أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > صحيفة عبرية : “الجزيرة” مستمرة في بثها بالقدس رغم الإغلاق
إعلان

صحيفة عبرية : “الجزيرة” مستمرة في بثها بالقدس رغم الإغلاق

صحيفة عبرية: “الجزيرة” مستمرة في بثها بالقدس رغم الإغلاق

اعتبرت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن قرار الحكومة الإسرائيلية إغلاق مكتب قناة “الجزيرة” القطرية في القدس، ليس عمليا ولن يؤثر ذلك على عمل القناة في الوقت المنظور.

وأوضحت  الصحيفة، في عددها الصادرة اليوم الاثنين، أن المؤسسات التي تعنى بالتعاطي مع الإعلام الأجنبي والشركات المسؤولة عن عرض بث القنوات ترفض تطبيق قرار وزير الاتصالات أيوب قرا.

وأشارت الصحيفة إلى أن مكتب الصحافة الحكومي رفض الاستجابة لطلب “قرا” بسحب ترخيص الجزيرة، وكذلك سحب بطاقات الصحافيين التابعين لها، والتي تسمح لمراسلي وأطقم “الجزيرة” بالعمل في الدولة العبرية.

وأوضحت الصحيفة، أن إلغاء تصاريح العمل للصحفيين ليست من صلاحيات وزير الاتصالات ولا يمكن أن يتدخل فيها حتى المستشار القانوني للحكومة،

وبحسب الصحيفة، فإن وزير الاتصالات أيوب قرا (درزي من حزب الليكود) توجه إلى المكتب من أجل تنفيذ هذه الخطوة إلا أنه تم رفضها، مبينةً أن المكتب الإعلامي الحكومي يحتاج إلى مستند يحمل تصورا أمنيا واضحا لإجراء مثل هذه الخطوة على أن تكون المعلومات الواردة في هذا المستند وفق القانون.

ونقلت “هآرتس” عن مصدر في المكتب قوله إنه حتى لو أقدمت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية على تقديم “توصية مهنية” بتأييد موقف الوزير  قرا فإن إلغاء التصاريح لن يتم إلا بعد عقد نقاش مع طاقم “الجزيرة” العامل هنا.

وأشارت الصحيفة إلى أن  قرا توجه إلى وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان من أجل إصدار قرار بإغلاق مكتب القناة في القدس، إلا أن أردان أبلغه بأن هذه القضية من اختصاص الشرطة التي بدورها قالت أنه من اختصاص وزارتي الأمن الداخلي والإعلام.

وأضافت  أن قرا توجه  إلى “مجلس الكوابل والفضائيات”، إلا أن المجلس رفض التعاون معه في ظل عدم وجود قرار رسمي بإدانة القناة وإغلاقها من قبل القضاء أو الجهات الرسمية الإسرائيلية في إشارة للمكتب الإعلامي الحكومي.

وأوضحت الصحيفة أنه حتى لو قرر المجلس حجب “الجزيرة”، فإن هذا القرار لن يكون عمليا لأن الأغلبية الساحقة من مشاهدي “الجزيرة” في الدولة العبرية هم من المواطنين العرب الذين يستقبلون بث القناة من خلال أطباق استقبال تركب على أسطح المنازل، وبالتالي فهم لا يحتاجون إلى خدمات مجلس الكوابل والفضائيات.

نقابة الصحفيين الفلسطينيين تستنكر

من جانبها استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين جملة القرارات التي اتخذتها حكومة الاحتلال الاسرائيلي ضد قناة “الجزيرة”، وعبرت عن تضامنها ووقوفها الى جانب القناة وصحفييها وطواقمها العاملة في الاراضي الفلسطينية.

واعتبرت النقابة في بيان لها اليوم الاثنين، أن هذه القرارات تعد انتهاكاً صارخاً لحرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي، وتمس بشكل خطير حق المواطنين ولا سيما الفلسطينيين في الاراضي المحتلة عام 1948 في الحصول على المعلومات والإطلاع على الاراء ووجهات النظر المختلفة.

وطالبت الاتحاد العام للصحفيين العرب بإدانة هذه القرارات، كما طالبت الاتحاد الدولي للصحفيين بالتدخل العاجل للضغط على حكومة الاحتلال لوقف اجراءاتها ضد قناة “الجزيرة” ورفع يدها عن الصحفيين كافة ووسائل الاعلام الفلسطينية والعربية.

كما طالبت الاتحاد الدولي للاتصالات بمسائلة حكومة الاحتلال ومحاسبتها على تجاوزها للقانون الدولي، وثنيها عن المضي في تنفيذ قراراتها. وطالبت النقابة الدول العربية بالعمل على تحييد وسائل الاعلام عن الخلافات والتجاذبات السياسية.

ورأت النقابة ان هذه الاجراءات تأتي في سياق تصاعد الهجمة الاحتلالية على الصحفيين ووسائل الإعلام وخاصة منذ احداث القدس والمسجد الاقصى في الرابع عشر من تموز الماضي والتي طالت عشرات الصحفيين ووسائل الاعلام.

الجزيرة تؤكد مقاضاة “إسرائيل”

من جهتها، نددت “شبكة الجزيرة الإعلامية” بهذا القرار الذي قالت إنه يأتي ضمن حملة بدأت بتصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتهم فيها الجزيرة بالتحريض على العنف خلال تغطيتها للأحداث التي شهدها المسجد الأقصى مؤخرا.

وأضافت “الجزيرة” في بيان لها، اليوم، أن القرار يأتي أيضا بعد تصريحات مماثلة من وزراء ومسؤولين إسرائيليين، وبعد استهداف مكاتب الشبكة من قبل مجموعة من المستوطنين حاولوا اقتحامه.

واستنكرت الجزيرة هذا الإجراء من دولة تدعي أنها “الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط”، معربة عن استغرابها من أن يعلن وزير الاتصالات الإسرائيلي في تبريراته للقرار أنه يتوافق مع ما قامت به دول عربية -السعودية والإمارات والبحرين ومصر والأردن- من إغلاق لمكاتب الشبكة ومنع بثها وحظر مواقعها وتطبيقاتها الإلكترونية.

وذكر بيان الجزيرة أن الوزير الإسرائيلي عجز في المؤتمر الصحفي عن ذكر موقف أو خبر بعينه حادت فيه الجزيرة عن المهنية أو الموضوعية أثناء تغطيتها لما يجري في القدس.

وأكدت الجزيرة أنها ستتابع تطورات القرار الإسرائيلي وتتخذ الإجراءات القانونية والقضائية المناسبة بشأنه، كما ستستمر في تغطية الأحداث التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة بمهنية وموضوعية، وفقا لضوابط العمل الصحفي التي تنظمها الهيئات الدولية المعنية، مثل هيئة البث البريطانية (أوفكوم).

وكان الوزير “قرا” أعلن أمس الأحد في مؤتمر صحفي،  إنه أصدر توصياته للجهات المختصة بالعمل على إغلاق قناة الجزيرة العاملة في القدس المحتلة، مبررا ذلك بالقول إن “دولا عربية من بينها السعودية، أغلقت مقرات قناة الجزيرة واتهمتها بدعم الإرهاب  وحماس وإيران وحزب الله، وهو قرار أيده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

تمت القراءة 9مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE