الرئيسية > كتاب اللواء > عاجل :- البعد القيمي الأدراكي الصهيوني لجنيف ايران النووي
إعلان

عاجل :- البعد القيمي الأدراكي الصهيوني لجنيف ايران النووي

 

*كتب: المحامي محمد احمد الروسان*

*عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية*

يتموضع المنظور الصهيوني لجنيف ايران النووي بأنّه عمليّاً: هو نتاج صمود الدولة الوطنية السورية وتماسك جيشها وأجهزتها الأمنية ومؤسسات القطاع العام، وبالمجمل صمود النسق السياسي السوري. “اسرائيل” الصهيونية ترى في مفاعيل وتفاعلات جنيف ايران المؤقت حتّى اللحظة، يعني الأعتراف بايران دولة اقليمية لها نفوذها ومجالها الحيوي في جلّ منطقة الشرق الأوسط، وبحق ايران في تخصيب اليورانيوم كعملية تقنية فنيّه نووية وبعيداً عن نسبة التخصيب، ويعني ضخ المزيد من الأموال المجمّدة، وهذا يقود الى تحسين الأقتصاد الأيراني وبالتالي تحسن وانتعاشات في الأقتصاد السوري المأزوم نتيجة المسألة السورية.

ويعني تخفيض نسبة البطالة في ايران بشكل ملموس، وتخفيض نسبة التضخم المالي، واستعادة العمله الأيرانية لما فقدته من قيمتها، وبالنتيجة احياءات متصاعدة لدورة الأقتصاد الأيراني. وفي ذات السياق العام ترى “اسرائيل” الصهيونية، أنّ جنيف ايران ما زال غامضاً ويحتاج الى مزيد من الأيضاحات والكشف عن مفاصل المعلومات، وصحيح أنّ ايران لم تتنازل عن حقها في التخصيب، والأخير تم تأجيله لاحقاً وضمن الأتفاق الشامل مع (مجموعة 5+1) وعبر بند المفاوضات: التخصيب كعملية من حق ايران أم لا؟!.

من جانب حذر، تنظر “اسرائيل” الصهيونية الى جنيف ايران كحدث سياسي، قد يقود الى حالة استراتيجية من العلاقات المختلفه مع العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، ومن جانب آخر كنتيجة مفعّلة سوف يقود الى التقليل من الرقعة الجيواستراتيجية، التي تسيطر عليها روسيّا والصين في منطقة الخليج، وقد يقود هذا الى احياء عودة النفوذ الأمريكي الى أسيا الوسطى عبر ايران، ويقود الى تراجع تركيا وتمايز في علاقاتها مع واشنطن.

ولكن “اسرائيل” الصهيونية تحاول اخفاء ابتسامة هنا: أنّ جنيف ايران سوف يؤسس الى تغير تدريجي في نواة المجتمع الأيراني عبر الطبقة الوسطى الأيرانية، واستعادة الأخيرة لديناميكياتها بسبب تحسن الأقتصاد الأيراني، كونها الطبقة التي يمكن الرهان عليها في احداث التغيير المنشود والمأمول أمريكيّاً وغربيّاً وصهيونيّاً، كونها طبقة لها آفاق سياسية كبيرة في ايران وهي ذات مكون بشري شاب، والطبقة الوسطى في ايران هي مصنع القيادات السياسية والثقافية والفكرية والعلمية والعسكرية والأستخباراتية، وهي التي تحافظ على الصراع الطبقي في المجتمع، بينما “اسرائيل” الصهيونية تضحك بتشفي بأنّ الطبقة الوسطى في الأردن تم تذويبها والغائها ضمن نهج محدد في السياسات الأقتصادية وغيرها، لتأجيل و\أو الغاء أي رهان سياسي عليها في التغيير مع كل أسف، ففي حالة اندلاع الصراع و\أو التنافس لمستويات ساخنة على المدى الطويل في الداخل الأردني، فسوف تكون النتائج عنيفة بالمعنى السياسي والأمني والمورد البشري، فلا طبقة وسطى يمكن لنواة الدولة الأردنية عندها الركون اليها، لأعادة التوازن للصراع المجتمعي أو ان شئت سميه التنافس بفعل المحفزات الداخلية الديمغرافية والأقليمية، والتي يصار لتوظيفها عبر البلدربيرغ الأمريكي ونواته الأممية، بعد تعثر المشروع الأمريكي في سورية.

اذاً أمريكا والغرب الأوروبي وعبر جنيف ايران يسعون الى تغير طبيعة النظام السياسي في ايران، عبر الطبقة الوسطى الفاعلة في المجتمع الأيراني، كمقدمة لأنهاء البرنامج النووي الأيراني وعبر اطلاق العنان وافساحات للمجال السياسي لطهران وادماجها في بيئة الأقتصاد العالمي، والأعتراض الأسرائيلي الصهيوني هنا: هو أنّ هذا يحتاج الى وقت طويل ومثابرة وهذا لا يصب في الصالح الأستراتيجي الأسرائيلي مع وجود نخب سياسية وعسكرية واستخباراتية واقتصادية ايرانية تلتف حول الدولة الأيرانية وولاية الفقيه.

ونظرة”اسرائيل”الصهيونية أنّ جنيف ايران يعزّز مكانة ايران كقوّة نفوذ في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ويقود الى تقاربات ومزيد من العلاقات مع غالبية الشعب الأذري في شمال ايران حيث أذربيجان، والى تفاهمات خاصة وجديدة مع باكو حول مخزونات بحر قزوين في الشمال الأيراني للتوصل، الى اتفاقيات اطار قانوني مع الدول الأربعة الأخرى المطله عليه وهل هو بحر أم بحيرة؟ كذلك الى تفاهمات ايرانية أذربيجانية حول الوجود العسكري والأستخباري الأسرائيلي المستتر في الداخل الأذربيجاني.

“اسرائيل” الصهيونية تسعى الى توظيفات لجنيف ايران النووي المؤقت وتعمل عليها، للحصول على ثمن ما غير واضح في مجمل الصراع العربي الأسرائيلي وخاصةً على المسار الفلسطيني – “الأسرائيلي”، كأن يكون مثلاً بقاء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، تفاهم حول القدس، والتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، وحول كل موضوعات الحل النهائي بما فيها اللاجئين والنازحين، وأنّه في حالة عدم منح “اسرائيل” هذا الثمن فسوف تعيقه وعبر أدواتها في الداخل الأمريكي وفي الكونغرس وغيره من مؤسسات الدولة الأمريكية وعبر ادواتها في الخارج الأمريكي وفي أوروبا، الاّ في حالة واحدة محتملة وهي رفض الحكومة الأممية (البلدربيرغ) الأمريكي التوجهات الصهيونية! وهنا قد تقوم “اسرائيل”بخطوة عسكرية حمقى ازاء ايران لخلط الأوراق، ولمنع توقيع اتفاق شامل بين مجموعة(خمسة + 1)مع ايران، ان على المدى القصير، وان على المدى الطويل، والأحتمال في السياسة ليس يقيناً.

وترى “اسرائيل” الصهيونية في جنيف ايران، أنّه أشّر الى حد ما على انتصار المكون الشيعي السياسي ضد المكون السنّي السياسي، واستمرار النسق السياسي السوري واجراء الأنتخابات السورية في 3 حزيران الماضي، وبقاء الرئيس لقيادته المرحلة الأنتقالية القادمة والتي يمكن أن تنتجها أي عملية سياسية تسووية قادمة، وجنيف ايران أدخل الدول العربية المطلة على الخليج في دائرة الخطر الأستراتيجي، والتمهيد للثورات فيها لأحداث التغيرات المطلوبة أمريكيّاً، وهذا ما لاتريده “اسرائيل” الصهيونية الآن على الأقل. وترى اسرائيل الصهيونية أنّ جنيف ايران ضمن لطهران حتّى اللحظة عدم تدمير ولا جهاز طرد مركزي واحد واستمرار العمل حتّى الآن في مفاعل(آراك)، والذي يعمل بالمياه الثقيلة وهو مفاعل بحثي طبي، كما مهّد هذا الأتفاق المؤقت لشرعنة التخصيب، فالصراع مع الغرب وأمريكا ومن ورائهم “اسرائيل” وبقايا البعض العربي، كان وما زال في موضوع التخصيب كعملية وليس بنسب التخصيب.

تل أبيب الصهيونية ترى أنّ ايران قدّمت تنازلات في الهوامش ونسب التخصيب وتفاصيل أخرى غير معلومة لا تعيق حقها في التخصيب الذي شرعنه الأتفاق في جنيفها المؤقت.

“اسرائيل”الصهيونية ترى في جنيف ايران يعني استخدام الجمهورية الأسلامية الأيرانية لأوراقها السياسية، وأدواتها العملياتية في داخل الباكستان وأفغانستان ومع حركة طالبان أفغانستان وطالبان باكستان، لتسهيل عمليات انسحاب جزئية لبعض القوّات الأمريكية من أفغانستان مع عدم عرقلة ومواجهة المصالح الأمريكية هناك، وهذا من شأنه أن يقود الى حالة من التسكين على طول خطوط العلاقات الأمريكية الأيرانية، وهذا لا يصب في الصالح الأسرائيلي الصهيوني.

ومن أجل الأساءة الى صورة ايران في المنطقة، ذهبت بعض وسائل الميديا الأمريكية المتصهينة في الداخل الأمريكي وفي الداخل الأوروبي، وبعض وسائل الميديا العربية وبعض الخليجية والتي تمثل خط الليكود الأسرائيلي الصهيوني في الأعلام العربي، والمتحالفة مع ذلك البعض الأمريكي والبعض الأوروبي، صاروا جميعاً يتحدثون عن أن مباحثات سريّة ترعاها”واشنطن” و”أوروبا”تجري بين طهران وتل أبيب هذا الأوان في “جنيف” وأماكن أخرى كمرحلة، وبذلك تكسر تل أبيب حصارها السياسي جزئياً لنظام طهران الديني وتنفتح جزئياً أيضاً على حوار سياسي إيراني إسرائيلي.

وآضاف مجتمع وسائل الميديا هذا بالتحديد والذي يفبرك ويحلّل ويسرّب:- أنّ عورات طهران تكشّفت بتنازلها عن نوويها ونووي غيرها، بحثاً عن مدخل لحوار مع واشنطن فتل أبيب واستبدال هياجها المذهبي بسلوك معتدل طمعاً بدور إقليمي مفقود بعد سقوط “الشاه”، كونه منذ قيام النظام الديني في طهران أحاطته واشنطن بسياج من العزل السياسي وسحبت دوره الإقليمي وكان موقعه الثالث في منظومة الدفاع الغربية: (تركيا، إسرائيل، وإيران قبل سقوط الشاه)، يتساءل هؤلاء اليوم تساؤل ينم عن خبث سياسي دفين لا براغماتية سياسية، ولضرب وحدة النسيج الأيراني الواحد والموحد ضد الخطر الخارجي، حيث الأخير يوحّد ايران، وتساؤل هؤلاء هو:- اليوم هل تتهيأ طهران الى الإنضمام لهذه المجموعة السابقة بفعل العوامل التالية:

أولاً: تركيا علمانية الهوى إسلامية الجذور والهوية، أعطت ظهرها لهذا الحلف وانسحبت منه وسلمت وجهها لقـِبلّة “دينها- موروثها- مشاعرها” بتحسس ألم المسلمين العرب والأجانب، الذين يعتبرونها آخر قلاع الدفاع عن حقوقهم بعد إنهيار “العراق- مصر- سورية” وإنسحاب السعودية لجغرافيتها ومصالحها الخليجية.

ثانياً: ولأنّ ايران تُجيد سياسة مواجهة المصالح والسياسات الأميركية في المنطقة، وكان آخرها مشروع “الشرق الأوسط الجديد” الذي تم افشاله عبر المقاومة في حرب تموز 2006 م، وبقدر مانجحت واشنطن في عزل طهران، نجحت طهران في توظيف أخطاء واشنطن الإستراتيجية في المنطقة وكان أعظمها “إحتلال العراق”، الذي بدأت معه المواجهة تتخذ شكلها الحاد، فعلى أرض العراق التي تعرفها طهران جيداً وتحسن إستخدام تناقضاتها المذهبية تمت المواجهة الحادة رأسيّاً وعرضيّاً.

ثالثاً: يد طهران التي كانت مغلولة إلى عنقها إنبسطت بزوال نظامين “سُنيين” معاديين لها على طرفي حدودها في العراق وأفغانستان، فاستثمرت الفرصة بشكل ممتاز وساعدها في ذلك غياب و\أو تغيّب لأي دور للعرب، وبقدر ما أساءت واشنطن والغرب تقدير نتائج سقوط النظامين، أحسنت طهران إستغلال هذه النتائج وتوظيفها وتوليفها لمصلحتها.

رابعاً: قاد الصراع الشرس بين طهران وواشنطن على أرض العراق، رفضاً لسياسة القطيعة من نحو، وطلباً للوصل من نحوٍ آخر، إلى إعادة النظر في كل ماسبق، وهاهي واشنطن فتل أبيب تستخلص الدروس من حربها السياسية الطويلة ضد نظام طهران وتحاول بحكم مأزق العراق والمسألة السورية الإستماع لمطالب النظام وشكواه وربما إستيعابه واحتوائه.

ويضيف ويسرّب مجتمع الميديا هذا وبخبث أيضاً، أنّ طهران لم ترفض قط الحوار مع واشنطن وتل أبيب! لا بل كانت تطلبه وتسعى إليه، غير أن الشروط التي مرت بها العلاقات بينهم لم تسمح لواشنطن وتل أبيب بالإنفتاح على نظام بدائي الفكر والمشاعر والممارسة، حتى فرضت الظروف ومشروع إيران النووي ومتاعب واشنطن في العراق والمنطقة وتآكُل النظام العربي، إلى قدر من التطبيع وعلاقات وصل تحلم به طهران كما تشير وسائل الميديا هذه لتشويه صورة ايران، وقد يفضي إلى تطبيع آخر بين إيران وإسرائيل، يدفع ثمنه العرب خاصةً العراقيون “السُنة” الذين سيمتلأ إقليمهم الموعود، والذي ستشيده الجماجِمُ والدّمُ بـ”عرب اللجوء” بتفريغ محيط إسرائيل منهم، وسيتخذ إقليمهم مستقبلاً شكل “جمهورية”(كوسوفو نموذجاً)وهو مايدفعنا لفهم أسباب تصفية “عوائل وزعامات سُنية” داخل بيوتها بالكواتم في مرحلة ما، والآن عبر الدواعش كأداة صهيونية أمريكية حيث غالبية الضحايا من السنّة، لكي يسارع الآخرين الإنتقال إلى المحافظات السُنية، بانتظار مدفع الإقليم الذي سيفطر عليه صائمو دهر العبودية الجديدة. إذاً تكرس وسائل الميديا الأمريكية والأوروبية المتصهينة، والمتحالفة مع بعض وسائل اعلام عربية وخليجية تمثل التيّار الليكودي الأسرائيلي الصهيوني في الأعلام العربي، يكرّسون هؤلاء بخبث سياسي دور إيران الجديد، وهو إقامة الإقليم السُني، إذ تفُضّل إسرائيل هجرة الفلسطينيين على توطينهم بالقرب منها أو على حدودها، فالهجرة تعني نسيان الوطن، أما التوطين فيُذكّر به.

لقد سبق هؤلاء الآنفون وزير الخارجية الأيراني الدكتور محمد جواد ظريف، ومعه سلفه ورفيقه وصديقه الدكتور علي أكبر صالحي، عندما أكّدا أنّ البعض من أجنحة الأدارة الأمريكية ومن تقاطع معهم من بقايا العرب، يسعون الى ضرب الوحدة الوطنية الأيرانية ونسيجها الأجتماعي.

ويضيف كاتب هذه السطور التالي: … ومن خلفهم النواة الصلبة في الكيان الصهيوني عبر مجتمع المخابرات الأسرائيلي الصهيوني، ومن تساوق معه من العالم السفلي في”اسرائيل”المافيا الأسرائيلية، بالتعاون مع شبكات زعيم مافيا سابق اسمه(شالوم دومراني)ذهب الى المغرب ليعيد هيكلة نفسه من جديد هناك، ويحمل الجنسية المغربية وله استثمارات اقتصادية هائلة هناك، وعاد الى الجنوب الفلسطيني المحتل الآن” جنوب اسرائيل”، وشبكة زعيم مافيا آخر اسمه(عمير مولتز)، وشبكة المافيوي(ريكو سيرازي)، بجانب شبكات المافيا من عائلة(كراجه)في نتانيا مختصة بتخزين مخزونات السلاح وتبيض الأموال، وعائلة(الحريري)في الطيبة مختصة بتخزين السلاح أيضاً وتبيض الأموال، وهما من الأكثر رعباً في الوسط العربي المحتل – الشمال الفلسطيني المحتل ” اسرائيل” الآن. وتتحدث المعلومات، أنّ هذا العالم السفلي في الكيان الصهيوني، وبالتنسيق مع مجتمع المخابرات الصهيوني والشرطة الأسرائيلية، وخاصة مع وحدة(يمار)ومع طاقم خاص من قوة لاهف(433)في الشرطة الأسرائيلية، وهما المختصتين بمحاربة هذا العالم السفلي، قاموا ويقومون الآن بأدوار عميقة في العراق لأنشاء اقليم سنّى وآخر شيعي وآخر كردي تريده واشنطن وبلدربيرغها اسرائيل ثانية في الشمال العراقي، وهذا هو محور خلاف وصراع مستتر على طول خطوط العلاقات الأسرائيلية الأمريكية، حيث تريده اسرائيل الحالية مجرد اقليم لا أكثر ولا أقل وكجيب أمني وجغرافي لها، وهناك أدوار ما زالت مستتره ازاء الداخل الأيراني، ان لجهة الشمال الأيراني، وان لجهة شمال غرب ايران، وان لجهة شمال شرق ايران، وان لجهة الحدود مع العراق واقليم كردستان.  

بل تناسى هؤلاء المطلعون، أنّ من يقوم بقتل العوائل في بيوتها، ان من جهة السنّة، وان من جهة الشيعة، وفي بيوتهم بكواتم صوت، هم فرق الموت من دواعش ودوامس وغيرها(باسنادات مافويه اسرائلية صهيونية حاقدة)التي أنشاها جون نيغوربنتي وزميله السفير الأمريكي السابق في سورية روبرت فورد، عندما كان الأخير قائماً بالأعمال الأمريكي في العراق.

www.roussanlegal.0pi.com

mohd_ahamd2003@yahoo.com

هاتف : منزل – عمّان : 5674111      خلوي : 0795615721

سما الروسان في 2 – 11 – 2014 م.

 

 

عن محمد أحمد الروسان

محمد أحمد الروسان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE