الرئيسية > أهم الأنباء > رئيس وزراء الانقلاب : “المركزي” سيقوم قريبا بحل أزمة وجود سعرين للدولار
إعلان

رئيس وزراء الانقلاب : “المركزي” سيقوم قريبا بحل أزمة وجود سعرين للدولار

رئيس وزراء الانقلاب : "المركزي" سيقوم قريبا بحل أزمة وجود سعرين للدولار

رئيس وزراء الانقلاب : “المركزي” سيقوم قريبا بحل أزمة وجود سعرين للدولار

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

قال رئيس مجلس وزراء الانقلاب شريف إسماعيل، خلال الجلسة العامة لبرلمان العسكر اليوم الاثنين، إن دولا مثل تركيا وروسيا وجنوب أفريقيا تعاملت لفترة بوجود سعرين للدولار، مشيرا إلى أن البنك المركزي سيقوم في وقت قريب بحل أزمة السعرين، لكن بعد اتخاذ خطوات سليمة مبينة على دراسات “حتى لا تكون خطوة بلا طائل مثلما حدث في السابق”.

وأضاف إسماعيل أن الحكومة تقوم بحزمة تشريعات وقررات من أجل خفض عجز الموازنة والدين العام، كما أنها تقوم حاليا بدراسة تطبيق الضريبة التصاعدية، والقضاء على وجود سعرين للدولار في السوق والعودة إلى القيمة الحقيقية للجنيه المصري.

وأشار إسماعيل إلى أن الحكومة ستتقدم بمشروع قانون للاستثمار نهاية نوفمبر.

وتابع أن الحكومة رصدت 6 مليار جنيه قابله للزيادة لدعم الصناعة وسنعمل على إصدار قانون الاستثمار والإفلاس فى الفترة المقبلة.

وفيما يخص السياحة، أشار رئيس وزراء الانقلاب إلى أن “الحكومة تحاول معالجة موقف السياحة بشئ من السرية لأن مصر مستهدفة بعد 3 حوادث متتالية (طائرة مصرية واختطاف والطائرة الروسية)، والعمل على زيادة على أعداد السياح والتعامل مع شركات طيران لاستجلابهم”.

ووزّع رئيس وزراء الانقلاب على البرلمان ملفا كاملا بموقف المشروعات ومنها 728 مشروعا انتهت الحكومة منها حتى 30 سبتمبر، وذلك من أصل من 3006 مشاريع.

ووصل رئيس وزراء الانقلاب إلى قاعة مجلس النواب مساء اليوم لحضور الجلسة العامة. وكان غيابه في أول الجلسة تسبب في حالة من الغضب وسط النواب الذين يناقشون بيانات عاجلة بشأن ارتفاع الأسعار وأزمة الدولار.

وردا على مطالبات سحب الثقة عن الحكومة خلال الجلسة، قال رئيس الوزراء “هى دي الظروف، لكن مصر النهاردة تتمتع بالاستقرار، الاستقرار أهم شئ، خلينا نشوف البلاد اللي حوالينا، نشوف سوريا وليبيا والعراق”.

وكانت هناك مطالبات من نواب بسحب الثقة عن الحكومة، لكن رئيس مجلس نواب العسكر علي عبد العال قال إن المشكلة ليست في سحب الثقة ولكن يجب التركيز على إجبار الحكومة على تغيير سياساتها.

كما قال رئيس ائتلاف دعم مصر (ائتلاف الأغلبية بمجلس النواب) إنه لا يجب عند حدوث خلاف في هذا الوقت الصعب أن يقوم البرلمان بسحب الثقة عن الحكومة.

وتواجه مصر نقصا حادا في العملة الصعبة نتيجة تراجع إيرادات السياحة والاستثمار الأجنبي والصادرات وتحويلات المصريين في الخارج.

وكان صندوق النقد اتفق مع سلطات الانقلاب المصرية اتفاقا مبدئيا -في أغسطس الماضي- على منحها قرضا بقيمة 12 مليار دولار لدعم برنامج الإصلاح الحكومي الهادف إلى سد عجز الميزانية وإعادة التوازن إلى أسواق الصرف.

تمت القراءة 10مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE