الرئيسية > الوطن العربى > سوريا تجلي مدنيين من وسط حمص المحاصر
إعلان

سوريا تجلي مدنيين من وسط حمص المحاصر

مسؤولون بالهلال الأحمر العربي السوري والامم المتحدة يساعدون في اجلاء مدنيين سوريين من حمص المحاصرة يوم الجمعة

حمص (سوريا) : (رويترز)

 أجلت سوريا 83 مدنيا يوم الجمعة كانوا يعيشون على مدى عام ونصف تحت حصار تفرضه قوات الحكومة السورية في مدينة حمص المدمرة في أول نتيجة ملموسة للمحادثات التي انطلقت قبل أسبوعين في محاولة لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا.

ونقلت حافلات عشرات يبدو عليهم الإرهاق ممن تم إجلاؤهم برفقة مسؤولين بالهلال الأحمر العربي السوري إلى نقطة تجمع خارج حمص حيث تجمع عمال المعونة وجنود من الجيش والشرطة. وقال برنامج الأغذية العالمي إن كثيرين منهم يعانون من سوء التغذية على ما يبدو. 

وقالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي إليزابيث بيرز “كانوا يعيشون على الخبز والعشب والزيتون وكل ما يمكنهم العثور عليه.” 

ومن المستهدف أن تصبح الخطوة التي طال انتظارها خطوة افتتاحية واضحة في محادثات السلام التي تستأنف يوم الاثنين في جنيف وإن كان الأمل ضعيفا في حل المظالم الرئيسية لحرب أودت بحياة 130 ألف شخص. 

وهي تمثل بداية لاتفاق لوقف إطلاق النار لثلاثة أيام لكن نشطاء قالوا إنهم يخشون حتى في حالة تنفيذ الاتفاق على مصير من تم اجلاؤهم وعلى مصير من سيبقون في وسط المدينة.

وبموجب اتفاق حمص سيسمح للنساء والأطفال والمسنين بمغادرة المدينة القديمة التي تحاصرها قوات الرئيس بشار الأسد منذ عام ونصف العام كما سيسمح بدخول مساعدات إنسانية لمن سيبقون داخلها.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق “يمكن للأمم المتحدة تأكيد إجلاء 83 شخصا من المدينة القديمة في حمص.” وتابع قائلا “تم توصيل الناس -النساء والأطفال والمسنين- بعد ذلك إلى الأماكن التي اختاروها يرافقهم مسؤولون من الأمم المتحدة ومن الهلال الأحمر العربي السوري.”

وقال الهلال الأحمر إن هذه هي المرة الأولى التي يسمح فيها لوكالة الإغاثة بالوصول إلى وسط حمص في منذ بدء الحصار. 

وقال برنامج الأغذية العالمي إن شاحناته ستكون مستعدة يوم السبت لنقل مواد غذائية تكفي لتغطية احتياجات شهر بالنسبة لما يقدر بنحو 2500 شخص يعانون الجوع وسوء التغذية بعد حصار مستمر منذ أشهر لوسط المدينة الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة.

وقالت بيرز “هناك علامات على سوء التغذية واضحة تماما على بعضهم… بعضهم قال إنهم لم يأكلوا الخبر منذ خمسة أشهر.”

وقالت روسيا إنه تم الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام في حمص التي كانت من أوائل المدن التي شهدت احتجاجات على الأسد منذ ما يقرب من ثلاث سنوات وتدميرا لشوارعها في معارك شرسة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة.

وأعلنت السلطات السورية أنه سيتم توفير العلاج الطبي والمأوى لمن يتم إجلاؤهم وإرسال مساعدات إنسانية للسكان الذين يفضلون البقاء في حمص القديمة.

وأشادت روسيا باتفاق حمص ووصفته بأنه “معلم بارز” غير أن مسؤولين غربيين أبدوا تشككا إزاء التزام سوريا تجاه المدنيين المحاصرين وسط الصراع وقالوا إن الأمر ما كان ينبغي أن يستغرق أسابيع من المفاوضات للسماح بدخول مساعدات إنسانية.

وقال جون ويلكس الممثل الدبلوماسي البريطاني لدى المعارضة السورية “كان ينبغي للنظام أن يدع قافلة المساعدات الإنسانية تدخل ثم يقرر السكان ما إن كانوا سيبقون أم سيغادرون.”

ورفض مقاتلو المعارضة عروضا سابقة لإجلاء النساء والأطفال خوفا على مصير الرجال الذين سيبقون. واحتجز عشرات الرجال أو اختفوا بعد اتفاق مماثل في المعضمية غربي العاصمة دمشق.

وتضاربت التقارير حول الوجهة التي توجه إليها من تم إجلاؤهم عن وسط المدينة. وقال مسؤولون إن بوسعهم أن يختاروا وجهتهم لكن نشطا في المدينة القديمة قال إنه يجري نقلهم إلى حي الوعر على المشارف الشمالية الغربية لحمص حيث فر الكثير من أبناء المدينة من السنة.

وعبر النشط حسن أبو زين في حديث من خلال سكايب عن قلقه الشديد من اعتقال بعض من سيصلون إلى الوعر يوم الجمعة. وقال إن القوات النظامية قصفت المدينة القديمة ليل الخميس وقصفت الوعر صباح يوم الجمعة مستهدفة المكان الذي تم إرسال أناس إليه حماية لهم. 

وقال إن قناصا أصاب رجلا حاول اعتلاء الحافلة الأولى التي قدمت لإجلاء سكان وحمل قوات الأسد المسؤولية. ولم يصدر تعليق من المسؤولين الذين يحملون عادة مقاتلي المعارضة مسؤولية إطلاق النار على قوافل المساعدات الإنسانية. 

وأظهرت لقطات تلفزيونية ما بدا أنه آثار طلقات في مؤخرة إحدى الحافلات التي نقلت سكانا وإن كان لم يتضح متى أصيبت بها. 

ورحبت منسقة الشؤون الإنسانية فاليري آموس بالعملية التي أنجزت يوم الجمعة بوصفها “تقدما وخطوة صغيرة لكنها مهمة نحو الامتثال للقانون الدولي الإنساني.” لكن حق أضاف أن آموس قالت “إنها تدرك أن كثيرا من المدنيين المرضى والجرحى لا يزالوا في مدينة حمص القديمة.” 

وقدمت استراليا ولوكسمبورج والأردن للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مشروع قرار يطالب بحرية وصول كاملة للعاملين في مجال الإغاثة الإنسانية في أنحاء سوريا. وسارعت روسيا إلى رفض مشروع القرار وقالت إنه غير قابل للتنفيذ.

– خطوة أولى

كان محافظ حمص طلال البرازي قد قال في وقت سابق إن أول دفعة ممن سيتم إجلاؤهم من المدينة ستضم أطفالا دون الخامسة عشرة ورجالا فوق الخامسة والخمسين ونساء. وقال إن مراكز استقبال أنشئت لاستقبال وعلاج من سيغادرون المدينة القديمة الذين سيكون لهم حرية التوجه أينما شاؤوا.

وقال البرازي “نتمنى أن تنجح هذه الخطوة الاولى وتتكرر يوم غد وبعد غد لنضمن خروجا آمنا لجميع المدنيين الذين يرغبون في الخروج من المدينة القديمة.”

وأضاف أن بعض السكان المسيحيين يحاولون أيضا الخروج من وسط المدينة لكن المسؤولين لم يتمكنوا بعد من توفير خروج آمن لهم من ديارهم في حي الحميدية وحي بستان الديوان.

وقالوا إنهم سيتمكنون بعون الله من توفير ظروف أفضل للحصول على خروج آمن للمتواجدين في المدينة القديمة.

وكان دخول المساعدات الإنسانية حمص أول بند في جدول أعمال المحادثات قبل أسبوعين على أمل أن تنال توافقا نسبيا يمكن أن يعطي قوة دفع للمحادثات لدى التطرق إلى الخلاف السياسي الصعب بين الأسد وخصومه. إلا أن الاتفاق استغرق وقتا أطول بكثير مما توقعه الدبلوماسيون.

وتقول المعارضة إن المحادثات يجب أن تركز على التحول السياسي الذي دعت إليه القوى العالمية بعد اجتماعها في جنيف في يونيو حزيران 2012. أما الحكومة فتصر على إعطاء الأولوية لإنهاء الإرهاب -وهو تعبير تطلقه على المعارضة المسلحة- وتقول إن التحول السياسي ما هو إلا جزء من جدول الأعمال. 

ونقلت الوكالة العربية السورية للانباء يوم الجمعة عن فيصل المقداد نائب وزير الخارجية تأكيده أن الحكومة ستشارك في الجولة الثانية من المحادثات وطالب بمناقشة بيان جنيف “بندا بندا” مشيرا الى الوثيقة التي وافقت عليها الامم المتحدة والقوى العالمية كأساس لمحادثات السلام.

وقال إن استعادة السلام والاستقرار في أنحاء الجمهورية العربية السورية يتطلب وضع نهاية للإرهاب والعنف كما جاء في بيان جنيف.

وبدأت الانتفاضة في سوريا منذ حوالي ثلاث سنوات باحتجاجات شعبية على حكم عائلة الأسد المستمر منذ اربعة عقود لكنها تحولت إلى صراع مسلح في مواجهة قمع قوات الأمن. 

وأودت الحرب الأهلية بحياة ما يربو على 130 ألف شخص واجبرت أكثر من ستة ملايين نسمة -أي ما يقرب من ثلث السكان- على الفرار من ديارهم.

 

تمت القراءة 104مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE