الرئيسية > كتاب اللواء > دعوا الضفة الغربية تتألق، وتفرز قيادتها
إعلان

دعوا الضفة الغربية تتألق، وتفرز قيادتها

د. فايز أبو شمالة

أين غزة؟ وأين رجال المقاومة؟ أين النخوة والأخوة؟ لماذا لا يطلق المقاومون في غزة صواريخهم إلى التجمعات الصهيونية في تل أبيب والقدس وبئر السبع، دعماً لإخوانهم في الضفة الغربية؟ ألسنا شعب واحد؟

هكذا يتحدث البعض من منطلق البراءة الوطنية، وصدق الانتماء لفلسطين الذي لا يميز بين جرح غزة وعذاب الضفة الغربية، وهكذا يتحدث البعض أيضاً من منطلق الخبث السياسي الهادف إلى حرف الانظار عن المواجهة الميدانية التي تشهدها شوارع الضفة الغربية، وتوجيهها إلى غزة التي تعود المجتمع العربي والدولي على رؤية دمها النازف.

إن ما يجري على أرض الضفة الغربية من تحولات استراتيجية لا ترعب الصهاينة وحدهم، وإنما ترعب كل أولئك الذين مدوا يداً من المحبة والتعاون للعدو الإسرائيلي، وترعب كل أولئك المرتزقة الذين ضيقوا الطموح الفلسطيني حتى ظنوا أنه فرصة عمل، وجواز سفر، ونسوا أن صاحب الحق التاريخي يتمنى الموت ألف مرة دون حقه.

إن أهمية ما يجري من مواجهة مع العدو الإسرائيلي في القدس ونابلس وجنين وبيت لحم لا يشكل البداية لثورة فلسطينية ستمتد نيرانها لتصل إلى ما بعد وبعد غزة، إن خطورة ما يجري من مواجهات على أرض الضفة الغربية يمثل النهاية البائسة لمرحلة سياسية فلسطينية أهانت المقاومة، وأعلت من شأن التواصل الميداني مع العدو الإسرائيلي؛ حتى صار العدو الغاصب من وجهة نظرهم جاراً، وصارت مقاومته جريمة نكراء يعاقب عليها القانون.

ثورة الضفة الغربية هي الشرارة التي تضيء عتمة الليل الفلسطيني، وهي البريق الذي ينير طريق الحرية للأرض والشعب، وهي الأفق الذي يعانق مداه الواسع أحلام الفلسطينيين، وثورة الضفة الغربية هي الحدث الذي سيغير خارطة التحالفات في المنطقة، والتي ستفرض نفسها معادلاً موضوعياً له القدرة على تحجيم أطماع الغاصبين.

فاتركوا الضفة الغربية ترسم معالم المرحلة القادمة لكل فلسطين، دعوا شباب الضفة الغربية ينسج التحالفات الميدانية القادرة على قيادة المرحلة، وإياكم وتقطيع أوصال الغضب الفلسطيني في الضفة الغربية، وحرفه باتجاه غزة، لأن في ذلك تشتيت للجهد الذي يجب أن يصب على رأس المستوطنين غضباً وحجارة وحمماً من الموت المعبأ بالأحقاد.

وتذكروا أن حجراً صغيراً يعرقل طريق المستوطنين في الضفة الغربية لا يقل تأثيراً على الأمن الإسرائيلي من صواريخ غزة، وذلك لأن الحجر سيهدم أركان الاستقرار الذي استعذبه المستوطنون، وسيفرض عليهم منطق المقاومة الذي ظنوا أنها قد ماتت بفعل التنسيق الأمني إلى يوم الدين، وراحوا يحلمون بالقدس عاصمته موحدة لهم إلى أبد الآبدين.

إن حياة 685 ألف مستوطن يهودي في الضفة الغربية قد صارت في قبضة الشباب الفلسطيني لمجرد صدور بيان القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة، والذي يدعو إلى الرد بكافة الأشكال على العدوان الإسرائيلي، ويعتبر يوم الثلاثاء 6 / 10 / 2015 يوم غضب شعبي عارم في وجه الاحتلال ومستوطنيه، ويدعو إلى مسيرة حاشدة باتجاه القدس تنطلق من امام مخيم قلنديا، إن هذا البيان لا يبتعد كثيراً في مضمونة عن بيان فصائل المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة، والذي دعا إلى استمرار العمليات البطولية في القدس والضفة المحتلتين وتطويرها كخيار استراتيجي، وقد طالب البيان السلطة الفلسطينية برفع يدها عن رجال المقاومة.

هذه البيانات الوطنية والإسلامية الموحدة التي تحاكي وجدان الشارع الفلسطيني في غزة والضفة الغربية، هي البدايات التي ستفرض منطقها الثوري رغم أنف المتخاذلين، وإنها البدايات التي ستفرز قيادتها الميدانية الموحدة رغم أنف الانقسام السياسي، والمنقسمين.

 

 

عن د . فايز أبو شمالة

د . فايز أبو شمالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE