أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > دعوات لرفض ومواجهة مسيرة “تطبيعية” مع الاحتلال في أريحا
إعلان

دعوات لرفض ومواجهة مسيرة “تطبيعية” مع الاحتلال في أريحا

دعوات لرفض ومواجهة مسيرة “تطبيعية” مع الاحتلال في أريحا

أريحا (فلسطين) : قدس برس
نددت جهات وفصائل فلسطينية، بالدعوة التي أطلقتها “لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي” التابعة لمنظمة التحرير وترويجها لمسيرة “فلسطينية- إسرائيلية تطبيعية” في مدينة أريحا (شرق القدس المحتلة)؛ يوم الأحد المُقبل 8 تشرين أول/ أكتوبر الحالي.

واعتبرت “اللجنة الوطنية” لمقاطعة الاحتلال، أن المسيرة “تتوج سلسلة أنشطة تنظمها حركة إسرائيلية، بما فيها نشاط في مستعمرة غوش عتصيون المقامة بشكل غير شرعي على الأرض الفلسطينية المحتلة”.

وكانت “لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي”؛ والتي يتزعمها عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” محمد المدني، قد دعت للمشاركة في مسيرة بعنوان “نداء السلام” بقيادة إسرائيلية بارزة ضمن سلسة الفعاليات التي تنظمها حركة “نساء يصنعن السلام” الإسرائيلية.

وشدد اللجنة الوطنية للمقاطعة في بيان لها اليوم الخميس، على أن المشاركة الفلسطينية في هذه الفعاليات “تطبيعًا وفق التعريف الذي أقرته الغالبية الساحقة في المجتمع الفلسطيني في المؤتمر الوطني الأول لمقاطعة إسرائيل عام 2007”.

وتعتبر اللجنة الوطنية؛ أوسع تحالف في المجتمع المدني الفلسطيني في الوطن والشتات.

وانتقدت اللجنة “استمرار تجاهل المستوى الرسمي الفلسطيني في منظمة التحرير قرارات المجلس المركزي للمنظمة والقاضية بوقف التطبيع والتنسيق الأمني ودعم حركة المقاطعة”.

وذكرت أن التطبيع مع الاحتلال “مخالفة للإجماع الوطني وخطر على القضية الفلسطينية وسلامة المجتمع الفلسطيني المحتل”.

وطالبت برفض المشاركة في مسيرة أريحا التطبيعية وإفشالها بالوسائل السلمية المتاحة، مبينة أن “التطبيع سلاح إسرائيلي يهدف لاستعمار عقولنا، وتقويض حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) في الوقت الذي تنمو فيه باطراد وتحقق نجاحات في عزل إسرائيل”.

وأكدت على إن التطبيع مع الاسرائيليين بدعوى “اختراق مجتمع الاستعمار، وهمًا وتضليلًا، وطريق لتمكين الاحتلال من اختراق مجتمعنا وتشويه الوعي الوطني”.

بدورها، عبرت حركة حماس عن استهجانها ورفضها لدعوة اللجنة التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية للمشاركة في مسيرة نسوية تطبيعية في أريحا الأسبوع المقبل.

ورأت الحركة في بيان لها اليوم، أن المشاركة في المسيرة والدعوة لتغطيتها “خروج عن الإجماع الوطني وإهانة لتاريخ شعبنا وحاضره ومستقبله ومساهمة في تحسين صورة الاحتلال”.

ولفتت حماس النظر إلى ضرورة عدم الاستجابة للمشاركة في “المسيرة المرفوضة”، ومواجهتها وعزل القائمين عليها وإجهاض كل جهد تطبيعي مع الكيان الاسرائيلي.

تمت القراءة 5مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE