أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > رايتس ووتش : أدلة تشير لإستخدام النظام السوري مواد كيميائية سامة في إدلب
إعلان

رايتس ووتش : أدلة تشير لإستخدام النظام السوري مواد كيميائية سامة في إدلب

المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، “كينيث روث”

القاهرة : هاجر الدسوقي ( الأناضول )

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية الدولية إن أدلة تشير بقوة إلى “استخدام القوات الحكومية السورية مواد كيميائية سامة في عدة هجمات بالبراميل المتفجرة في محافظة إدلب شمالي سوريا في الفترة من 16 إلى 31 مارس/آذار 2015”.

وفي بيان لها، تلقت الأناضول نسخة منه اليوم الثلاثاء، أوضحت المنظمة الدولية أن “عمال الإنقاذ السوريين أفادوا بأن هذه الهجمات أثرت على الأقل على 206 أشخاص، بينهم 20 من عمال الدفاع المدني”.

وبحسب البيان فإن “أحد هذه الهجمات تسبب في مقتل 6 مدنيين بينهم 3 أطفال”.

ولفتت المنظمة إلى أن هذه الهجمات “تنتهك اتفاقية حظر الأسلحة كيميائية، وقرار سابق لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (لإدانة استخدام غاز الكلور في سوريا)”.

ووثّقت المنظمة وفق روايات شهود عيان وأدلة صور ومقاطع فيديو، أن “ثلاثة من هذه الهجمات، تشير بقوة إلى هجوم كيميائي، في حين أن الهجمات الثلاثة الأخرى مازالت تحتاج إلى تحقيقات”.

وقالت إنه في الوقت الذي لم تتمكن فيه من معرفة نوعية المادة الكيميائية المستخدمة، فإن شهود عدة وصفوا بأن لها رائحة كلور.

ووفق المنظمة، وثق متطوعو الدفاع المدني السوري، وهم مجموعة من عمال الإنقاذ العاملين في مناطق خارج سيطرة الحكومة، وجود 14 برميل متفجر، تحتوي على ما يبدو على مواد كيميائية سامة، وأفادوا أنه تم استخدامها في 7 هجمات في 4 مواقع في محافظة إدلب في الفترة ما بين 16 و31 مارس/آذار.

كما أوضحت المنظمة أن “ناشطين محليين وصحفيين، أفادوا بهجمات إضافية مماثلة”.

وقال نديم خوري، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة إن “السلطات السورية يبدو أنها أظهرت تجاهل تام لمعاناة الإنسان من خلال انتهاك الحظر العالمي ضد الحرب الكيميائية”.

وأضاف المسؤول الحقوقي في البيان ذاته أن “مجلس الأمن والدول الأعضاء في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، تحتاج أن ترد بقوة”.

ومضى: “يبدو أن الحكومة السورية تستهتر مجدداً بمجلس الأمن والقانون الدولي، وعليه يجب على مجلس الأمن عدم تأخير وجود حل لهذا الاستخدام المتكرر من الأسلحة الكيميائية والضغط على الحكومة للتوقف”.

و”البراميل المتفجرة” هو سلاح سوفيتي قديم، وهو عبارة عن خزانات معدنية مملوءة بمواد شديدة الانفجار وقطع معدنية صغيرة، وهو سلاح عشوائي يلقى من الطيران المروحي ولا يملك دقة في إصابة الأهداف.

ومنذ مارس/ آذار 2011 تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عامًا من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف ما يسميها بـ”الأزمة”، ما دفع سوريا إلى دوامة من العنف، ومعارك دموية بين قوات النظام والمعارضة، لا تزال مستمرة حتى اليوم وخلفت أكثر من 220 ألف قتيل و10 ملايين نازح ولاجئ داخل البلاد وخارجها.

تمت القراءة 125مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE