الرئيسية > الأخبار المُثبتة > دفاع قضية “التخابر”: النيابة لم تقدم أدلة ثبوت
إعلان

دفاع قضية “التخابر”: النيابة لم تقدم أدلة ثبوت

الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين

القاهرة : محمد كامل (اللواء الدولية)

أكد منتصر الزيات، دفاع فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في هزلية “الاتحادية” أن التحريات وحدها لا تعد دليلاً على ثبوت التهمة، كما هو موجود في هذه القضية، علاوة على أنه قد تحتمل الصدق والكذب.

وأضاف الزيات أن محاضر الأمن الوطني التي قام بها ضابط الأمن الوطني الراحل محمد مبروك، الذي رفض الإفصاح عن أي من مصادره السرية الموثوق فيها، ومحاضر الأمن القومي التي ذكرت جميعا اعتمادها على مصادر سرية لم تذكرها.

وأوضح الدفاع أن هناك فرقًا بين المرشدين الذين لا يقدمون مصلحة للبشر وهم من نفايات البشر وردد قائلاً: “الله يخرب بيتهم” وإنه يجب إخفاؤه، وتابع: بينما المصدر هو شاهد بالقضية ولا يجب إخفاءه لإظهار الحقيقة، والتحقق من شرعية الوسيلة التي اتبعها للوصول إلى المعلومة.

واستشهد بالقضية التي أطلق عليها الرئيس الراحل محمد أنور السادات “بانتفاضة الحرامية” التي أصدرت فيها المحكمة حكمًا بالبراءة، لأن القضية اعتمدت على التحريات فقط، ولم تذكر مصادرها، وأنها حملت آراء تقوم على الاستنتاج والاستنباط، وهو ما لا يجوز للمحكمة أن تعتمد عليها.

 

 

تمت القراءة 144مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE