الرئيسية > أخبار مصورة > خامنئي يؤكد فشل ما وصفه “المخطط الأمريكي ـ الصهيوني” في استهداف إيران
إعلان

خامنئي يؤكد فشل ما وصفه “المخطط الأمريكي ـ الصهيوني” في استهداف إيران

خامنئي يؤكد فشل ما وصفه “المخطط الأمريكي ـ الصهيوني” في استهداف إيران

أكد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي الخامنئي، اليوم الثلاثاء، على ضرورة الفصل بين المطالب الصادقة والمحقة للشعب وبين الحركات الوحشية والتخريبية لفئة معينة.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية، أن خامنئي لفت الانتباه في تصريحات له اليوم، الى أن الشعب انتبه الى ان جواسيس الأعداء لا يكفّون عن أعمالهم، وأنه لذلك بدأ منذ ذلك الوقت بالقيام بالمظاهرات على مدى الأيام الماضية.

ونوّه الخامنئي الى أن “حركة الشعب الإيراني الأخيرة في مواجهة مؤامرة العدو هي حركة فريدة من نوعها في العالم على مدى الأربعين سنة الماضية وهي مستمرة في هذا الاتجاه”.

وقال: “إن المسألة ليست مسألة عام أو اثنين أو خمسة أعوام، بل هي مسألة معركة الشعب مع المعادين له، هي معركة الإسلام مع المعادين للإسلام؛ لقد كانت حركة مستمرة، وبالتأكيد ستستمر في المستقبل”.

وأضاف: “كل تحركات الأعداء على مدى الأربعين عاما الماضية في مواجهتنا كانت بمثابة هجمات مضادة على الثورة الإسلامية. فلقد تم اقتلاع جذور العدو من الناحية السياسية من البلاد، وهو يعمد بشكل متكرر الى تنفيذ هجمات مضادة لكنّه يُهزم في كل مرّة”.

وأكد الخامنئي على حق الناس في التظاهر، لكنه قال: “أن يعترض إنسان على حق حُرم منه ويتجمع في سبيل هذا الأمر مئة من الأشخاص أو خمسمئة ليعبروا عن آرائهم فهذا شيء؛ وأن يستغل عدد من الافراد هذا التجمع للإساءة الى القرآن والإسلام والعلم الوطني، وأن يحرقوا المساجد ويخربوها ويشعلوا النيران فهذا شيء آخر”.

وأشار الخامنئي إلى وجود ثالوث نشط ومنظم يستهدف إيران ونظامها ومرجعيتها، وقال: “هناك مخطط متعلق بالأمريكيين والصهاينة. فمنذ أشهر وهم يرسمون هذا المخطط. وهو أن يبدأوا تحركاتهم في المدن الصغيرة، وأن ينقلوا هذه التحركات باتجاه المركز”.

وأضاف: “إحدى الدول الغنية في محيط الخليج الفارسي كان عليها تمويل هذه الأعمال .. فالأمريكيّون غير حاضرين لتمويلها ما زالت هذه الدول موجودة” (في إشارة إلى السعودية دون ذكرها).

أما الضلع الثالث والمهم في هذا الثالوث، برأي الخامنئي، فقد “كان يرتبط بمنظمة المنافقين، هذه المنظمة المنافقة القاتلة” في إشارة إلى منظمة “مجاهدي خلق” اليسارية المعارضة.

وأضاف: “لقد كانوا جاهزين منذ أشهر. ووسائل إعلام المنافقين اعترفوا خلال هذه الأيام أنهم على تواصل مع الأمريكيين. لقد كانوا يعدون العدة لهذه القضية ويخططون لرؤية هذا وذاك، وأن عثروا على أشخاص في الداخل ليساعدوهم على تأليب الناس وتحريضهم أن استخدموا شعار كلا للغلاء وهو شعار يرحّب به الجميع لجذب عدد من الأشخاص، ثم ليدخلوا الميدان هم بأهدافهم المشؤومة ويقودوا بعدها الشعب”.

وخاطب خامنئي الأمريكيين قائلا: “يجب على الحكام في أمريكا أن يعلموا أولا أن سهمهم أصاب صخرة، ومن الممكن أن يعيدوا التجربة لكن ليعلموا أن رأسهم هذه المرة سيصطدم بالصخرة. ثانيا، لقد الحقوا بعض الخسائر في ايران على مدى الأيام الماضية، لكن ليعلموا أن هذا لن يمر دون عقاب. ثالثا، إلى ذلك الشخص المتواجد على رأس الإدارة الأمريكية الذي يبدو عليه أنه انسان غير متزن، فليعلم أن ألعاب الجنون لن تعود بأي نتيجة”.

وأضاف: “الى أولئك الذين يتماهون مع الأمريكيين إن كانوا في الخارج أو في الداخل، يجب عليهم أن يعلموا أن هذا النظام يقف بكل ثبات وسيعالج كل المشاكل بتوفيق من الله”، على حد تعبيره.

وشهدت العديد من المدن الإيرانية في الأيام الأخيرة خروج مظاهرات مؤيدة للحكومة الإيرانية بعد أيام من احتجاجات مناهضة لها أوقعت 22 قتيلا، وشهدت تراجعا مؤخرا حسب تقارير وتصريحات رسمية.

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بسياسة الولايات المتحدة ضد بلادهم، كما طالبوا بمحاكمة من تسميهم السلطات مثيري الفوضى.

تمت القراءة 8مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE