أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > خارجية تركيا : بيان “خارجية مصر” تم إملاؤه من سلطات الانقلاب بها
إعلان

خارجية تركيا : بيان “خارجية مصر” تم إملاؤه من سلطات الانقلاب بها

الرئيس التركى رجب طيب أردوغان

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

وجاء نص بيان الخارجية التركية المنشور على  الموقع الرسمي للوزارة كما يلي ..أصدرت الخارجية التركية بيانا  اليوم ردا على بيان الخارجية المصدرية الصادر أمس  والذي تضمن ردا على ما ذكره الرئيس التركي بحق النظام المصري  وأشارت الخارجية التركية في بيانها  أن بيان الخارجية المصرية تضمن مزاعم  لايمكن قبولها بحق الرئيس التركي واضاف البيان التركي أن بيان الخارجية المصرية تم إملاؤه ممن وصفتهم بالسلطات العسكرية  الانقلابية  لمخالفته ما صفه البيان بالأعراف الديبلوماسية ..

إن بيان وزارة الخارجية المصرية المؤرخ بـ 2 كانون الأول/ديسمبر 2014 الذي يتضمن مزاعم لا يمكن قبولها بحق بلادنا وبحق رئيس جمهوريتنا، والذي لا يعترينا أي شك في أنه قد تم إملاؤه أساسا من قبل السلطات العسكرية الانقلابية لمخالفته الأعراف الديبلوماسية، يعتبر بحكم العدم بالنسبة لنا.

وفي الواقع، كانت وزارة خارجية الجمهورية التركية قد أوضحت في بيانها رقم 307 الصادر بتاريخ 30 أيلول/سبتمبر 2014 أن تركيا ستواصل دعواتها الصادقة من أجل تلبية المطالب المشروعة للشعب المصري كالديمقراطية والمساواة والحرية والازدهار، مالم يتم تحقيق تقدم ملموس على هذا الصعيد، وأن تركيا ستقوم بعد الآن أيضا بإبداء الحساسية اللازمة من أجل وقف انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، واحترام الإرادة الحرة للشعب المصري الشقيق.

ولكن، نلاحظ عدم قدرة مسؤولي الانقلاب في مصر على استيعاب وإدراك مضمون دعواتنا ومقترحاتنا، بل على العكس من ذلك نراهم مستمرين في إطلاق المزاعم المرفوضة تجاه تركيا، في انعكاس لحالة الشعور بالذنب نتيجة الأعمال المنافية للقانون التي قاموا بها، وكمؤشر على حالة العجز التي وقعوا فيها. كما أن قيام سلطات انقلابية بكيل الاتهامات ضد رئيس الجمهورية التركية الذي دافع ولغاية اليوم عن الديمقراطية، سواء في تركيا أو في المنطقة، ووصل إلى سدة الرئاسة عبر انتخابات ديمقراطية جرت وفقا للمعايير الدولية، لا يمكن القبول به، ولا أخذه على محمل الجد.

لقد تسببت السلطات الانقلابية بمقتل الكثير من المتظاهرين في يوم واحد فقط في الماضي القريب نتيجة استخدام القوة المفرطة من قبل القوات الأمنية، وأنزلت عقوبة الإعدام بحق مئات الأبرياء عبر المحاكمات الهزلية التي أجرتها، وأخلت مسؤولية الرئيس الأسبق مبارك ومسؤولي عهده عن قتل الشهداء في ميدان التحرير وفي التظاهرات الأخرى المطالبة بالديمقراطية والشرعية والتي جرت في عام 2011 عبر إعلان براءتهم منها، ولم تُعِر أي اهتمام للدعوات الرامية إلى تحقيق المساءلة والعدالة، ولم تستطع بعد إجراء الانتخابات البرلمانية بسبب تخوفها من الديمقراطية، على الرغم من الوعود المزعومة التي أطلقتها. ويجب على هذه السلطات الانقلابية أن لا تظن بأن المجتمع الدولي لا يرى ولا يسجل الممارسات اللاقانونية واللاإنسانية التي ترتكبها.

وفي كافة الأحوال، فإن تركيا التي تعتبر الشعب المصري شقيقا لها على مر العصور، ستواصل – وبموجب الموقف المبدئي الذي تتبناه – دعواتها لتحقيق الانتقال الديمقراطي وفقا لإرادة الشعب المصري ودونما تأخير، وذلك على الرغم من كافة الإشارات الصادرة عن قيادة الانقلاب في الاتجاه المعاكس. وفي الأساس، فإن هذه الرسالة ليست موجهة لقائد الانقلاب ولا للسلطات الانقلابية، وإنما هي موجهة للشعب المصري الشقيق الذي أظهر قوة إرادته في ميدان التحرير، وللمجتمع الدولي

 

تمت القراءة 134مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE