أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > خالد وعقبة : كلمة سر اندلاع الثورة الجزائرية
إعلان

خالد وعقبة : كلمة سر اندلاع الثورة الجزائرية

 

بقلم : سري القدوة

في عام 1985 وانا امضي فترة اعتقالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي قررنا إقامة دورة أساسية للكادر السياسي وبالفعل أشرفت علي اعداد برنامج الدورة لمجموعة من ابناء حركة فتح .. وقررت تدريس كراس حركي كان يتناقلة ابناء حركة فتح حول الثورة الجزائرية وحرب التحرير الشعبية ، أسلوب الكفاح المسلح وتكتيك الثورة الجزائرية التي اعتمدته في مقاومة الاستعمار حتى نالت الحرية والاستقلال . وفي ذلك الوقت والتاريخ لم أكن اعرف الجزائر او أفكر بأنني سأكتب مقالا حول استقلال الجزائر وانا علي أرضها في عام 2010 .

 

وبين قرار تدريسنا للكراس الحركي واليوم فترة ممتدة فاقت الخمسة والعشرون عاما ، لم أجد في الجزائر الا روح الثورة كما كانت في محصلة الذكريات مع اختلاف مراحل العمل الفلسطيني المختلفة وحصيلة افرازات اوسلو التي شكلت عوامل متعددة أدت الي بلورة رؤيا جديدة علي صعيد العمل الفلسطيني فيما بعد , وبالعودة الي اسلوب ومنهجية الثورة الجزائرية ويوم الاثنين يوم الاول من نوفمبر 1954 تاريخ انطلاق العمل المسلح للثورة الجزائرية , تواصلت رحلة التحرير بكل بطولة ومواقف ورجال صنعوا المعجزة وكتبوا التاريخ بنداء الاسمين ( خالد وعقبة ) حيث تم تحديد كلمة السر لليلة أول نوفمبر 1954 (تيمنا بالصحابة الكرام خالد بن الوليد و عقبة بن نافع ) واستمرت الثورة من شارع الي شارع ومن بيت الي بيت حتي نالت الجزائر الاستقلال متحدية الاستعمار وعنجهيته فكانت ثورة وتاريخا وشرفا وبطولة وفداء ..

 

انه نداء الثورة نداء الوطن والواجب نداء خالد وعقبة الذي لبّـاه الشعب الجزائري بالانضمام الي الثورة لكتابة التاريخ وصناعة اهم حدث علي الإطلاق في التاريخ العربي المعاصر وهو استقلال الجزائر حيث اعتقدوا بان الجزائر هي ارض فرنسية وضمت الي فرنسا . متناسين ان الشعب الجزائري قدم مليون ونصف شهيد .. وأنه شعب نال الحرية بشرف وحصل علي الاستقلال بتضحيات جسام .. كتبت بالدم وتواصلت الثورة الجزائرية لتشكل محورا مهما لصناعة التاريخ العربي المعاصر .

 

ومن هنا من ارض الجزائر الحرة .. ارض الأحرار والشرفاء .. ارض المجاهدين الإبطال.. ارض الرجولة والشرف.. ارض الثورة.. ارض هواري بو مدين و مصطفى بنبولعيد و ديدوش مراد و كريم بلقاسم ورابح بيطاط و العربي بن مهيدي ، تواصلت ثورة الجزائر وكانت كبيرة بعطاء الشعب الجزائري لتكتب صفحات مشرقة ومشرفة في تاريخنا العربي المعاصر ..

 

كانت بداية الثورة بمشاركة 1200مجاهد على المستوى الوطني بحوزتهم 400 قطعة سلاح وبضعة قنابل تقليدية فقط. وكانت الهجمات تستهدف مراكز الدرك والثكنات العسكرية ومخازن الأسلحة ومصالح إستراتيجية أخرى ..

 

كانت الثورة الجزائرية .. ثورة الجماهير والحرب الشعبية التي خاضتها والكفاح المسلح الذي عمد بدماء الشهداء أساس طريق النصر وتحقيق البطولة قي هذا الزمن العربي الرديء فشكل انتصار الجزائر ثورة المليون والنصف شهيد حافزا أساسيا لبلورة مفهوم الانطلاقة للثورة الفلسطينية وإعلان حراك حركة فتح علي الصعيد الفلسطيني مستفيدة من الانجاز التاريخي الذي حققته ثورة الجزائر ومستلهمة من فكر الثورة الجزائرية أساسا في رسم إستراتجية الكفاح المسلح واعتماد حرب التحرير الشعبية طويلة الأمد أسلوبا للممارسة ، وأيضا كانت خصوصية الوحدة الوطنية ووحدة الهدف بين مختلف الاتجاهات وتيارات المقاومة في الجزائر داعما أساسيا لإعلان وتبني حركة فتح شعار الوحدة الوطنية وربط هذا التقدم بمفهوم التكامل الوطني الذي استرشدت منه الثورة الفلسطينية في برامجها الكفاحية علي صعيد صياغة أسس التحرير وتشكيل قيادة جيش التحرير الفلسطيني ودمج لواء العاصفة كأساس ونواة أساسية لجيش التحرير الوطني الفلسطيني والتي حرصت الجزائر علي احتضان المقاومين الفلسطينيين وتدريبهم وتلقيهم العلوم العسكرية في كليه شيرشال فيما بعد ..

 

لا يمكن لنا ان نتحدث عن ثورة الجزائر وتلك البطولة دون الخوض في بعدها العربي وهذا الانجاز المهم الذي حققته ثورة الجزائر علي صعيد دعم الثورة العربية المعاصرة وترابط حركات التحرر في الوطن العربي حيث كانت ثورة الجزائر داعما لحركات التحرر العربية بكل شمولية الموقف والهدف والوحدة ..

 

ان الانجاز التاريخي الهام لثورة الجزائر ونيلها الاستقلال شجع العديد من البلدان العربية لنيل حريتها وشكلت الثورة الجزائرية أساسا للمشاركة الفاعلة لتكون النبراس الذي يسترشد منه الآخرون وهنا لا بد من الإشارة الى مقولة الزعيم التاريخي للجزائر المناضل القومي الكبير هواري بومدين حيث قال انا مع فلسطين ظالمة او مظلومة فهذا الحب الجزائري واحتضان الثورة الفلسطينية من قبل الجزائر الثورة والشعب وتدعيم العلاقات الأخوية يؤكد صدق العلاقة وقوتها بين الثورة الفلسطينية وثورة الجزائر .

 

بعد قرن وربع القرن من الزمان نالت الجزائر استقلالها، ولعل الثورة الجزائرية من أشد الثورات عنفاً وقتالاً وشراسة ، فيها سقط الشهيد تلو الشهيد حتى تجاوزوا المليون ونصف المليون شهيد ، وفيها نصب المستعمر قلاعه وسجونه ونال الشعب الجزائري الويلات وأيقن أن أكثر من قرن وربع القرن من الوجود زمن كافٍ حتى ينسى تسعة ملايين جزائري أنهم جزائريون، وحتى يذوبوا في الوطن الكبير فرنسا وفي مليون من الأوروبيين، هؤلاء الذين اعتقدوا أو أوهمتهم الرؤى الاستعمارية أنهم على أرضهم يعيشون , ولكن التاريخ كان الأقوى فانتصرت ثورة الحق وانتصرت الجزائر لتمحوا فرنسا ولتعيش الجزائر حرة عربية مستقلة .

 

هنيئا للجزائر رئيسا وحكومة وشعبا في عيد استقلالها , وعاشت ذكري الاستقلال والمجد للثورة والخلود للشهداء الإبطال .

رئيس تحرير جريدة الصباح – فلسطين

 

كتب هذا المقال عام 2010

تمت القراءة 179مرة

عن سري القدوة

سري القدوة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE