أتصل بنا
الرئيسية > أخبار مصورة > “حماس” : على حكومة “الوفاق” أن تختار بين رفع العقوبات عن غزة أو الرحيل
إعلان

“حماس” : على حكومة “الوفاق” أن تختار بين رفع العقوبات عن غزة أو الرحيل

“حماس” : على حكومة “الوفاق” أن تختار بين رفع العقوبات عن غزة أو الرحيل

 

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن على حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية، أن تختار بين رفع العقوبات عن قطاع غزة أو تقديم استقالتها والرحيل.

جاء ذلك في تصريح صحفي للمتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، مساء اليوم الثلاثاء.

وقال برهوم: “ندعو حكومة فتح (الحمدالله) إلى التوقف عن تبرير عجزها وإهمالها ووقف التلاعب بمشاعر أهلنا في القطاع والقيام بواجباتها كاملة تجاه أهلنا في غزة والضفة على حد سواء”.

واتهم المتحدث باسم “حماس”، حكومة الوفاق “بمواصلة سياسة التضليل وتوتير الأجواء والإهمال المتعمد لمتطلبات غزة واستحقاقاتهم”.

وأشار إلى سعي حكومة الوفاق، “لمأسسة وترسيخ العقوبات المفروضة على القطاع وتبرير استمرارها (..) ما نتج عنه أوضاع مأساوية صعبة أصابت كل مناحي الحياة، وتحديداً الوضع الصحي”.

وحمّل برهوم، حكومة الوفاق عدم تلبية احتياجات المستشفيات ومستحقات شركات النظافة العاملة فيها، “والضرب بعرض الحائط القضايا المطلبية والمتعلقة بالشباب والخريجين وحقوق الموظفين”.

وشدد على ضرورة أن “تنهي (حكومة الوفاق) العقوبات كافة المفروضة على غزة أو تقدم استقالتها وترحل”، لافتا إلى أمكانية “تشكيل حكومة إنقاذ وطني تخدم أبناء شعبنا وتتبنى همومه ومتطلباته وتحمي مصالحه”.

وتشهد مرافق وزارة الصحة بغزة ولليوم الثالث على التوالي إضراب عمال النظافة عن العمل لعدم تلقيهم رواتبهم للشهر الخامس على التوالي، ما أثّر بشكل مباشر على الخدمات التي تقدمها وزارة الصحة.

ويشار إلى أن المولدات الكهربائية في 20 مرفقا صحيا توقفت عن العمل بشكل دائم بسبب نفاد الوقود، العدد مرشح للزيادة في ظل عدم وجود اي أفق لحل الأزمة الخانقة التي تحاصر القطاع الصحي.

وكان “تجمع المؤسسات الخيرية في غزة”، أطلق مؤخرا حملة لإنقاذ قطاع غزة بعدما وصلت إلى وضع مأسوي خطيرة وعلى حافة الانفجار، معلنا عن غزة منطقة منكوبة إنسانيا.

وتفرض إسرائيل على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

جدير بالذكر أن انقساما سياسيا وجغرافيا يسود أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، عقب سيطرة “حماس” على قطاع غزة، بينما بقيت حركة “فتح” تدير الضفة الغربية، فيما لم تفلح جهود المصالحة والوساطات العربية في رأب الصدع بين الحركتين.

 

تمت القراءة 3مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE