أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > رد على د.يونس مخيون
إعلان

رد على د.يونس مخيون

م/ محمود فوزي

في مؤتمر جماهيري بالاسكندريه (10/9/2015) أعلن د.يونس مخيون رئيس حزب النور أكذوبه جديده عن الرئيس الدكتور محمد مرسي بأنه وقع اتفاقيه السيداو وقال انها تبيح الشذوذ بينما رفضها مبارك.

ولكن ببحث سريع عن الحقائق من مصدرها يتضح كذب د.يونس مخيون الصريح حيث أن من وقع الاتفاقيه هو السادات مع بعض التحفظات حيث ربط الموافقه على بعض المواد بعدم معارضتها الشريعه الاسلاميه.

ولم تلغ مصر أي تحفظ سوى فى علم2008 في عهد مبارك وكان حول فقره منح جنسية الأم لأبنائها.

وحتى انه بعد ان كشف الناس كذبه قال أكذوبه أخرى بأنه لم يقل ان الدكتور مرسي وقع على الاتفاقيه رغم أن كلامه تم تصويره والفيديو منتشر على الانترنت.

ثم واصل كذبه بأن قال أن هناك وفدا ارسله الدكتور مرسي للامم المتحده ألغى تحفظات مبارك دون علم الرئيس مرسي نفسه

بينما موقع الأمم المتحده نفسه لم يذكر هذا اطلاقا ولم تكن هناك فى الاساس تحفظات لمبارك ولكنها كانت منذ البدايه فى اواخر عهد السادات

اتفاقيه السيداو وتوقيع مصر وتحفظاتها

نحاول معرفه التفاصيل من مصادرها حيث الكلام هنا من موقع الأمم المتحده نفسه

حيث أن اتفاقيه (السيداو) هى اتفاقيه القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW) وتم اعلان الامم المتحده عنها يوم 18/12/1979

و وقعت مصر على الاتفاقيه يوم 16/7/1980

وتم تفعيل الانضمام للاتفاقيه يوم 18/9/1981

ومن المعروف ان رئيس مصر وقتها كان السادات.

تحفظت مصر منذ توقيع الاتفاقيه على بعض المواد مثل الماده 16 الخاصه بالمساواه بين الرجل والمرأه في الزواج والعلاقات الاسريه وقرنت ذلك بضوابط الشريعه الاسلاميه

وأيضا الماده 2 بشكل عام الخاصه بالتمييز ضد المرأه وأيضا اشترطت عدم التعارض مع الشريعه الاسلاميه

بالاضافه الى التحفظ على الفقرة 2 من المادة 29، التي تتعلق بحق أي دولة موقعة على الاتفاقية أن تعلن أنها لا تعتبر نفسها ملزمة بالفقرة 1 من هذه المادة فيما يتعلق تقديمها إلى هيئة التحكيم في أي نزاع والتي قد تنشأ بين الدول الأطراف حول تفسير أو تطبيق هذه الاتفاقية.

والالغاء الوحيد لتحفظات مصر كان فى 4/1/2008 (في عهد مبارك) حيث ابلغت مصر الامم المتحده الغاء تحفظها على الفقره الثانيه من الماده التاسعه الخاصه بنقل جنسيه الأم لأطفالها

وبالتالى يتضح تماما كذب د. يونس مخيون حول توقيع الرئيس مرسي على الاتفاقيه حيث وقع عليها السادات

أو الأكذوبه الاخرى بشأن الغاء تحفظات مصر على الاتفاقيه حيث لم تلغ مصر اى تحفظ سوى فى عام 2008 في عهد مبارك حول نقل جنسيه الام لاطفالها

تعمد الكذب

المعلومات كلها متاحه على الانترنت ومن الممكن لاى شخص خلال دقائق ان يحصل عليها

ومن المفترض ان د.مخيون رئيس لحزب ولديه لجان متخصصه يمكنها البحث عن المعلومات قبل أن يصرح بها أو حتى الاعتذار عن الحديث الا انه لم يحدث

وبالتالى فإنه لا يمكن فهم نشر الاكذوبه ثم محاوله معالجتها بأكاذيب أخرى سوى بأنه تعمد الكذب على الرئيس مرسي.

كل هذا على الرغم من أنه من المفترض ان يكون أكثر حرصا من الآخرين على الصدق ولكن الواقع لايسير دوما حسب المفترض.

…………………..

المصادر:

بيان بالدول الموقعه على اتفاقيه (السيداو) وكل التحفظات التى اعلنتها بعض الدول وأي الغاء للتحفظات من موقع الأمم المتحده

https://treaties.un.org/Pages/ViewDetails.aspx?src=TREATY&mtdsg_no=IV-8&chapter=4&lang=en

فيديو تصريح د.يونس مخيون كذبا حول توقيع الدكتور مرسي لاتفاقيه السيداو

https://youtu.be/olKGXPavn9g

توضيح د.يونس مخيون على تصريحه من موقعه الشخصى على فيس بوك

https://www.facebook.com/dryonosmakhyoun/posts/857771600975594

تحميل نصوص اتفاقيه (السيداو) مترجمه للغه العربيه من موقع الامم المتحده

http://www.un.org/womenwatch/daw/cedaw/text/0360793A.pdf

……………..

 

عن م . محمود فوزي

م . محمود فوزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE