ضدنا أبشع الجرائم ورمونا بعدها بأقذع الصفات عبر وسائل الأعلام المسيطر عليها.

*وعندما يذهب البعض منا إلى التفريق بين غاز يهودي وغاز صهيوني على أرض فلسطين / يجانب الصواب ويجافي الحقيقة ويخدع نفسه !!

أليس كل يهودي على أرض فلسطين بغض النظر عن رغباته اليسارية أو الأنسانيه جزءً موضوعياً من المشروع الصهيوني في المنطقة وبالتالي عدو؟!.

*فاليهودية ليست عرقا” حتّى نكون عنصريين إذا عاديناها وهي ليست قوميه حتّى نكون متعصبين قومياً إذا ندّدنا بها … اليهودية هي عقلية التقوقع والانعزال التي ابتليت بها مجموعات من عدّة أعراق وقوميات بسبب اعتناق اليهودية…وهي تتميز عن غيرها بفكرة ( أرض الميعاد) أي احتلال فلسطين ,وفكرة( شعب الله المختار) أي العنصرية , هذا هو تراثهم الثقافي الموروث الذي هيّأهم للدور الذي يلعبونه لمصلحة الأمبرياليه ولذاتهم أيضا” بشكل موازي … بعبارة أخرى الدور الذي هيّأهم ليكونوا صهيونيين…. والثابت تاريخيّاً إن هؤلاء اليهود الغزاة استقدمتهم الدول الأمبرياليه مثل بريطانيا ليصبحوا قاعدة لها في بلادنا وهذا ثابت تاريخيّاً … وهنا لا نبرئ الأمبرياليه, فهي عدوه لنا مع اليهود أو بدونهم .

*مشكلتنا كمسلمين وعرب مع اليهودية عامه ومع اليهود في فلسطين خاصة, وليس مع عدو هلامي هو الصهيونيه , وانّ الموقف الذي لا يميز بين اليهودي والصهيوني , بالنتيجة هو الأقرب للمنطق ومصلحة الأمة حتّى دون النظر إلى أي اعتبارات شرعيه .

((فالصهيونيه هي الأبنه الشرعية لليهوديه ))

*وبنتيجة خلاصة ألخلاصه نقول : غير تلك المعلومات ( غير المؤطره علمياً ) التي تشير إلى وجود ما يسمّى الشعب اليهودي , الذي لم يعرف التاريخ رؤية واضحة لسماته وعناصر تكوينه ومناطق سكناه , إلاّ أنّ قبولنا الديني ( القرآن الكريم) بوجود ديانة وأنبياء ورسل مع معجزاتهم وقصص بعبر ودروس …. ننزع إلى أن الديانة _ أي ديانة _ هي الهوية لكل من أعتنقها دون وجود خصائص انثروبولوجيه محدّده لهؤلاء المعتنقين أو جغرافيا لمناطق السكنه .

*فالديانة هي من أعطت الهوية مع ما رافقها من طقوس لأداء الصلوات , وعادات فرضتها مناسبات اجتماعيه حتّى تراكم الموروث بأذهان هؤلاء وانتشرت هذه الديانة في المناطق العالية _ الشمال _ من قارة أوروبا , وبسبب هذه الديانة وقتامتها بعد التحريف لم تلقى قبولاً من المجتمعات الجديدة الأوروبية … فانطووا على أنفسهم هؤلاء وامتهنوا مهناً لم تكن تلقى رواجا”في تلك المجتمعات , وامتهانها دليل ضعف .

*وفي غفلة بدأت أدوار سريه لمعتنقي هذه الديانة … تتعاظم بسبب الأموال التي راكموها بحيث بدئوا يبحثون/ فيها وبها/ تعبيرات سياسيه لممارسة السلطة وفق منظومة دستوريه / شعب , أرض , وحكومة / فبدئوا يتصلون ويتخيرون حتّى جاءت اللحظة المناسبة بعد تراجع دور الخلافه العثمانيه وانكسارها … ففي غفلة جاء الوعد المشؤوم وتدفق هؤلاء سرطاناً في جسد هذه المنطقه وابتدئوا المذبحه للتخويف والترويع , ودفع المعتنقين لليهوديه إلى هذه المنطقه فكانت المأساة لديانه هائمه محشوه محرّفه لبشر لا سمه سيكولوجيه واضحة لهم / كتل بشريه مهاجره لا يجمعها إلاّ الخوف _ ولخوفهم ثقافة عنصريه أخرى _ والترّويع الذي مارسته عليها(أي على هذه الكتل البشرية الأنف ذكرها ) منظمات يملؤها الشوق والخرافة لبناء حكومة وشعب على أرض فلسطين , والتي لا يمكن قلعها ( أي الدولة اليهوديه ) من فلسطين إلاّ عبر خلافه إسلاميه راشدة للمسلمين آتية بقوّه من الشرق … لأمّه تملك سمات القوّه والعزة تعشق الموت في سبيل الله كما تعشق الحياة …أمّه قادره على إيجاد نموذج يفوق خلافة الأتراك للأمّه وقيادتها .

www.roussanlegal.0pi.com

mohd_ahamd2003@yahoo.com

سما الروسان في 8 – 7 – 2015 م.

منزل :عمان 5345541 خلوي:5615721 \ 079

 

 

 

 

 

تمت القراءة 411مرة

عن محمد أحمد الروسان

محمد أحمد الروسان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE