الرئيسية > أخبار مصورة > رئيس الجمهورية الصحراوية : حان الوقت لإتخاذ مواقف صارمه ضد الإحتلال
إعلان

رئيس الجمهورية الصحراوية : حان الوقت لإتخاذ مواقف صارمه ضد الإحتلال

 

الجزائر : سماح الجمال (اللواء الدولية)

أكد رئيس الجمهورية العربيه الصحراويه عام لجبهة البوليساريو  محمد عبد العزيز ، أن مقاومة الشعب الصحراوي ستستمر ولن تنتهي إلا ببلوغ أهدافها النبيلة ، وهو الشعب الذي برهن على مدار أكثر من 40 عاماً ، على إصرار منقطع النظير، لم تزده الممارسات الوحشية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربي إلا تجذراً واتساعاً.

  وأبرز رئيس الجمهورية مساء امس السبت – خلال افتتاح  الندوة الدولية الخامسة حول حق الشعوب في المقاومة ” حالة  الشعب الصحراوي ” – أن محاولات الاحتلال المغربي باءت بالفشل الذريع ، وانقلبت مساعيه لفرض الأمر واقع الاحتلال على الصحراويين إلى بركان من الرفض القاطع ، وشلالاً متدفقاً من الوطنية والإجماع على الاستقلال في كل مواقع تواجدهم ، وهي مقاومة بطولية عادلة ومشروعة لن تتوقف وستستمر وتتصاعد ولن تنتهي إلا ببلوغ أهدافها النبيلة.

وأثنى  محمد عبد العزيز على صمود اللاجئين الصحراويين ، رغم صعوبة الظروف وطول الانتظار ، إلا أنهم متشبثون قبل كل شيء بكرامتهم وحقهم في العيش الحر الكريم فوق وطنهم المستقل وهو درس آخر في المقاومة التي تستحق كل الدعم والتضامن والمساعدة.

” مقاومة الشعب الصحراوي عبر العصور والتي شكلت فيها انتفاضة الزملة في 17 يونيو 1970 محطة مفصلية ، سرعان ما أفضت إلى التحول الجذري الذي قادته وتقوده جبهة البوليساريو منذ 10 ماي 1973 كحركة تحرير وطني ، ممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي في معركته العادلة لانتزاع حقه في تقرير المصير والاستقلال ” يبرز السيد محمد عبد العزيز.

وأكد رئيس الجمهورية ، أنه حان الوقت لاتخاذ مواقف دولية صارمة مجسدة في إجراءات وعقوبات رادعة إزاء التعنت المغربي الذي يقف في مواجهة مباشرة مع ميثاق وقرارات الأمم المتحدة وجهودها ؛ فالمغرب هو الذي يرفض استقبال المبعوث الشخصي للأمم المتحدة ويرفض السماح لممثلته الخاصة إلى الصحراء الغربية بالشروع في مهمتها وهو الذي يقيم جريمة ضد الإنسانية متمثلة في جدار الاحتلال المغربي الفاصل ويحاصر الأراضي المحتلة ، كما يمنع المراقبين الدوليين المستقلين من دخولها ، في وقت يمعن فيه في انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان ونهبه المكثف للثروات الطبيعية الصحراوية.

وأضاف ” المغرب هو الذي يتهجم على منظمات حقوق الإنسان لنشرها حقائق دامغة وشهادات صادمة عن ممارساته الوحشية بحق المدنيين الصحراويين ، والمغرب هو الذي مارس ويمارس سياسة التوسع ضد جيرانه منذ زهاء خمسين سنة ، بما فيها احتلاله العسكري للصحراء الغربية ، وهو أكبر منتج ومصدر لمخدر القنب الهندي في العالم، بما يمثله ذلك من تمويل وتشجيع لعصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية، وبالتالي فالمغرب بسياساته وممارساته يمثل تهديداً حقيقياً جاثماً على أمن واستقرار المنطقة والعالم

إن الحكومة المغربية – يضيف  محمد عبد العزيز – تعمد إلى استعمال نفس الأساليب الهمجية التي مارستها غداة اجتياحها لبلادنا في سبعينيات القرن الماضي من قبيل الاعتقال بحق عائلات بأكملها ، كما هي حالة المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي ، ” إنه مواطن صحراوي أحالته الدولة المغربية إلى المحاكمة العسكرية ، لمجرد تشبثه بميثاق وقرارات الأمم المتحدة ، وهو اليوم في حالة خطيرة جداً جراء الإضراب عن الطعام الذي يخوضه منذ أكثر من أربعين يوماً والذي تتعامل معه سلطات الاحتلال بالتجاهل واللامبالاة.

 

تمت القراءة 258مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE