أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > طه الطحان يكتب بالمصري الفصيح …..مهرجان الابتزاز للجميع
إعلان

طه الطحان يكتب بالمصري الفصيح …..مهرجان الابتزاز للجميع

يعيش العالم حاله من الابتزاز العالمي و كاننا في سباق مهرجاني فكاهي بكائي حزين شعارة من يبتز من و من ينتصر علي من و القوي و السيطرة لمن و نسي الكل ان الارادة في النهاية و النصر للحق مهما طال الظلم اقول ذلك و انا اري مهرجانات سياسية و اقتصادية و ثقافية البطل الرئيسي في هذا المهرجان هو الفساد بكل انواعة و مؤلف هذا الفساد كوكتيل من تراكمات النظريات و التطبيقات لافكار ضد طبيعة الاشياء و مكونة من الصهيونية و الصليبية و الماسونية و الشيوعية و الرأسمالية و مكياج كل و ديكور كل ذلك البرالية – العلمانية – البلوروتاريا و غير ذلك من المسميات السوفوسطائية البيزينطية و خداع الشعارات المهم كل هذا نجده في الوطن العربي بصفه عامة دون استثناء و ان اختلف من مكان الي مكان و لكن لان كل ذلك ضد طبيعة الاشياء و ضد طبيعة العرب و المسلمين فهو مرفوض في المنطقة العربية الاسلامية مما جعل العالم يتجنن مما يري من تماسك الي حد ما في بعض القيم في العالم العربي و الاسلامي فشطاط غضبا و بداء يشن حملته الصليبية علي العالم الاسلامي منذ غزو العراق و ما ان قامت الظواهر الثورية في العالم الاسلامي الا و جن جنون هذا العالم المبتذ وبداء يقف ضد أي ديمقراطية في أي بلد بسم الديمقراطية و ضد أي انسانية بسم الانسانية و ضد أي حرية بسم الحرية ابتذاذ ما بعده ابتذاذ و محاربة الفكرة بالفكرة و لكن بطريقة يعجز الشيطان عن استخدامها هم يدافعون عن الحرية و الديمقراطية و حقوق الانسان و ادواتهم في العالم العربي و الاسلامي يدمرون هذه المعاني بأبتذاذ ما بعده ابتذاذ فأصبحنا في مهرجان عالمي محلي من ينجح و من يرسب و من يخرج بدون خسارة من هذا المهرجان الله اعلم انظروا الي العراق و ما حدث فيها و انظروا الي اليمن و ما فيها من قتال و ليبيا و ما فيها من خلاف و تونس و ما بها من عراك و سوريا و ما بها من ابتذاذ دولي و مصر وما بها من قتل و اقتتال و ابتذاذ دولي عالمي مع العلم ان الذي يقتل الجميع هم امريكا و اسرائيل عن طريق المرتزقه الحقيقيين لهم من كل الاجناس
في مصر اقولها بصوت عالي كما اقولها بصوت عالي في كل الدول المشار اليها لا يوجد ارهاب ولا توجد جماعات ارهابية ولا مؤسسات ارهابية ولا شخصيات عامه ارهابية انما يوجد في المنطقة العربية الاسلامية عملاء للارهاب العالمي و مرتزقه حقيقيين و يجب علي الجهات الرقابية في كل هذه الدول ان تكشف عنهم جميعا و تقديمهم لمحاكمة عاجلة عادله الحكم فيها يكون الاعدام لانهم هم الذين قتلوا جميعا غالشعوب و الجيوش و الشرطة في كل مكان ليضرب الكل في الكل و يكون الابتزاز شرعي اليس كل شي يرتكب بسم الشرعية و القانون و اين شرعية الدول و مقدسات و حرومات البلاد و العباد لابد من فض هذا المهرجان الابتذاذي و بسرعه لان المستفيد من اطالة مهرجان الارهاب العالمي و علي كل دولة من الدول العربية و الاسلامية ان تعمل ما يصلحها لا ما يصلح اعدائها و كفانا خداع بالشعارات و الابتذاذات و لك الله ايها العالم العربي و الاسلامي و الوحده او الدمار ياشعوب و حكام العرب 
تلغرافات عاجلة :
الي كل المرشحن في الوطن العربي و الاسلامي للرئاسة في بلادكم ما هو موقفكم جميعا من امريكا و اسرائيل و الارهاب العالمي الذي تمارسة علينا امريكا و اسرائيل و كل المتحالفين معا و ما موقفكم من عملاء و رجال امريكا و اسرائيل في بلادكم و ما هو مفهوم الجميع للامن القومي العربي و الاسلامي و الامن القومي لكل بلد علي حدي و ماذا فعلتم او ستفعلون لوقف هذا الهدم المتعمد مع سبق الاصرار و الترصد لهدم الامن القومي المعنوي من المليشيات الاعلامية لتزيف وعي الامه تمهيدا لهدم الامن القومي المادي و هذا لم و لن يحدث و لكن نريد الموقف الواضح في كلامكم و البرنامج السياسي للكل لان الكل في حاله ابتزاز وان الاوان ان نتحد جميعا و ايهم افضل يا ساده بالنسبة للعالم العربي و الاسلامي الانتخابات ام الاستفتاء علي رئيس الجمهورية لانه حتي الان لم يتغير شي نريد اجابات من الكل كما نريد اجابة واضحه علي هذا السؤال من كل المنشقيين من الجماعات و الاحزاب و الهيئات و المؤسسات و الدول هل انتم يا من انشققتم عن جماعاتكم و احزابكم و دولكم ( مشروع عميل ) و بوضوح هل انتم مشروع عمالة لامريكا و اسرائيل و غيرهم من الدول التي تعادي العالم العربي و الاسلامي و لماذا و هل نحن في وقت ينشق فيه أي انسان عن جسم الجماعة و المجتمع و لمصلحة من و لماذا لا يكون شعار الجميع الاصلاح من الداخل و المصالحة الشاملة بدل الانشقاق و الخلاف و ضياع الوقت في المناظرات التي توسع دائرة الخلاافات داخل الوطن العربي و الاسلامي و اقول للجميع الوحده او الدمار الحب في الله او البغض في الله او الضياع لانه كما قال الرسول صلي الله علية و سلم اوثق عري بضم العين الايمان الحب في الله و البغض في الله فهل ما نفعله جميعا حب في الله ام بغض في الله أي انك تحب من اجل الله او تبغض و تكرة من اجل الله و اين الله في جميع مواقفكم يا من ترفعون شعارات المحبة الانسانية الرحمة فهل ما تفعلونه معنا رحمه يا قوم الله او الدمار

تمت القراءة 197مرة

عن الشيخ طه الطحان

الشيخ طه الطحان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE