الرئيسية > كتاب اللواء > عاجل:- الأردن عرضه لأستراتيجية الذئاب المنفردة لداعش
إعلان

عاجل:- الأردن عرضه لأستراتيجية الذئاب المنفردة لداعش

 

*كتب : المحامي محمد احمد الروسان*

*عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية*

لا نكشف شيئاً جديداً عندما نقول: أنّ المنطقة حبلى بالعواصف في محيط الأردن، والأخير محاط بسوار ناري كما يحيط القيد بالمعصم، فلا يمكننا أن نكون بعيدين عن هذه العواصف والأوضاع والأخطار تحت بند وعنوان الحياد بمفهومه الواسع، و كوننا تأثرنا وسوف نتأثر بالمزيد بهذه الأخطار والعواصف، شئنا أم أبينا بشكل مباشر أم غير مباشر، سواءً في سورية – عمقنا العربي الإستراتيجي والتي ما زال الجميع يتآمر عليها، وفي  العراق المستهدف قاعديّاً عبر بعض دول الجوار العربي، ومصر ومؤشرات الطريق التي ستؤول إليها وما يحظّر لها عبر ليبيا، وعبر المجتمع السيناوي في الداخل المصري، أو فلسطين المحتلة وفي لبنان المحتقن سياسيّاً وفي بؤر ساخنة أخرى، وحتّى الجاري في اليمن الآن من عدوان البعض العربي، والمرشح الحدوث في أكثر من بقعة ومنطقة عربية ساخنة، حيث كل هذا يرتب استحقاق وتحدي أردني داخلي يتوجب مواجهته والتحضير له والأستعداد بشكل كافي ومقتدر، لكي يتم ويصار الى(فولذة )الداخل الأردني والتوحد الكامل الواعي لهذه الأخطار، حيث الأمن المحلي جزء هام من الأمن الأقليمي، والأخير أساس الأمن والسلم الدوليين.

 حيث دواعش الماما الأمريكية صارت على الحدود بعد سقوط أو تسليم الرمادي أمريكيّاً لها، متزامناً ذلك التسليم مع سقوط تدمر، حيث الأخيرة منفتحة على البادية الشرقية حتى الفرات والربط مع الرمادي نفسه، وهنا لأنّ داعش المعاد توجيهها من قبل واشنطن تستهدفنا كجغرافيا كما تستهدف العربية السعودية بحدود تلامس ألف كم مع العراق، وتفجير مسجد في القطيف أثناء قيام صلاة الجمعة وفي الركعة الأولى(22 – 5 – 2015 )المؤشر الثالث في هذا السياق، بعد ما جرى عبر العملية الأنتحارية الداعشيّة على الحدود السعودية العراقية قبل أشهر، وذهب ضحيتها جنرال سعودي وثلّة من الجند حرس الثغور، حيث انّ داعش بفعل عقلها الأستخباراتي الأمريكي وعندما لا تستطيع السيطرة المكانية على بقعة جغرافية مستهدفة ومحددة، تلجأ لتطبيق استراتيجيات الذئاب المنفردة الداعشية لنقل المعركة الى الداخل الأردني عبر العمليات الأنتحارية، تماماً كما تفعل الآن في الداخل السعودي.

الذئاب المنفردة مصطلح إستخباري يدل على قيام مجموعة من الأشخاص، لا يخضعون الى تنظيم هرمي، يستلمون منه التعليمات للقيام بعمليات ارهابية، بل يقوموا بالتخطيط والتنفيذ ضمن امكانياتهم الذاتية، وأغلب الأشخاص المنفذين لمثل هذه العمليات، يكونوا من الشخصيات السوية الاعتيادية، والتي لاتثير الشك في سلوكها وحركتها اليومية ضمن أطر المجتمعات المحلية في الجغرافيا المراد استهدافها.

والطبّاخ الرديء وأسلوبه ونتاج طبخه من طعم وجودة طبخ، يشكل بمجمله إستراتيجية الطبخ الرديء، وحين تكون بعض مفاصل الأخيرة من نهج وسياسة لبعض الدول والساحات العربية، إن لجهة القويّة منها، وان لجهة الضعيفة، فهي السياسة التي يصنعها عادةً بعض باعة الأرصفة في الأسواق وأمام المساجد يوم الجمعة من كل أسبوع، فلنسقط ذلك على واقع ما تمارسه نخبنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والأستخباراتية والدبلوماسية والإعلامية والحزبية، من سياسات لجهة الخارج الملتهب والداخل المحتقن والمتفاقم بالاحتقان، حيث القراءات تقول: نحن على حافة انفجار اقتصادي واجتماعي ولاحقاً أمني، إن بقينا نمارس إستراتيجية الطبخ الرديء.

وإذا كان علم فن إدارة الأزمات، من العلوم التطبيقية حديثة النشأة والتطبيق، فانّ علم ما يسمى بالإنذار المبكر، من ذات العلوم الاستقرائية والبحثية حديثة النشأة، والاشتباك بتفاعل أيضاً، انّه علم الفن وفن العلم ضمن الاستقرائيات لأي تداعيات أي حدث كان، وهو ليس أداة تجرح كما في علم الاستخبار.

انّه علم يركز بعمق على بؤرة الحدث أي حدث كان، إن بفعل البشر وان بفعل الطبيعة، ويسعى إلى التعرف والتمحيص في مكونات تلك البؤرة، وعمل أدائها السلوكي ومفاعيله وتفاعلاته، ثم التقاط موجات وإشارات البث المنبعثة والمنطلقة، من نقطة المركز، ومحاولات معرفة وقراءة وفك شفرات هذه الموجات والإشارات، ليصار إلى الوصول لمعرفة وسبر غور طبيعة وشكل السيناريو القادم، أو SCENARIO BUILDING EXERCISES ، حيث تعد الأخيرة مجرد احتمال، وان كان الأخير في السياسة ليس يقيناً، لكن جل المسألة في علم الإنذار المبكر، يتيح ويسمح وضع الاستعدادات والترتيبات اللازمة، لعمليات احتواء المخاطر وتعزيز الفرص.

نعم لا يتعب(ضم الأول)العقل  شيء كما المجهول، فالعقل لايخيفه المعلوم، ومن يرد أن يرتاح عقله وقلبه، فعليه ألاّ ينظر في الظلام ويلعنه، دون أن يوقد سراجاً، ولكن رياح السياسة هذه الايام يا قوم، تطفئ السراج في هذا الليل المتأسلم و\ أو الأسلامي الطويل(يا ليل ما أطولك يا ليل زادك وين، يا ليل زاد الألم وروّنا نجم سهيل يا ليل، ونزلنا على الشوارع رفعنا الرايات خليناها تنادي أحلى الأمنيات، وللأرض منغني ومنكتب أشعار، نرويها بدمانا ومنشعلها نار يا ليل، أغاني للحريه الوحدة الوطنية)، فداعش تطوف في الأنبار وتتمدد على سرير طويل طويل يا قوم، من الرمادي وحتى تدمر(أمننا الوطني القطري والذي هو جزء من أمننا القومي العربي بخطر)، وأخوة داعش في الشمال السوري يتورمون يا قوم، وشقيقاتها في جنوب سورية تغير على التخوم(أمننا القطري الوطني الأردني بخطر يا قوم)، وجلابيب دواعش الماما الأمريكية، تترك العش الوهابي وتهاجم أصل العرب أصل العرب يمننا يا قوم.

فالعقل لايتعبه المعلوم ولايربكه الا المبني للمجهول يا قوم، داعش استراتيجيتها هي هي يا قوم: كسر الحدود ودمج الجرود، بعد أن تمّ اخراج الجنرال الأمريكي متعدد المهمات مع داعش بعد انتهاء مهمته، عبر انزال دير الزور الأخير، وتصفية فريقه من داعش، للتعميه عن حقيقة من أسقط طائرة شهيدنا معاذ الكساسبه بصاروخ من التحالف الصديق.

لا أدري يا قوم، ماذا تقول المدن المحاصرة والمدن التي تسقط، لمن يذرف الدمع عليها ولمن يتفجّع وينوح حزناً؟ ولا أدري ماذا تقول مدينة محاصرة أو أسيرة، للعيون التي تبكي والحناجر التي تموء؟ لاشك أنّها تحتقرها وتنظر اليها بشفقة وازدراء، ولاشك أنّها تحس بالذلّ من انهمار الدموع على جدرانها، بدل أن تغسل شوارعها أناشيد التحدي وتهز أعمدتها أصوات الرجال، فالمدن الجميلة كالنساء الجميلات يا قوم، لاتحب نواح الرجال، ولاتعجبها الرجولة المنكسرة، ولايميل قلبها الى ذكور يبكون مثل النساء، ومثل أبي عبدالله الصغير الذي غادر مدينته غرناطة باكياً عليها.

وكل مدينة أسيرة تبقى حرة يا قوم، طالما بقي لها رجال أحرار يجدّون في أثرها ويسعون الى لقائها وعناقها وتقبيلها. فالحرة لاتسقط عندما تقع في الأسر مهما كانت شدة فتك العدو وهمجيته يا قوم، لكنها لا تغدو جارية الا عندما يبكيها رجالها وينوحون ويندبون حظهم العاثر، تماما كما فعل العرب في مدن فلسطين التي بكوها خلف الأبواب وهم “يستمعون الى فض غشاء بكارتها” فسقطت في العار منذ ذلك الوقت.

عقيدة أمريكية جديدة صيغت، حتى تتمكن العاصمة واشنطن من سحب قوّاتها من المنطقة ومناطق شمال أفريقيا كي تعيد تموضع قواتها في الشرق الأقصى، فوفّرت الغطاء السياسي لعمليات حلف بغداد الجديد(الناتو العربي)على اليمن وما زالت توفرها.

وهذه العقيدة أيضاً  هي  في جزء منها يتموضع في سعي حثيث للولايات المتحدة الأمريكية الى انشاء نسخة متطورة ومختلفة من حلف بغداد جديد في الشرق الأوسط، انّه الناتو العربي بمضمون القوّة العربية المشتركة، والتي لا نعرف حتّى اللحظة طبيعة النظام الداخلي لها، خاصةً بوجود(دولتان تلتزمان بمعاهدة مع الكيان الصهيوني)فهل تقبل مثلاً تل أبيب بتدخل عربي لأعادة السلطة الفلسطينية الى غزّة مثلاً؟ والأخيرة آراض محتلة من قبلها، كذلك ما ماهية العقيدة العسكرية لهذه القوّة المشتركة؟ ثم هل ثمّة علاقة لهذه القوّة مع اسرائيل الصهيونية؟.

أمريكا لا تريد انهاء الأزمات في منطقة الشرق الأوسط، بقدر ما تريد ادارة الأزمات، لا بل وأزيد من ذلك، تستخدم الأزمات عبر الوكلاء من بعض عرب، كأسلوب ادارة لذات الأزمات، لذلك واشنطن دي سي تدرك أنّ العقدة الحقيقية في المنطقة تكمن في أنّ كل شيء ممكن وفي ذات الوقت ليس كلّ شيء متاح، وتدرك أنّ وكلائها في المنطقة لا يدركون ذلك، وان أدركوه تناسوه وبادروا الى الفعل لغايات آنية ضيقة، وجعلوا صراعاتهم كدول صراعات شخصية بل وطفولية.

وحتّى نصل الى درجة التوحد المنشود(والفولذة)الداخلية المطلوبة، فلا بد من المراجعة والتقييم والتفكير بصوت مرتفع واثق و واعي، نقد موضوعي ليس من أجل الهدم وانما لتعظيم المكاسب وتقليل الخسائر، مراجعة للانجازات، بعضها موجود، ومراجعة للسلبيات التي الكثير منها موجود، تشخيص يجنبنا الأخطاء، تشخيص دون مواربة ودون قفز عن الحقائق، ينشد الحل الجذري ويبتعد عن أسلوب حل الأزمات بأزمات، ومعالجتها بشكل سطحي استرضائي، فتغدو الأزمة أسلوب ادارة سياسية للحل، فتتعقد الأمور وتفقد البوصلة.

انّ سلامنا الأجتماعي حتّى يدوم ويقوى، لا يمكن أن يكون كذلك! فحتّى يقوى ويدوم كما يجب أن يكون، علينا أن نعتمد على اسلوب المبادرة والأبتكار بعيداً عن الأنتظار وادارة الأزمات، انتظاراً لقدوم حل غيبي أو ظرفي آني، والذي لا يمكن الاّ أن يكون عنصراً يحسب علينا وليس لنا، وأنّ حتمية إعادة التقييم وجرأة المراجعة، أصبح أمراً لا نملك فيه رأياً أو اختياراً، كون كل أنواع المخاطر والأحتمالات يمكن اسقاطها على مملكتنا الرابعة.

في فلسطين المحتلة، حيث يقود دولة الأحتلال التي غدت كيان سياسي تحت التحقيق، يمين اليمين فيغدو اليمين المتطرف يسار يمين بالنسبة ليمين اليمين، وهناك سلطة فلسطينية ناشئة غير مجزية مع وضع وانقسام فلسطيني داخلي ملتهب ومفتوح على كل شيء الاّ التوافق والتفاهم، حيث حماس لن تسلّف النظام السياسي المصري، ولا المخابرات المصرية بإدارتها الجديدة، ورقة إنجاح المصالحة الفلسطينية الداخلية وتفضّل الانتظار.

ورغم الجهود الفلسطينية الداخلية والعربية الخارجية، فهو مرشح ليكون (كونترا فلسطينية جديدة) بفعل الأحتلال والشقيق القريب، وهناك وضع ملتهب في العراق يعاني(المحتل وصاحبه) فيه من وهن في الأدارة السياسية، يسعى فيه المحتل الى تحقيق انجاز بالتخطيط الإستراتيجي، ونظام عربي رسمي ضعيف جداً ومتهلهل إلاّ على الشقيق العربي: سورية خير مثال ومعها اليمن، والأخير لم يعد سعيداً بل تعيسا بفعل القريب، الأمر الذي يستدعي أن نكون أقوياء في الداخل الأردني، موحدين ومستعدين للنظام الأقليمي والدولي القادم في المنطقة والعالم، فلا أحد يرحمنا يا جماعة.

ولنكن صريحين صادقين مع أنفسنا منسجمين مع امكانياتنا وقدراتنا في الفعل المؤثر، ولا نحلم كثيراً حتّى لا نبني قصوراً في الهواء، نحن لسنا دولة إقليمية، وطبيعة الجغرافيا، جغرافيا المملكة تجعلنا جيران لدول نتأثر بها ولا نؤثر، إلاّ أنّ عناصر القوّة موجودة في بلدنا وعلينا أن نوظف ذلك توظيفاً واقعياً موضوعياً موجهاً لخدمة مصالح دولتنا العليا، فها هو نظام حكمنا حالة ديمقراطية متقدمة، تستحق المتابعة والبناء عليها، وحال الحكم حال متسامح، له رؤية وجذور دينية وتطلع قومي وانساني وفعله في المسجد الأقصى صوناً ودفاعاً واضح للجميع كالشمس، ونظام الحكم لدينا ملاذاً لكل العرب ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، حيث أحسن الاستقبال والوفادة، بل قلّدهم مناصب متقدمة في الدولة، وانغمس في قضية العرب الأولى انغماساً عضوي فريد من نوعه، بمحطات إنشاء الدولة وباستقلال المملكة واعلان الوحدة وفك الأرتباط القانوني والأداري عام 1989 م، وبالإضافة إلى مجمل قضايا العرب الهامة واسناد دور الجامعة العربية، كمنظمة إقليمية، بسياسة واضحة ودائمة، رغم أنّ هذه الجامعة صارت أداة بيد القوى الغربية بفعل بعض العرب المرتهن، وهذه الجامعة لم تجمعنا يوماً واحداً على شيء يفيدنا، فعبرها تم تشريع الاعتداء على ليبيا الدولة العضو المؤسس لها، وحكاية ليبيا معروفة للجميع مثل حكاية تموز لبنان 2006م، وعبر الجامعة تم استهداف سورية وما زالت تستهدف، وعبر الجامعة من قبل نسفنا العراق،  وعبر الجامعة يتم تشريع العدوان على اليمن العربي، وعبر الجامعة (شلّت) الساحات العربية، إن لجهة الضعيف وان لجهة القوي منها، وعبر الجامعة تم( تمييع وتسييل الصراع العربي – الإسرائيلي) وجعله صراع فلسطيني – إسرائيلي .

 إنّ مشروع المملكة الرابعة تراخى في فلسطين، وتلكأ هذا المشروع وتباطىء وأنّ القول:(انّنا ندعم السلطة الوطنية الفلسطينية ولا شأن لنا بما يجري داخل فلسطين المحتلة)هو موقف متنحي وسلبي جداً حسب ما أعتقد، وأنّه لا يجوز أن نبتعد عمّا يجري داخل فلسطين المحتلة، كما يجب أن لا ندخل رأسنا في الرمال(كالنعامة)لأننا لنا الشيء الكثير الكثير، وقدّمنا أيضاً الغالي والنفيس من أجل هذه القضية، وعلى عتبات المسجد الأقصى قضى عبدالله الأول شهيداً شهيداً، وأنّ التخوف من مقولة:(مصادرة حقوق الممثل الشرعي والوحيد أو منافسته)مقولة فيها تخلي عن دورنا وادارة الظهر، ومسألة وضع البيض كلّه في سلّة واحدة، نعتقد أنّه خطأ استراتيجي، وأمننا الوطني في المملكة الرابعة له شأن وكل الشأن بما يجري في فلسطين المحتلة، وما يجري في العراق الخارج حديثاً منذ سنتين من الفصل السابع، والعائد الى الحضن الأمريكي من جديد عبر ما يجري في الأنبار، من خلال دواعش الماما الأمريكية، وما يجري في أمّنا سورية الجريحة، وما يجري في مصر التي تعاني من حالات مخاض غير مكتمل، وما يجري في لبنان المصادر والمحتقن سياسياً، تأتي كل هذه الأرهاصات والمخاضات غير المكتملة متزامنة مع مشروع أمريكي للأقليم بمقتضاه تهاوت وقد تتهاوى دول وتتغير خرائط سياسية، فإمّا بفعل أن نكون بصدد حالة من التناغم الروسي الأمريكي لحل الخلافات، أو بصدد حالة اصطفاف تعيد أيام الحرب الباردة.

ومن هنا علينا أن نسعى وبكل قوّة لمكافحة الفساد،على كافة المستويات السياسية والأجتماعية والأقتصادية والأدارية والدبلوماسية والفنيّه التقنية، كون الفساد المالي والسياسي والإداري … الخ، صار معوّقاً كبيراً للأنتقال للأحسن والأفضل وسيادة دولة القانون، ومرشحاً لخلق صراعات طبقية قوية داخل أطرالمجتمع الواحد، وانّ إبقاء محاربة الفساد كشعار بحيث، أنّ كل الإعلانات الحكومية وفعلها على محاربة الفساد، وبكل أدواتها لن تستطيع أن ترقى عن مستوى مواجهة هذا الغول في كلا القطاعين العام والخاص على حد سواء، وأسلوب الحكومات المتعاقبة في مواجهة الفساد والأفساد في الدولة، هو أسلوب دعائي انتقائي رغائبي ظرفي غير مؤسسي، بالرغم من وجود هيئة وطنية لمكافحة الفساد نعتز بوجودها ونشكر جهودها ونطلب الأفضل والأحسن في الأداء الكمي والنوعي، كذلك من هذا المنطلق لمحاربة الفساد والأفساد في الدولة، لا بدّ من تعزيز دور استقلال القضاء وإسناده، والتأكيد على دور وعمل البرلمان في التشريع والرقابة، بالارتكاز إلى إعلام قوي وفعّال، كل ذلك متوافقاً بالتأكيد على الثوابت الدستورية، نحو عقيدتنا الأسلامية وديننا السمح ونحو الوطن ونسقه السياسي الحاكم، والتي صارت كلّها ثوابت في وجداننا الفطري – الشعبوي راسخة رسوخ الجبال، بحيث يتم تحرير الحياة العامة من القيود لدفع الناس للتنافس ضمن اطار تنافس سلمي مرتكز على العمل المؤسسي، حيث يتم إشراك الناس بالمشاركة في تطوير المملكة الرابعة، حيث يقبل الأنقسام الأفقي الصحي تحت الراية الأردنية ولا يقبل الأنقسام العامودي المرفوض، من جهة أخرى انّ الحديث الأعلامي المضخّم عن ديمقراطية موجودة في الأردن، ما هو إلاّ زعم، لأنّ ما هو لدينا هو حالة ديمقراطية ممتازة تستحق الدراسة والتقييم والمتابعة والبناء عليها، وعلى ما أنجز ومنذ تأسيس الأمارة وحتّى العودة في عام 1989 م، كما لدينا هوامش ديمقراطية تحتاج الى بناءات، فالأمن الأجتماعي والأمن السياسي والأمن الأقتصادي والأمن الأداري والوظيفي والقضائي، هو من فعل المجتمع و وحدته الواحدة، وحدة المهاجرين والأنصار بعلاوات وطنية وقومية تشق عنان السماء بعيدة عن المحاصصة اللئيمة، وانّ الأمن الأجرائي تابع لهذه المستويات من الأمن بمفهومه الشامل القاطع، وأن تجعل مواطناً ملتزماً مدافعاً عن وطنه ومكتسباته وأمن بلاده، هو الهدف المأمول والمنشود والمرتجى، هذا وقد تعلّمنا من التاريخ أنّ وطن الحريّة هو الوطن الأقوى والأشد مناعة، بحيث يكون الأمن في خدمة السياسي، والعكس بالضرورة صحيح 100%، يقظ وفاعل بتوازن مرسوم ومحكوم.

والدولة الأردنية تحتاج الى قادة حقيقين لهم علاقة بالرؤى والمشاريع، دون أن نقلل من شأن الأدارات الفنية والتقنية وكفاءاتها، ومن الملاحظ أن استمرار وذيوع وانتشار عدم ثقة المواطن بالسياسات والمؤسسات السائدة في الدولة، يستدعي بالضرورة إعادة بناء الثقة بينها وبين المواطن، وانّ استمرار اختباء الحكومات والوزراء والمسؤولين خلف الملك، أضعف الثقة بها، بحيث جعل من بعض المفاهيم الدستورية تسود وبشكل مغلوط مسّ مؤسسة العرش، ومن هنا بالذات فانّ تعزيز التربية الوطنية وتعظيم الحس السياسي يدعمان الولاء والأنتماء، الولاء للقيادة والأنتماء للوطن مع معرفة المسافة بينهما للمملكة الرابعة، ومن قبلها المملكة الأولى والثانية والثالثة مملكة الحسين رحمه الله تعالى.

فانّ تحقق الآنف ذكره، سيضعف كل خطر في مواجهتها، أي المملكة،  وانّ مواطن فعّال مشارك يهتم بالخبز والحريّة والأمن الوطني وبالأنتماء الى الأحزاب السياسية الحقيقية، يقوّي الوطن ويبنيه ويعزّز الهوية الوطنية، بحيث تشكل الدرع الواقي من مخاطر الأحتراب والأنقسام ويستوعب التنوع والتعدّد والذي هو قوّة للمجتمع، كما قال الملك ذات مساء أردني صاخب.

وأنّ سياسة الإقصاء وإفراغ الشعوب من محتواها الوطني، وتعبئة الناس بالطائفية والقبلية والعائلية، وتغريب المجتمع، هي سياسات ضارة بالمجتمع الأردني الواحد، وأنّه لا انفكاك ولا انفصام مابين تطور المجتمع وتحرير السوق، وبين تعزيز الهوية والأنتماء الوطني، ومع تطوير السوق واطلاق آلياته يترافق مع التنمية السياسية وتعزيز دولة القانون والمؤسسات.

ففصل مسارات الأصلاح عن بعضها البعض، كان خطأ استراتيجي، وممارسة استراتيجية الأنتظار لعتبة الزمن الآن، بانتظار ما ستؤول اليه تطورات الأقليم خطأ فوق الأستراتجي ويصل درجة الخيانة العظمى،  حيث تحققت بعض الأصلاحات الأقتصادية على حساب السياسية منها، فكانت الطبقة الوسطى هي الضحية الكبرى حيث ما زالت تنزف في رمقها الأخير، وعندما رغبت وترغب الدولة الأردنية باصلاحات سياسية، لم تجد الأساس الذي تبني عليه ذلك، حيث تلاشت مع رياح الأصلاحات الأقتصادية المنفردة، وذابت الطبقة الوسطى التي تحافظ على الصراع الطبقي داخل المجتمع، فهي أيقونة التوازن الأجتماعي ومصدر القادة الحقيقين في الدولة، لا قادة مجتمع طارئين حتّى على أنفسهم، وهنا من حقنا أن نسأل الجميع: أين البرجوازية الوطنية بمعناها الزمني في ثورة القائد أحمد عرابي ضد المحتل في مصر؟! مع التأكيد أنّه يمكن للوطنية أن تنمو وتزدهر داخل أسوار وأطر البرجوازية، عندّها وعندّها فقط: توسم البرجوازية بالوطنية الحقّة، والتي تعين الدولة في كافة قطاعات ومستويات الحياة لأفرادها.

وفي ظل هذا المنظور العام، تحدث الملك في لقاء العام الماضي في شهر أوكتوبر، وقبل وقوع طيّارنا الشهيد معاذ الكساسبة في الأسر ثم اعدامه حرقاً، تحدّث الملك مع احدى الكتل البرلمانية الأردنية لجهة الزمن، عن الداعشية الصهيونية بجانب الداعشيات العربية والأسلامية الأخرى، وعن حرب أهلية داخل الأسلام بين معتدل ومتطرف، وعن نقده لما يسمى بالتحالف الدولي، في حرب الأخير المزعومة على عروق الأرهاب في المنطقة ووصفه بالتحالف المقلوب.

قد تدرك الدولة الأردنية أن داعش بلاء عملت على خلقه منذ زمن خلايا التفكير ومكاتب التخطيط العسكري في نواة البلدربيرغ الأمريكي ونواة الكيان الصهيوني والأستثمارات في فكر ابن تيمية، ومن تبناه من الحركة الوهابية بشقيها الوهّابية السياسية والعسكرية، حيث تم خلقه ضمن سياقات(استراتيجية التكسير النظيف)لضمان أمن العالم، ولغايات تقسيم المقسّم وتجزئة المجزّأ وتفتيت المفتّت في المنطقة العربية، ونلحظ أدوار في ذلك لكل من(أويد بنون)الأسرائيلي الصهيوني الموظّف السابق في الخارجية الأسرائيلية، وكذلك لأمير الظلام(ريتشارد بيرل)، كذلك أدوار أخرى لمنظومة الشبكات العنكبوتية التجسّسية في مواقع حسّاسة في أمريكا أمثال: رودولف جيولياني، دوغلاس فيث، دايفيد، ميراف، رسمير، وكذلك أدوار لبعض مؤسسات غير نفعية في واشنطن مؤيدة لأسرائيل مثل: المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي، معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، معهد الدراسات الأستراتيجية والسياسية العليا.

استراتيجية تكسير نظيف عبر حروب أهلية مدنية وأثنية عرقية، أقرّت في مؤتمر القدس حول الأرهاب الدولي بدعوة من معهد جوناثان في تموز عام 1979 م، وهو على اسم شقيق بنيامين نتنياهو(جوناثان نتنياهو)الذي قتل عام 1976 م في غارة اسرائيلية على مطار أنتيبي في أوغندا لأطلاق سراح الرهائن على طائرة الخطوط الفرنسية المختطفة، حيث كشفت وثائق الأستخبارات العسكرية البريطانية أن جوناثان قتل في عملية(راية مزيفة)، والأخيرة تعبير يستخدم لوصف عملية عسكرية سريّة مصممة بشكل مخادع، بحيث يبدو بأنّ جهة أخرى قد قامت بها، خطط لها الموساد لخلق موجة تعاطف مع الأسرائليين في فرنسا ودول وساحات أخرى.

فخطة أويد بنون صيغت وأقرّت لنبذ عملية السلام مع الجانب الفلسطيني برمتها، وابتلاع الضفة الغربية عبر الأستيطان والقدس الشرقية، وتقسيم المسجد الأقصى وضم وابتلاع مرتفعات الجولان وغزّة على المدى البعيد، ولجعل الأردن وطناً بديلاً عبر اثارة الفوضى فيه، واللعب بورقة الديمغرافيا بعد التعزيز والخلط الديمغرافي الأخير، بسبب الحدث السوري وصناعة اللجوء في الأردن، وقبله نتيجة للحرب على العراق عام 2003 م، والتي دفعت بموجات نزوح عراقية كبيرة نحو الأردن.

غلاة المستوطنون الأسرائيليون رفعوا أعلام داعش في القدس وتل أبيب، حيث داعش تخلق تشوّهاً تستفيد منه اسرائيل الصهيونية، والأستخبارات الأيرانية كشفت عن خطوط سريّة بين داعش ومنظمة مجاهدي خلق في العراق، وفرنسا ترعى محادثات بين مجاهدي خلق وداعش بعلم رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس المشرف المفترض على العمليات الجويّة العسكرية الفرنسية، على داعش في العراق وسورية، هذا وتعرف زوجة فالس السيدة(آن غرافيون) في الوسط المخملي السياسي الفرنسي، بدعمها لأسرائيل وهي سليلة أسرة مولدوفان اليهودية الصهيونية.

ولأنّ التلاميذ نادراً جدّاً ما يهدّدون آساتذتهم، فلم يعرف أنّ قادة(اسرائيل )تحدثوا عن تهديد خطر داعش على الكيان الصهيوني، لذا تبقى اسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية الأب البيولوجي لداعش والمرشد الأيديولوجي.

وهنا لا بدّ من الأشارة الى أنّ الأمير السعودي الوليد بن طلال المستثمر في مؤسسات اعلامية يملكها روبيرت مردوخ مؤيدة لأسرائيل والمحافظين الجدد، أشار هذا الأمير الوديع وبلغة واضحة جداً، الى وجود حلف يضم اسرائيل وبعض الدول الخليجية وتركيا. والحلف الأخير المشار له من قبل الوليد الأمير، يستخدم داعش كطليعة له لأعادة رسم حدود الشرق الأوسط وفقاً لأستراتيجيات التكسير النظيف وخطة أويد ينون، ليهدد ايران ومصر، ويقسّم العراق وسورية ولبنان ولجعل الأردن وطناً بديلاً باستبدال نظامنا السياسي، ليصار الى هدفه الأسمى باستهداف: الفدرالية الروسية والصين.

www.roussanlegal.0pi.com

mohd_ahamd2003@yahoo.com

منزل \ عمان : 5674111   خلوي : 5615721 \ 079

سما الروسان في 24 – 5 – 2015 م.

تمت القراءة 337مرة

عن محمد أحمد الروسان

محمد أحمد الروسان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE