الرئيسية > أهم الأنباء > رويترز : الانقلابيون منحازون إلى الكيان الصهيوني ضد حماس
إعلان

رويترز : الانقلابيون منحازون إلى الكيان الصهيوني ضد حماس

جنود صهاينة

القاهرة : محمد عبدالمنعم (اللواء الدولية)

قالت وكالة أنباء “رويترز” إن التحركات من أجل تحقيق الهدنة بين الصهاينة وحماس تظهر الرغبة في تدمير الإسلاميين مشيرة إلى أن محاولة مصر الضغط على حماس للقبول بمبادرة وقف إطلاق النار بتنازلات قليلة من أجل إنهاء الصراع الأخير مع تل ابيب أظهرت عزم القاهرة على إنهاء ما بدأته على أرضها عبر تدمير الإسلاميين التي تراهم تهديدا.

وذكرت أن مصر تعتبر نفسها دائمًا أكثر الوسطاء فاعلية في الصراع الصهيوني- الفلسطيني لكن هذه المرة أظهرت مصر رد فعل بطيء للحرب المشتعلة في غزة عندما عرضت اقتراح لوقف إطلاق النار ظهر على أنه مصمم من أجل عزل حماس التي تعد فرعًا للإخوان المسلمين وذلك بدلاً من تأمين وقف حمام الدم بشكل عاجل في غزة.

واشتكى قادة حماس من أنهم جرى استبعادهم من المشاورات حول المبادرة المصرية كما أن طلباتهم لم يستجب لها كمسألة إنهاء الحصار الاقتصادي لغزة من جانب الصهاينة ومصر.

وأشارت إلى أن السياسة الخارجية لمصر ركزت على الأمن القومي بشكل كبير منذ الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي والحملة العنيفة ضد أنصاره التي تلت الانقلاب والتي لم ير مثلها في مصر ضد الإسلاميين منذ عقود.

ونقلت عن مسئول مصري كبير تساؤله عن كيفية فتح أبواب مصر أمام حماس ومعاملتهم كقادة شرعيين في ظل حالة عدم الثقة والشك التاريخية فضلا عن أنهم ينظر إليهم على أنهم إرهابيون.

وتناولت تأكيد مصادر أمنية مصر وبالجامعة العربية على أن مصر لم تتحدث بشكل مباشر إلى قادة حماس في غزة على الرغم من أن متحدثا باسم الخارجية المصرية أشار إلى اتصال القاهرة بكل الفصائل.

وذكرت أن مصر وافقت على الحديث مع موسى أبو مرزوق عضو القيادة السياسية لحماس والمقيم في القاهرة لكنه لا يعد جزءًا من الدائرة المقربة داخل الحركة.

وأضافت أن تعامل القاهرة اليوم مع حماس متناقض تمامًا مع موقفها مع الحركة عام 2012م عندما تعامل مرسي مع مسئولي حماس وكأنهم قادة دولة.

وتحدثت عن أن مصر تلقي باللوم على حماس في ارتفاع حصيلة القتلى في غزة على الرغم من قولها أن هدفها هو وقف العدوان الصهيوني .

وذكرت أن مصر أدانت العملية البرية الصهيونية ضد غزة ولكن اتهمت قبل ذلك حماس وقطر وتركيا بالتآمر لتقويض جهود القاهرة من أجل وقف إطلاق النار.

وأشارت إلى أن مصر ستستمر في ضغطها على كل الأطراف للموافقة على المبادرة حتى تحتفظ بدورها التقليدي في المنطقة كوسيط.

ونقلت عن المحلل السياسي في غزة عدنان أبو أمير اتهامه لمصر بمحاولة استبعاد حماس من المحادثات ثم لومها بعد ذلك على سقوط الضحايا الفلسطينيين معتبرا أن مصر بذلك تضع الزيت على النار وموقفها يشكل توترا خطيرا بين حماس ومصر.

وأكدت الوكالة أن إعطاء حماس دورا رياديا في أية مفاوضات من الممكن أن يساعد في إنهاء القتال إلا أن هذا من غير المرجح حدوثه نظرا لأن الحركة في موضع غير قوى الآن، فلم تعد تربطها تحالفات قوية مع سوريا وإيران بعد رفضها تأييد الرئيس السوري بشار الأسد المدعوم من إيران ضد الثوار الإسلاميين عام 2011م.

وأضافت أن عبد الفتاح السيسي الذي انقلب على مرسي وضع نصب عينيه هدف واضح وأولوية محددة تتمثل في القضاء على الإخوان وتحييد حلفائهم كحماس.

ونقلت عن الدكتور مصطفى السيد أستاذ العلوم السياسية أن السلطات المصرية تشعر بعدم الارتياح عندما تتعامل مع حماس التي لا تثق هي الأخرى في الحكومة المصرية مضيفا أن هذا الوضع من شأنه أن يؤدي إلى امتداد القتال لمدة أطول.

وذكرت أن حماس تريد من الصهاينة ومصر رفع الحصار عن غزة الذي أضر باقتصاد القطاع بشكل كبير وأثر سلبا على حياة 1.8 مليون غزاوي.

وتحدثت عن أن مسئولين أمنيين ودبلوماسيين أخبروا الوكالة في يناير الماضي عن أن مصر أنشأت قيادة استخبارية في عملية طويلة المدى لتدمير حماس وتشمل العمل مع منافسي حماس الليبراليين والمعارضين لأنشطتها في غزة.

وأكدت أن مصر الآن تبدو أقرب للصهاينة أكثر من حماس التي هوجمت بشكل عنيف من الإعلام المصري وهو ما ظهر في تغريدة على “تويتر” لعزة سامي نائب رئيس تحرير صحيفة الأهرام التي شكرت رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو على سعيه لتدمير حماس التي اتهمتها بالفساد والخيانة والعمالة للإخوان.

تمت القراءة 276مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE