أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > “خارجية الانقلاب” تطالب سفراء أوروبا بوقف بث قنوات “الشرعية” ومنع تمويلها !
إعلان

“خارجية الانقلاب” تطالب سفراء أوروبا بوقف بث قنوات “الشرعية” ومنع تمويلها !

سفراء دول أوروبا يقفون دقيقة حدادا على أرواح ضحايا أحداث سيناء – صورة من وزارة الخارجية

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

طالب مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية حاتم سيف النصر، سفراء دول أوروبا وسفير الاتحاد الأوروبي جيمس موران، بإغلاق القنوات التابعة لتنظيم الإخوان والتي تبث من خلال الأقمار الصناعية الأوروبية، و”تعمل على التحريض على العنف والقتل في مصر” على حسب وصفه .

ودعا مساعد الوزير، خلال اجتماعه مع سفراء الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء، إلى ضرورة مراقبة المواقع الإلكترونية “المتطرفة” والتي تبث رسائل العنف والتحريض على القتل من خلال شبكة الإنترنت، ومنع تمويل الجماعات “المتطرفة”.

وقال مصدر دبلوماسي إن مساعد وزير الخارجية عرض خلال الاجتماع فيديوهات التحريض التي تهدد الأجانب باستهدافهم من إحدى القنوات والتهديدات الخاصة باستهداف ضباط الشرطة على قناة أخرى، وتم توزيع أوراق ومستندات تثبت تحريض “أنصار الشرعية” على المواقع الإلكترونية والمطالب التي يمكن القيام بها في منع هذه التهديدات المستمرة.

وأعلن سفير ألمانيا في القاهرة هانز يورج هابر أنه سينقل ما تم عرضه من قبل مسئولي الخارجية المصرية حول ما سمى بتحريض “الجماعات المتطرفة” ومن بينها الإخوان على العنف في البلاد، وقال، لـ “اللواء الدولية” ، إنه حصل على مستندات وأوراق تقول أنها تحريض على العنف والقتل في الفترة الماضية ! .

وأعرب السفير الألماني عن قلق بلاده من عمليات العنف و العنف المضاد الدائرة في سيناء .

وشدد سيف النصر، في الاجتماع الذي بدأ بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء حادث شمال سيناء، على ضرورة عدم التعامل مع الكيانات غير الشرعية التي ينتمي لها عناصر “الشرعية” في الخارج، وقطع التعامل معها حيث إنها لا تمثل الكيانات المصرية الرسمية  – حسب قوله – .

وقال سيف النصر “نقدر رسائل التضامن مع مصر في الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها مؤخرا”، مشيرا إلى أن مصر “هي الخط الأمامي لمحاربة الإرهاب في المنطقة، وتحارب دوما الجماعات التي تتخذ من الدين ستارا لها، وفي الوقت نفسه تلتزم بالدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الأبرياء”.

وأضاف أن العالم يواجه عدوا واحدا يتخذ من العنف وسيلة، ويحمل نفس الأيديولوجيات والأفكار المشتركة.

وقال سيف النصر إن “الأحداث الإرهابية” الأخيرة في مصر تعتبر انذارا للتهديدات الخطيرة أمام العالم وإنه حان الوقت لإدراك هذا الخطر، داعيا إلى تكثيف التشاور العسكري والمعلوماتي بين جميع الدول.

كانت وزارة خارجية الانقلاب قالت، يوم الأحد الماضي، إنها تجري اتصالات مكثفة مع دول أوروبية لوقف بث القنوات الفضائية التي تستخدمها “أنصار الشرعية” كأدوات للتحريض على القتل، وأضافت خارجية الانقلاب أنه تلاحظ مؤخراً بث عدد من القنوات الفضائية التابعة لأنصار الشرعية لمواد تحريضية تحض بشكل صريح على القتل من خلال أقمار صناعية أوروبية.!

تمت القراءة 151مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE