أتصل بنا
الرئيسية > تقارير مراسلين > خبير دولي : نظريات الحكومة السورية ضعيفة في اتهامها للمعارضة باستخدام أسلحة كيماوية
إعلان

خبير دولي : نظريات الحكومة السورية ضعيفة في اتهامها للمعارضة باستخدام أسلحة كيماوية

كبير محققي الأمم المتحدة أكي سلستروم

بيروت : (رويترز)

 قال رئيس لجنة تحقيق تابعة للامم المتحدة في مقابلة نشرت يوم الخميس إن السلطات السورية التي تتهم المعارضة بالمسؤولية عن هجوم بغاز السارين وقع في اغسطس اب لم تقدم تفسيرا معقولا يبين من وجهة نظرها طريقة حصول مقاتلي المعارضة على هذا المركب الكيماوي.

واتهمت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة حكومة الرئيس بشار الاسد بتنفيذ الهجوم الذي أودى بحياة مئات الاشخاص من بينهم نساء وأطفال في 21 أغسطس آب. وقالت سوريا وروسيا إن مقاتلي المعارضة هم الذين أطلقوا السلاح الكيماوي.

ولم يحدد كبير محققي الأمم المتحدة أكي سلستروم بشكل قاطع في المقابلة الطرف المسؤول عن استخدام الغاز لكنه قال إن “من الصعب تصور” تمكن المعارضة من تعبئة الغاز السام في سلاح.

وقال في المقابلة مع (سي.بي.ار.إن ئي وورلد) وهي دورية متخصصة في التهديدات الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية والنووية إنه طلب من السلطات السورية عدة مرات تقديم أدلة تدعم زعمها أن مقاتلي المعارضة أطلقوا الأسلحة.

وأضاف في التصريحات المنشورة التي يندر أن تقدم شخصية تقوم بدور بارز في التحقيق مثلها “لديهم نظريات ضعيفة للغاية فهم يتحدثون عن التهريب عن طريق تركيا ومعامل في العراق وسألتهم تحديدا وماذا عن مخازنكم أنتم هل نقص شيء من مخازنكم هل فقدتم قنبلة استولى عليها أحد أو قنابل يمكن أن تكون المعارضة عثرت عليها؟ فنفوا ذلك.

“إنني أجد هذا غريبا. إن كانوا يريدون حقا اتهام المعارضة فينبغي أن تكون لديهم قصة معقولة تفسر طريقة حصولها على الذخائر وهم لم يقدموا مثل هذه القصة.”

وكان تقرير للأمم المتحدة قال العام الماضي إن الأسلحة الكيماوية استخدمت على الأرجح في خمسة هجمات حقق فيها خبراؤها في سوريا. وأضاف أن غاز السارين استخدم على الأرجح في أربع حالات أكبرها هجوم 21 أغسطس آب على ضواح يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في دمشق.

واقتصر التحقيق على تحديد ما اذا كانت الاسلحة الكيماوية استخدمت بالفعل ولم يتطرق الى المسؤول عن استخدامها.

وأدى الهجوم إلى اتفاق بين روسيا والولايات المتحدة أفضى إلى وعد من سوريا بالتخلي عن كل مخزوناتها من الاسلحة الكيماوية بحلول منتصف عام 2014.

لكن مصادر مطلعة على مسار العملية أبلغت رويترز يوم الاربعاء بأن سوريا لم تسلم سوى ما يقل عن خمسة في المئة من ترسانتها الكيماوية ولن تفي بالموعد النهائي لارسال كل المواد السامة الى الخارج لتدميرها وهو موعد يحل الاسبوع القادم.

وتكثف الولايات المتحدة وعدة حكومات غربية الضغوط على سوريا للاسراع بعملية التسليم.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس للصحفيين “يبدو أن عملية نقل أسلحتها الكيماوية تباطأت. ينبغي أن يكون المجتمع الدولي منتبها لأقصى حد لوفاء سوريا بالتزاماتها.”

وقالت مصادر في اجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن الحكومات الأجنبية ستوجه رسالة مشددة إلى سوريا في الاجتماع يوم الخميس في لاهاي.

تمت القراءة 121مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE