أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > “داخلية الانقلاب” تقتل “قيادي إخواني” فى أسيوط خارج إطار المحاكمات و بدم بارد !
إعلان

“داخلية الانقلاب” تقتل “قيادي إخواني” فى أسيوط خارج إطار المحاكمات و بدم بارد !

القاهرة : أحمد حسن (اللواء الدولية)

قالت وزارة داخلية الانقلاب ، اليوم الخميس، إنها قتلت أحد القيادات بجماعة “الإخوان المسلمين”، بمحافظة أسيوط بعد الاشتباك المسلح معه، فيما نفى مصدر في الجماعة الرواية متهماً قوى أمن  الانقلاب بـ”تصفيته”.

"داخلية الانقلاب" تقتل "قيادي إخواني" فى أسيوط خارج إطار المحاكمات و بدم بارد !

“داخلية الانقلاب” تقتل “قيادي إخواني” فى أسيوط خارج إطار المحاكمات و بدم بارد !

وهذه ليست الحالة الأولى، التي تعلن فيها داخلية الانقلاب مقتل قيادات وكوادر في الجماعة في “اشتباكات مسلحة”، يتبع ذلك بيانات تصدر عن الجماعة تؤكد فيها “أن عمليات القتل تمت خارج إطار القانون ودون مقاومة”.

وكان أبرز تلك الحوادث، مقتل قيادات في الجماعة في مدينة “6 أكتوبر” ، في تموز/يوليو الماضي، ومحافظة الفيوم فى أغسطس الماضي.

وجاء في بيان صادر عن داخلية الانقلاب، اليوم الخميس، حصلت “اللواء الدولية” على نسخة منه، إنها “تلقت معلومات تفيد باختباء أحمد زكريا رمضان محمد، المسؤول باللجان النوعية للجماعة، المطلوب ضبطه وإحضاره في قضيتين تتعلقان بالإرهاب، داخل إحدى الشقق بمدينة أبنوب بأسيوط”.

وذكرت شرطة الانقلاب ، في البيان نفسه إلى أنها “فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاه قواتها، لدى مداهمتها الشقة المذكورة، ما دعاها للتعامل مع مصدر النيران وإصابة القيادي الإخواني بطلق ناري فى الظهر، وتم نقله لمستشفى أسيوط الجامعي، حيث توفي فور وصوله المستشفى”.

من جانبها؛ نفت جماعة الإخوان المسلمين، رواية الجهات الأمنية معتبرةً إياها “غير صحيحة”. 

وزير داخلية الانقلاب السفاح مجدى عبدالغفار

وزير داخلية الانقلاب السفاح مجدى عبدالغفار

وقال مسؤول في الجماعة،(فضل عدم ذكر اسمه)، في تصريح للواء الدولية  “إن الداخلية المصرية قامت بتصفية أحمد زكريا رمضان، داخل منزله في مدينة أبنوب”، لافتًا إلى أن “أجهزة الأمن تقوم بتصفية المواطنين خارج إطار القانون وتسرد ادعاءات باطلة”.

وفي مطلع سبتمبر/أيلول، قالت منظمة “هيومان رايتس مونيتور”(حقوقية غير حكومية)، إنها وثّقت “مقتل 79 مدنيًا خارج القانون، في مختلف محافظات مصر، خلال آب/ أغسطس الماضي”.

ومنذ إطاحة الجيش بـ”محمد مرسي”، أول رئيس مدني منتخب في مصر، في 3 يوليو/ تموز 2013، تتهم السلطات المصرية قيادات جماعة الإخوان وأفرادها بـ “التحريض على العنف والإرهاب”، قبل أن تصدر الحكومة قرارًا في ديسمبر 2013، باعتبار الجماعة “إرهابية” ! .

تمت القراءة 103مرة

عن جريدة اللواء الدولية1

جريدة اللواء الدولية1
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE