الرئيسية > أهم الأنباء > رغم الرفض الباكستاني .. لا يزال التدخل البري في اليمن “متوقعا” لكنه “مكلف جدا”
إعلان

رغم الرفض الباكستاني .. لا يزال التدخل البري في اليمن “متوقعا” لكنه “مكلف جدا”

بيروت، القاهرة : حمزة تكين – هاجر الدسوقي (الأناضول)

توقّع خبيران سياسيان لبنانيان وآخر عسكري يمني أن تدخلاً بريًا “وشيكًا” هو الخطوة التالية لـ”عاصفة الحزم” بعد مرور أكثر من أسبوعين على انطلاقها، وهو الخيار الذي أجمعوا أن “تكلفته ستكون باهظة بعد غياب باكستان للتحالف”.

وخلال الأسبوعين، أثيرت مسألة التدخل البري في اليمن، وسط مطالبة الرياض لإسلام آباد بإمداد “عاصفة الحزم” بجنود وطائرات لعملياتها ضد الحوثيين الزيديين في اليمن، وهو ما قوبل بمحاولات دبلوماسية مكوكية لحل الأزمة سياسيًا، في ظل رفض البرلمان الباكستاني للتدخل في العاصفة. Untitled

المحلل السياسي اللبناني، قاسم قصير، رأى أن عمليات “عاصفة الحزم” “لم تحقق اختراقات مهمة على الأرض بعد أسبوعين على انطلاقها”، مشيرًا إلى أن الأرض في اليمن “لا تزال ممسوكة من قبل جماعة أنصار الله (الحوثيين) وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وعليه لن تستطيع إخضاع الأطراف اليمنية وإجبارها على المفاوضات”، لافتا الى أن ما حققته هذه العمليات “تدمير مقرات الجيش اليمني فقط”.

لهذه الأسباب، توقع القصير أن الخيار القادم أمام دول “عاصفة الحزم” والتي وصفها بأنها “غير المتطابقة كليا في وجهات النظر” هو “الإقدام على التدخل البري في اليمن”، مشددا على أنه “سيكون خيارا مكلفا جدا، ولن ينهي الحوثيين بأي شكل”.

وتابع قصير: “هذا يقابله اتصالات عمانية تركية مع إسلام أباد من أجل البدء بحوار سياسي يجمع كافة القوى اليمنية”، متسائلا “هل تقبل السعودية بهذا الخيار في الوقت الراهن؟”.

وفي أقل من أسبوع .. تحولت فيها دول أطراف في الأزمة اليمنية إلى خلية نحل، تستقبل مسؤولين دوليين، بدأت بزيارة رئيس وزراء باكستان،  نواز شريف، إلى أنقرة، يليها بساعات زيارة وزير الدفاع المصري صدقي صبحي إلى باكستان، لتنضم بعدها السعودية إلى تلك الدبلوماسية المكوكية، ويقوم ولي ولي العهد السعودي محمد بن نايف بزيارة أنقرة، قبل ساعات من زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لإيران.

ويرجّح ترقب التدخل البري بعض الشواهد إلى جانب الاتصالات الباكستانية السعودية، وهي تدريب على “إنزال” في بيئة جبلية خلال المناورات السعودية الباكستانية التي حملت مسمى “الصمصام” في نسخته الخامسة في ميدان “شمرخ” بمركز الملك سلمان للحرب الجبلية، شمال منطقة الباحة الجمعة الماضية.

هذا إلى جانب عدم استبعاد تدخل إحدى دول التحالف، بريا، وهو ما دعمه اجتماع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بقادة الجيش، الأحد الماضي، لبحث تطورات الأوضاع في اليمن، لاسيما بعد خروج تصريحات قال فيها السيسي إن بلاده “لن تتخلى عن الأشقاء في الخليج، وستقوم بحمايتهم إذا تطلب الأمر”.

ونقل موقع “بازفيد” الإخباري الأمريكي، الأربعاء، عن مسؤول عسكري مصري قوله إن “القرار قد اتخذ بالفعل”، موضحا أن “قوات برية ستدخل الحرب”.

وبحسب ما نقله الموقع فإن “توقيت مثل هذه الخطوة ما زال جاريًا نقاشه”، لكن المصدر الذي تحدث للموقع الإخباري شرط عدم ذكر هويته إنه “قد يحدث خلال يومين أو ثلاثة أيام”.

واعتبر كتاب وسياسيون مصريون لقاء السيسي بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة لقرابة الست ساعات لمناقشة أوضاع اليمن بمثابة “الحصول على الضوء الأخضر قبل إرسال قوات برية خارج البلاد”.

وتنص المادة 152 من الدستور المصري على أن الرئيس لا يعلن الحرب، ولا يرسل القوات المسلحة في مهمة قتالية إلى خارج حدود الدولة، إلا بعد أخذ رأى مجلس الدفاع الوطني، وموافقة مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء. فإذا كان مجلس النواب غير قائم، يجب أخذ رأى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وموافقة كل من مجلس الوزراء ومجلس الدفاع الوطني.

وموافقاً الرأي مع قاسم، قال المحلل السياسي والكاتب الصحفي اللبناني، بلال وهبي، إن العمليات العسكرية في اليمن “مستمرة دون أي تراجع، وإنها قد تتطور الأمور إلى تدخل بري من قبل دول التحالف، لأن القصف الجوي لا يكفي وحده لتحقيق الهدف الأبرز لهذه العمليات”.

ولفت وهبي في حديث لـ”الأناضول” إلى أن الهدف الأبرز “القضاء على عناصر الانقلاب في اليمن بشكل كامل، والحيلولة دون تقسيم البلاد”، مشددا في الوقت ذاته على أن “التدخل البري قد يكون مكلفا نوعا ما، إلا أنه سيكون ضروريا في نهاية المطاف”.

بدوره، قال الخبير الاستراتيجي والعسكري اليمني العميد المتقاعد حسن خصروف إن التدخل العسكري وجدواه في اليمن ضئيلة وأضراره وتبعاته سلبية.

وأرجع خصروف ذلك إلى سببين أولهما أن اليمنيين لديهم حساسية شديدة من أي تدخل أجنبي وخاصة إن كان بريا في صورة مقاتلين، ولن يقبلوا أي قوة أو تجمع دولي غريب عن اليمن، وهو أمر مثبت خلال أحداث ماضية، فعندما كان أهل مدينة البيضاء اليمنية (وسط) يقاتلون تنظيم داعش، والقاعدة، وحين جاء الحوثي تحول قتالهم إليه، فما بالنا بالتدخل من خارج اليمن.

السبب الثاني، أوضحه خصروف بقوله: “التدخل العسكري قد لا يكون محسوبًا ونتائجه غير إيجابية لاسيما مع رفض باكستان المشاركة في ذلك التدخل؛ لأنه بدون مشاركة إسلام آباد البرية فإن تكلفة الأمر ستزداد ضعفين على الصعيد المادي والبشري؛ لأن مشاركتها كانت ستشد من أزر المقاومة وسيترتب عليها خسائر مادية وبشرية في صفوف الحوثيين، لما لها من خبرات طويلة مع الجماعات المسلحة مثل طالبان والقاعدة.

وبحسب خصروف فإن رغبة دول “عاصفة الحزم” في مشاركة باكستان في التدخل البري ترجع إلى إدراكهم أن مشاركتها تعني طول أمد الحرب وهو ما يرغب فيه دول التحالف لإجبار جماعة الحوثي على التفاوض.

وأضاف: “لكن في حال التدخل البري الذي يظل أمرًا مطروحًا، وأراه مرحلة تالية تفكر بها دول عاصفة الحزم، سيكون هذا بمثابة مغامرة غير محسوبة وستكون خسائرها فادحة لأنه سيحشد قوى مجتمعية إلى جانب الحوثيين وعلي عبد الله صالح”.

واتفق خصروف مع كل من قاسم ووهبي فيما اعتبروه عدم تحقيق انتصار كافٍ للعاصفة خلال الأسبوعين الماضيين في اليمن على جماعة الحوثي، قائلا إن اتجاه دول عاصفة الحزم نحو التدخل العسكري يرجع إلى عدم قدرتهم على إصابة أهداف عسكرية بشكل أفضل، مما هو عليه لضعف المعلومات وعدم دقة الإحداثيات.

وعن البديل الذي يعتبره الخبير العسكري اليمني أفضل من التدخل البري، أوضح أنه هو دعم المقاتلين اليمنيين الذين يناؤون الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح دعما لوجستيا كامل متصلا، وهو الأمر الذي يراه “سيحدد مصير المعركة ويجبر الأطراف الأخرى على الجلوس على طاولة المفاوضات بعد إلحاق الهزيمة بالمشروع الحوثي الصالحي”.

وتوقع الخبير اليمني أن يكون هناك بديل ثانٍ بالنسبة للدول المشاركة في عاصفة الحزم، من التدخل البري وهو “إرسال قوات بحرية للسيطرة على باب المندب لحماية المضيق ولمواجهة السفن الإيرانية في جزيرة ميون أو لضرب ميلشيات الحوثيين في مدينة عدن بشكل مباشر، خاصة أن السيطرة عليها تعني قطع ثلاثة أرباع الطريق إلى فرض شروط التفاوض على الطرف المنتصر”، وفق مراسل الأناضول.

وإضافة لأسباب صعوبة التدخل العسكري البري، فإنه عملياً يبقى الأمر في غاية الصعوبة، استنادا إلى خمسة أسباب، هي: الطبيعة الجبلية، والقبلية، والعقائدية، وانتشار السلاح، وخطورة حرب العصابات، بحسب آراء خبراء عسكريين وتجارب تاريخية رصدتها وكالة الأناضول قبل أيام.

وعانت القوات المصرية في حرب اليمن خلال ستينات القرن الماضي.

وفي حوار مسجل مع إحدى الفضائيات قبل وفاته في2011، قال الفريق سعد الشاذلي، الذي تولي قيادة ألوية الجيش المصري إبان الحرب في اليمن، قبل أن يتولى رئاسة أركان الجيش إبان عهد الرئيس الراحل أنور السادات، إن “قوات الجيش المصري النظامي، كانت تعاني من محاربة الجيش غير النظامي في اليمن، فقد كان أسلوب الحرب بالنسبة لهم هو أسلوب العصابات”.

وأشار إلى أن معظم الخسائر كانت بسبب الألغام المزروعة بشكل عشوائي، لافتا إلى أن القوات المصرية اكتسبت عادات حرب سيئة، لأنها لا تحارب عدوًا بالمعنى المفهوم لديها.

ودائما ما تحب الجيوش النظامية أن تواجه جيشا نظاميا مثلها، لكن أسلوب حرب العصابات يكون مرهقا لها، وحدث ذلك مع الجيش المصري في اليمن عام 1962، ومع الجيش الأمريكي في حربي فيتنام عام 1956، وأفغانستان (2001 حتى الآن).

ويرى مراقبون أن الحوثيين يفضلون المواجهة البرية مع قوات التحالف حتى يتمكنوا من تحقيق انتصارات بأسلوب “حرب العصابات”، لتتحول اليمن إلى “فيتنام الخليج”.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، ومسلحي جماعة “الحوثي” ضمن عملية “عاصفة الحزم”، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ”حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية”.

تمت القراءة 97مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE