أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > رجل من زمن الكرامة
إعلان

رجل من زمن الكرامة

 

أخيرا، وبعد سنوات من التخلي، قرر جثمان محمد حسن عطوة أن ينتصر على صمته، وأن يخرج ذرا فوق رمال صحراء لم تعد تكترث لأحد. ولأن سيناء التي نبتت يوما بالدهن ترفض أن تأكل أجساد أبنائها، أخرجت أرضها أثقالها وألقت آخر رفات يستحق البكاء في عصر شاخت ملامحه.

يوما، كان محمد حسن عطوة مجرد رقم باهت في سجلات وزارة الحرب المصرية، كان مجرد كف وبيادة. لكن غيابه غير المتعمد حوله بعد سنوات انتظار عجاف إلى صورة معلقة فوق جدار قديم في بيت آيل للنسيان في قرية طوخ التابعة لمركز السنبلاوين. وفوق زاوية برواز نحاسي صدئ، تدلى شريط أسود على استحياء على أمل أن يعود المجند حيا إلى رفات قرية كادت تنساه.

واليوم، يعود محمد عطوة بكارنيه ممزق إلى واجهة الأحداث، ليذكرنا بتاريخ أهلنا فوق صفحاته التراب. اليوم، يخرج رفات النخوة من جبل التيه ليذكرنا ببوصلة البندقية التي انحرفت كثيرا عن أسفل منتصف الهدف، وضلت عيون الثور في أسلاك لم نعد نظنها شائكة. اليوم ينفث جندي سلاح المركبات الفقيد في وجوهنا أنفاس النخوة، ويشعل في دمائنا الرغبة في الثأر ممن أهالوا فوق بشرته السمراء التراب.

ذات كرامة، خرج محمد ورفاقه نحو حدود لم تكن هلامية ليرسموا حدود أحلامهم بالدماء والزيتون، ولم يكترث الراحلون نحو آخر حدود الثقة ببراميل البارود التي كانت تصب فوق رؤوسهم صبا. كانوا يعرفون زوايا الوطن، ويعرفون ملامح أعدائهم، وكانت بنادقهم محشوة بالإيمان والإصرار على النصر.

وعاد رفاق محمد، لكنه لم يعد. وظلت أسرة الفقيد تعلق أعينها فوق النواصي ترقبا لعودة مباغتة. وبعد مرور ثلاث سنوات من الأرق والانتظار، قررت وزارة الحربية أن تمنح الفقيد لقب شهيد. وأصدرت وزارة الحربية صك اعتراف باليأس من عودة البطل عام 1976، ليذوي الأمل في عيني طفلته إيمان حتى التلاشي.

واليوم، وبعد أربعة عقود من التيه وسط رمال سيناء الحارقة، قرر الجسد المهمل أن يعود إلى مسقط رأسه ملفوفا بلحاف العزة في زمن ندرت فيه النخوة وشحت الكرامة، لتكحل إيمان عينيها برؤية ما تبقى من زمن الرجولة. صحيح أن المعول الذي أخرج نعل بيادة محمد لم يكن يبحث في رفات الوطن عن تاريخ آخر، ولم يكن ينقب في زوايا الذاكرة عن رجال يستحقون الحياة. لكنه استطاع أن يمنح الوطن عنقا أطول من قناة السويس، ورافدا يتسع لكل سفن التاريخ.

اليوم، يعود محمد إلى مسقط رأسه ليحتفل بنصره القديم وحده، وليرقص فوق أجداث أحلامنا التافهة وقضايانا المخجلة وحده. اليوم، يعود محمد غريبا إلى وطن لم يعد يشبه وطنه، وأهل لم يعودوا كأهله ليشرب نخب انتصار قديم حولته الذاكرة المحشوة بمخدرات النسيان إلى هلام.

لكن عودة محمد حسن عطوة إلى ذاكرة سيناء بشارة، تؤكد أن التيه لم يقتصر على شعب بني إسرائيل، وأن الأربعين سنة العجاف قابلة للتكرار حتى مع أتباع محمد إن هم نسوا وضلوا. لكن عودة محمد ليست عودة ابن ضال إلى صدر الوطن، وإنما عودة وعي إلى وطن فقد بوصلته وبيادته وكارنيه هويته. اليوم يعود محمد، ليضع مؤشر البوصلة عند أسفل منتصف الهدف، وليزيح غبار النسيان عن ذاكرة الوعي، وليضع خارطة مستقبل مختلف بنكهة قديمة، ليخرج أتباع محمد من سراديب التيه، ويضرب لهم طريقا في لجة الخلاف يبسا.

عبد الرازق أحمد الشاعر

Shaer129@me.com

تمت القراءة 521مرة

عن عبد الرازق أحمد الشاعر

عبد الرازق أحمد الشاعر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE