أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > طفل مقدسي يتعرض للتهديد بالتحرش الجنسي خلال اعتقاله
إعلان

طفل مقدسي يتعرض للتهديد بالتحرش الجنسي خلال اعتقاله

 القدس المحتلة : اللواء الدولية

يروي الطفل عثمان ظروف اعتقاله في مقابلة أجراها معه موقع مدينة القدس، فيقول:” داهمت قوة كبيرة من شرطة الاحتلال وأجهزته منزلنا الساعة الخامسة فجراً، وتم إيقاظي من النوم، فشعرتُ حينها بخوفٍ شديد، لم أشعره من قبل على الرغم من أنها ليست المرة الأولى في سجل اعتقالي.

ويتابع عثمان:” وبعد إخراجي بالقوة من المنزل… اقتادني أحد الجنود خارج المنزل بطريقة وحشية، فقام بالضغط على رقبتي حتى كِدتُ أختنق من يده التي لفها على رقبتي، في حين بدأت والدتي بالصراخ فقام أحد الجنود بدفعها للخلف مما أدى لوقوعها على الأرض” ويتابع بتألم بعد لحظات من السكوت “لن أنسى ذلك المشهد”.

ويضيف: على الرغم من انهمار دموعي، وصوتي الذي كاد يخرج من حنجرتي، لم يهتموا لوضعي أو لعمري، واستمروا بالضغط علي بطريقة لا يمكن تحملها… فطلبت حينها الحماية من والدي لكن دون جدوى”.

ويتابع عثمان قصته التي كادت أن تكون أكبر من عمره… أكبر من أربعة عشر ربيعًا:” وبعد دقائق وصلنا لقسم التحقيق لجهاز الشباك الاحتلالي في المسكوبية غربي القدس، وبدأت التهم توجه لي بإطلاق المفرقعات النارية باتجاه المستوطنات المجاورة لمنزلي، بالإضافة لرشق جنود الاحتلال بالحجارة”.

ويضيف عثمان: “كانت التحقيقات متواصلة في كل الأوقات حتى في الليل، وكنت أتعرض للضرب المبرح والركل بقدم المحقق بالإضافة لتهديد بالاغتصاب في حال لم أعترف على قضايا لم أقم بها أصلاً”.ويكمل الطفل:” مع بداية العام الدراسي لم أتواجد على مقاعد الدراسة بسبب اعتقالي المستمر وإبعادي عن المنزل، فالاحتلال أبعدني عن التعليم وعن أصدقائي رغمًا عني، فأنا أعيش بعزلة بين جدران المنزل بسبب السجن المنزلي المفتوح”، موضحًا أنه تعرض لتعذيب نفسي وجسدي مهين.

وتابع عثمان كلامه:” حتى هذه اللحظات لا أعرف طعم النوم خوفاً من اقتحام جنود الاحتلال للمنزل في أي وقت وإعادة اعتقالي، فقد أصبح الاعتقال كابوسًا يلاحقني ليل نهار”.

وبعد دقائق من الصمت صرخ الطفل عثمان قائلًا:” لا أريد العودة لزنازين المسكوبية الباردة … فالمراوح ليل نهار، والماء الباردة رغم أننا في فصل الشتاء، عدا عن رداءة الطعام والكلام البذيء الموجه لي من قبل المحقق”. 

وقال والد الطفل عثمان:” خلال تواجد ابني في سجن هشارون تعرض للضرب المبرح في “البوسطة” على يد أحد المستوطنين، حيث شوهد خلال مثولهِ أمام المحكمة الإسرائيلية بوضع محزن للغاية، فآثار الضرب باتجاه الرأس واضحة جدًا و وانتفاخ بالوجه وخدوش في الرقبة، مما أدى لفقدان والدته الوعي على إثر ما شاهدته” .

وبعد مرور 5 شهور على اعتقاله… أفرجت سلطات الاحتلال عنه، لكنها أعادت اعتقاله بعد 20 يومًا برفقة شقيقه عبيدة، حيث داهمت قوات الاحتلال المنزل الساعة الثامنة مساءً وقاموا باعتقال الطفلين” عبيدة- عثمان” بعد العبث بمحتويات المنزل.

و وجه والد الطفل رسالة لكافة المسؤولين للوقوف أمام مسؤوليتهم تجاه أطفال القدس المعتقلين والذين يمرون بظروف اعتقالية صعبة جدًا وخاصة الضرب والتهديد بالاعتداء الجنسي أو الإبعاد .

من جهة أخرى أكدّ رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب أنّ عدد الأسرى المقدسيين وصل إلى 260 أسيراً بينم 40 طفلاً معتقلاً لم يتجاوزوا 18 عامًا يمرون بظروف صعبة جدًا ولا يتمتعون بأبسط الحقوق التي يقرها الإعلان العالمي لحقوق الطفل الصادر في جنيف عام 1924.

في حين قال المدير العام لمؤسسة شاهد لحقوق الإنسان الدكتور محمود الحنفي:” إن سياسة الاحتلال تجاه الأطفال الفلسطينيين تجري بشكل ممنهج فيتم اعتقالهم وتعذيبهم، لأن الاحتلال يعتبرهم المخزون الاستراتيجي للشعب الفلسطيني، لذا وجب التخلص منهم”، مؤكدًا أن التهديد بالاغتصاب يقع ضمن سياسة احتلالية ممنهجة أقل ما يقال عنها أنها “سياسية إجرامية” على حد قوله.

ومن جهته اعتبر مدير إدارة الإعلام بمؤسسة القدس الدولية الأستاذ محمد أبو طربوش أن ما تعرض له الطفل عثمان جريمة لا أخلاقية، وعلى المجتمع الدولي التحرك ومحاسبة الذين تعرضوا له وتهديده، داعيًا المؤسسات الحقوقية للعمل بجدية في القدس والدفاع عن القضايا المحقة للمقدسيين الذين يتعرضون لمضايقات يومية من جنود الاحتلال ومستوطنيه.

تمت القراءة 372مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE