أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > سياسي جزائري يدعو إلى إسناد دولي للشيخ رائد صلاح في مواجهة الاحتلال
إعلان

سياسي جزائري يدعو إلى إسناد دولي للشيخ رائد صلاح في مواجهة الاحتلال

سياسي جزائري يدعو إلى إسناد دولي للشيخ رائد صلاح في مواجهة الاحتلال

سياسي جزائري يدعو إلى إسناد دولي للشيخ رائد صلاح في مواجهة الاحتلال

الجزائر ـ القدس المحتلة : قدس برس
دعا الرجل الثاني في “الجبهة الإسلامية للإنقاذ” في الجزائر الشيخ علي بلحاج، قادة العالم العربي وأنصار الحرية في العالم والحركات الإسلامية إلى إسناد زعيم الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، الشيخ رائد صلاح في معركته ضد سياسة الاحتلال في فلسطين.
وأوضح بلحاج في حديث خاص لـ “قدس برس”، أن “الشيخ رائد صلاح هو واحد من الرجال القلائل الذين أثبتوا أنهم من طينة خاصة وظل وفيا لجهاده ضد الاحتلال بمختلف الأشكال بما هو متاح له”.
وأكد بلحاج، أن إسناد الشيخ رائد صلاح، هو واجب على كل إنسان بغض النظر عن دينه وجنسيته، فضلا عن النظام العربي الرسمي وقادة العمل الإسلامي، على اعتبار أن الشيخ رائد والمرابطين معه في الأقصى إنما هم ينوبون عن الأمة في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين”.
وأشار بلحاج إلى أن “الاحتلال يستهدف قادة الحركة الإسلامية وقادة المقاومة المتجذرة في الأرض الفلسطينية، لأنه يخشاهم ويعرف قيمتهم لجهة تمثيلهم لهوية الأمة”.
وأضاف: “الاحتلال يدرك تماما أن العولمة التي تم الترويج لها بدأت في التهاوي، وأن المادية التي طمست هويات الأمم والشعوب، بدأت تستنفذ أغراضها، وبدأت الشعوب تعود إلى هوياتها، وضمن هذا الإطار يأتي استهداف هؤلاء الرموز، ومنهم الشيخ رائد صلاح”.
ورأى الشيخ بلحاج، أن الأولى بالدفاع اليوم عربيا وإسلاميا هو تحشيد الأمة لنصرة الأقصى، وقال: “رئيس حكومتنا في الجزائر عبد المالك سلال، قال عند زيارته للسعودية أول أمس، بأن الشعب الجزائري سيهب بمجمله لنجدة الحرمين الشريفين إذا تعرض لأي أذى، وهذا موقف كان يجب أن ينسحب من السعودية والجزائر على الأقصى، فهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين”، على حد تعبيره.
وكان الشيخ رائد صلاح، قد أعلن مساء أمس الخميس إنهاء إضرابه الاحتجاجي عن الطّعام، ضد قرار عزله الانفرادي في السّجن من قبل مصلحة السّجون والسّلطات الإسرائيليّة، وذلك امتثالا لتوجّه ورغبة لجنة المتابعة العليا الممثلة لمختلف التيارات والقوى السياسية في الداخل الفلسطيني.
يذكر أن زعيم الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح، قد بدأ في أيار (مايو) الماضي تنفيذ حكم بالسجن الفعلي مدة تسعة أشهر، أصدرته بحقه السلطات الإسرائيلية بعد إدانته بالتحريض على العنف، على خلفية خطبة ألقاها 16 شباط (فبراير) 2007 في القدس، عُرفت بخطبة وادي الجوز، ضد إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين.
واتهم الشيخ في تلك الخطبة إسرائيل بأنها تُمهِّد لإقامة هيكل سليمان مكان المسجد الأقصى، فوجّهت إليه سلطات الاحتلال بدورها تهمة التحريض على الكراهية.

تمت القراءة 45مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE