أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > دولة غزة الافتراضية
إعلان

دولة غزة الافتراضية

 

د. فايز أبو شمالة

حتى هذه اللحظة فلا وجود لدولة على وجه الأرض تحت مسمى دولة غزة، ولا وجود لدولة على وجه الأرض تحت مسمى دولة فلسطين، لأن إسرائيل القائمة والمعترف فيها من القيادة الفلسطينية لا تريد أن تعترف بأي دولة للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، ولا تريد أن تعترف للفلسطينيين حتى بدولة صغيرة فقيرة معزولة في غزة، إنها الحقيقة التي تنفي الأقاويل عن مخططات صهيونية، وعن مؤامرات استعمارية لتصفية القضية الفلسطينية من خلال إقامة دولة في غزة تتوسع حدودها حتى تصل إلى شمال سيناء.

سيظل الحديث عن دولة غزة ألاعيب سياسية لا تلامس أرض الواقع وذلك للأسباب التالية:

1-  إن تبلور كيان فلسطيني مستقل في غزة يحظى باعتراف عربي ودولي، سيكون نقطة التقاء الفلسطينيين، وسيكون قابلاً للتوسع في المستقبل داخل فلسطين التاريخية وليس على حساب سيناء كما يروج البعض، إن وجود دولة فلسطينية على أرض غزة، وتحظى بالاعتراف الدولي هو بحد ذاته بداية تقويض مشروع الدولة الصهيونية.

2-  قيام الدولة الفلسطينية على أي جزء يتم تحريره من الوطن هو مطلب فلسطيني، أقرته المجالس الوطنية، وظل شعاراً سياسياً تلوح به القيادة مع كل تسويه واتفاقية تم توقيعها مع العدو الإسرائيلي. إن قيام الدولة على أرض غزة لهو النصر المعنوي الذي ستأتلف من حوله أرواح الفلسطينيين وقلوبهم.

3-  لأن المصلحة الإسرائيلية العليا، والمخططات التي تنفذ على الأرض، تشير إلى نية الدولة الصهيونية لتسليم التجمعات السكانية في مدن الضفة الغربية إلى السيادة الأردنية، فلا دولة ثالثة بين الدولتين القائمتين حالياً، أما بشأن غزة، فإن المخطط الصهيوني يقوم على التخلص منها كاملة، ورميها جثة هامدة في حضن مصر العربية.

4-  قيام دولة فلسطينية ديمقراطية مستقلة على أرض غزة قد يمكنها من إقامة علاقات دبلوماسية مع أعداء إسرائيل، وقد يمكنها من نسج تحالفات إقليمية ودولية تمس بهيمنة الكيان الصهيوني على المنطقة.

5-   قيام الدولة الفلسطينية على أرض غزة سيمكن الشعب الفلسطيني من المطالبة القانونية بتطبيق قرار تقسيم أرض فلسطيني بين الدولتين القائمتين على الأرض، وفي ذلك تصفية لدولة الصهاينة.

6-  قيام دولة فلسطينية مستقلة في غزة هو بداية السيادة، وبداية النصر الحقيقي، وبداية تحقيق المطالب السياسية للشعب الفلسطيني، وتعميم التجربة على الضفة الغربية.

لما سبق من أسباب، فإن كل الاتهامات التي يطلقها البعض ضد غزة لا صحة لها، ولا أساس من المنطق لها، فدولة فلسطينية في غزة مسمار وجع في عظم إسرائيل التي أطلقت رجالها وأجهزتها الأمنية، ورجال إعلامها العرب قبل اليهود، ليتهموا المقاومة بالسعي لإقامة دولة فلسطينية في غزة على حساب سيناء، وعلى حساب القضية الفلسطينية، حتى بلغ الأمر ببعض المندسين الفلسطينيين الذين قدسوا التنسيق الأمني مع المخابرات الإسرائيلية، وصل الأمر بهؤلاء إلى الحديث عن مؤامرة لقيام دولة غزة التي حاكها الجنرال اليهودي “جئولا أيلاند” ووافق عليها الإخوان المسلمون، وأبدوا استعدادهم لقبض ثمن سيناء، كي تتخلص إسرائيل من المطالب الفلسطينية بدولة كاملة السيادة، وتستولي على الضفة الغربية، وكأن الضفة الغربية تخلو من المستوطنات، وتقع بكاملها تحت السيادة الفلسطنيية.

أدعو كافة القوى السياسية في فلسطين للإعلان عن قيام دولة فلسطين على أرض غزة المحررة، كخطوة أولى على طريق تحرير باقي تراب فلسطين.

 

تمت القراءة 180مرة

عن د . فايز أبو شمالة

د . فايز أبو شمالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE