الرئيسية > الأخبار المُثبتة > خطف سفير الأردن لدى ليبيا والخاطفون يطالبون بالافراج عن سجين
إعلان

خطف سفير الأردن لدى ليبيا والخاطفون يطالبون بالافراج عن سجين

السفارة الأردنية في طرابلس من الخارج في 15 ابريل نيسان

طرابلس ، عمان : (رويترز)

 طالب مسلحون خطفوا سفير الأردن لدى ليبيا يوم الثلاثاء بالإفراج عن متشدد إسلامي معتقل بالأردن مقابل إطلاق سراحه.

وقالت وزارة الخارجية الليبية إن مسلحين ملثمين خطفوا السفير فواز العيطان من أحد شوارع العاصمة طرابلس بعد إطلاق النار على سيارته وإصابة سائقها.

وقال عصام بيت المال عضو فريق التحقيق الليبي في حادثة الخطف إن الخاطفين طلبوا الافراج عن محمد الدرسي وهو متشدد إسلامي ليبي حكم عليه بالسجن المؤبد في 2007 بتهمة التخطيط لتفجير المطار الرئيسي في الأردن.

وأضاف بيت المال ان الخاطفين أعلنوا عن مطالبهم من خلال اتصال أجروه على الهاتف الخاص بالسفير والذي ترك في السيارة بعد واقعة الخطف.

وقالوا إن السفير لم يصب بأذى.

ولم يؤكد وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز رسميا أن الحكومة تلقت مطالب من الخاطفين.

وأبلغ رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور البرلمان أن الحكومة “ستتخذ كل الاجراءات المناسبة للحفاظ على حياته واطلاق سراحه.”

لكن الإذعان لمطلب الخاطفين قد يشكل سابقة خطيرة للأردن أحد أهم حلفاء الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم القاعدة.

وقال مسؤول مخابرات اردني بارز لرويترز “يعتقل الأردن حاليا بعضا من كبار رجال الدين والجهاديين العالميين التابعين للقاعدة مثل محمد المقدسي وأبو قتادة. أي صفقة بشأن الدرسي قد تشجع جهاديين آخرين على السير في نفس النهج لذا فإن الأمر صعب للغاية.”

وبحلول مساء الثلاثاء لم تكن الحكومة الليبية متأكدة من هوية الخاطفين وما إذا كانوا عددا قليلا من الافراد أو مجموعة أكبر.

وقال عبد العزيز إن السلطات الليبية تحاول معرفة شروط الخاطفين مشيرا إلا انها لم تتلق بعد طلبا رسميا.

وعلقت شركة الخطوط الملكية الأردنية رحلاتها إلى طرابلس بعد اختطاف السفير.

وأصبحت عمليات الخطف شائعة في ليبيا وكثيرا ما يستهدف الخاطفون مسؤولين أجانب. ومنذ بداية العام خطف خمسة دبلوماسيين مصريين ومسؤول تونسي ومسؤول تجاري كوري جنوبي.

ولم تتمكن حكومة طرابلس الضعيفة من نزع سلاح المعارضين السابقين ومن بينهم اسلاميون متشددون والذين قاتلوا في الانتفاضة التي اطاحت بمعمر القذافي في 2011 ويعاني البرلمان انقسامات داخلية عميقة حدت من قدرة طرابلس على ممارسة السلطة. واستقال رئيس الوزراء المؤقت الأسبوع الماضي.

ويواجه البرلمان إنقسامات عميقة زادت من تقويض سلطة طرابلس. وفي الأسبوع الماضي قدم رئيس الوزراء المؤقت استقالته بعد شهر واحد فقط من توليه المنصب قائلا إن مسلحين حاولوا مهاجمة عائلته.

وفي ديسمبر كانون الأول قتل مدرس أمريكي بالرصاص في بنغازي وفي يناير كانون الثاني قتل رجل بريطاني وامرأة نيوزيلندية رميا بالرصاص على الشاطيء في غرب غرب البلاد وبعد ذلك بشهر عثر على سبعة مصريين مسيحيين قتلوا بطريقة مماثلة في الشرق.

وفي كثير من الأحيان تلجأ مجموعات قبلية وميليشيات ومواطنون إلى اغلاق الطرق ومنشآت نفطية حيوية في البلد العضو بمنظمة اوبك بهدف الضغط على الحكومة لتلبية مطالب لهم.

 

تمت القراءة 139مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE