الرئيسية > أهم الأنباء > رئيس الحكومة التونسية يتهم أطرافا بالتحريض على الاحتجاجات ليلا
إعلان

رئيس الحكومة التونسية يتهم أطرافا بالتحريض على الاحتجاجات ليلا

رئيس الحكومة التونسية يتهم أطرافا بالتحريض على الاحتجاجات ليلا

أكّد رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد أنّ ما حصل ليلة البارحة في عدد من المدن التونسية من عمليات تخريب ونهب وسرقة غير مقبول.

وقال الشاهد في تصريحات لإذاعة “شمس أف أم” المحلية، اليوم الثلاثاء: “كل ما هو عنف غير مقبول وسوف نتصدى له بالقانون”.

وأشار الى أن هناك أطرافا حرّضت على ذلك، (لم يسمّها) وقال: “من المؤسف أن تصل الامور الى هذه الدرجة”.

ودعا الشاهد إلى الابتعاد عن العنف والتخريب، مشيرا الى أن “التظاهر السلمي حق مكفول والدولة تحميه”.

وأضاف: “الذي يريد أن يتظاهر لا يتظاهر في الليل.. نحن في ديمقراطية ويستطيعون التظاهر في وضح النهار”.

وأكّد الشاهد “ضرورة اليقظة لان المجموعات الارهابية مازالت تترصد بتونس رغم النجاحات الأمنية”، وفق تعبيره.

أمنيا، أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية خليفة الشيباني عودة الهدوء لمختلف المناطق التي شهدت تحركات احتجاجية ليلة البارحة.

وأدان الشيباني في تصريحات لإذاعة “شمس أف أم”، ما حصل من عمليات سرقة ونهب وتخريب لبعض المنشآت العمومية والخاصة بالاضافة لحرق مقرات أمنية.

وقال: “لن يفلت أي كان من العقاب”.

وأكد الشيباني ايقاف 44 شخصا متورطين في أعمال تخريب واعتداء على الممتلكات العامة وسرقة محلات تجارية.

وقال: “تمّ ايقاف 18 شخصا في حي الانطلاقة وحي التضامن، و16 آخرين في القصرين، بالاضافة لـ 10 أشخاص في قفصة” (جنوب البلاد)، على حد تعبيره.

هذا وأكد بلاغ صحفي لوزارة الداخلية التونسية أنه خلافا لما تمّ تداوله عبر مواقع التواصل الإجتماعي خلال ليلة أمس بخصوص وفاة شخص بجهة “طبربة” من ولاية (محافظة) “منوبة”، قرب تونس العاصمة، نتيجة دهسه من طرف سيارة أمنية.

وأوضحت الوزارة “أن القسم الإستعجالي بالمستشفى المحلي بطبربة تولى قبول شخص من مواليد 1972، حيث أكد الطاقم الطبي بالمستشفى المذكور أن المعني في حالة غير طبيعية ويعاني من مرض مزمن (ضيق التنفس) ولا يحمل أية آثار عنف أو دهس ومنه تم نقله إلى مستشفى الرابطة بالعاصمة، ورغم تقديم الإسعافات اللازمة له إلا أنه توفي هناك”، وفق البلاغ.

وتأتي هذه الاحتجاجات ردا على ارتفاع الأسعار في العديد من القطاعات في تونس مطلع العام الجاري، تفعيلا للإجراءات التي تضمنتها موازنة 2018، وهي إجراءات تعتبرها الحكومة التونسية “مهمّة” للحد من عجز الموازنة البالغ 6 % من الناتج الإجمالي المحلي في 2017.

تمت القراءة 6مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE