أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > “حماس” تدعو العالم الإسلامي لمشاركة احتفالاتها بمناسبة “التأسيس”
إعلان

“حماس” تدعو العالم الإسلامي لمشاركة احتفالاتها بمناسبة “التأسيس”

"حماس" تدعو العالم الإسلامي لمشاركة احتفالاتها بمناسبة "التأسيس"

“حماس” تدعو العالم الإسلامي لمشاركة احتفالاتها بمناسبة “التأسيس”

 

دعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” جموع المسلمين والمتضامنين مع القضية الفلسطينية في مشارق الأرض ومغاربها، مشاركة احتفالاتها الإلكترونية بمناسبة انطلاقتها الـ29، التي ستبدأ من صباح اليوم الموافق الأول من ديسمبر، وحتى مساء الـ14 من ديسمبر الجاري.
وأعلنت الحركة، في بيان لها اليوم الخميس، عن بدء فعاليات انطلاقتها الـ29 بعنوان “قدسنا عهد ووعد” من منزل مؤسسها الشيخ أحمد ياسين بمدينة غزة.
وحركة “حماس” هي حركة فلسطينية، مقاومة، إسلامية سنية، جزء من حركة النهضة الإسلامية، تؤمن أن هذه النهضة هي المدخل الأساسي لهدفها وهو تحرير فلسطين كاملة من النهر إلى البحر، وهي أكبر الفصائل الفلسطينية حسب آخر انتخابات، جذورها إسلامية؛ ذات فكر إسلامي وسطي معتدل، تحصر نضالها وعملها في قضية فلسطين، ولا تتدخل في شئون الآخرين، يرتبط مؤسسوها فكرياً بجماعة الإخوان المسلمين، تعمل على توفير الظروف الملائمة لتحقيق تحرر الشعب الفلسطيني وتحرير أرضه من الاحتلال الإسرائيلي، والتصدي للمشروع الصهيوني المدعوم من قبل قوى الاستعمار الحديث، وتحرير الأرض والقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وعودة اللاجئين والنازحين، وإنجاز المشروع الوطني الفلسطيني، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الحقيقية، والعمل على خدمة الشعب الفلسطيني في كافة أماكن وجوده بكل الوسائل وفي جميع المجالات، بما يمكنه من الصمود والثبات، وتحمل تبعات المواجهة مع الاحتلال الصهيوني الاسرائيلي.
وتتعرض حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة، لحرب استئصال مُمنهجة تقودها أمريكا وإسرائيل والسلطة الفلسطينية التابعة لحركة فتح، فتشترك هذه الأطراف مجتمعة في مهمة التنسيق الأمني اليومي من أجل اجتثاث الحركة وصوتها وأدوات عملها بالضفة، بدأ ذلك منذ اتفاقية أوسلو ووصل ذروته بعد الانقسام الفلسطيني.
أعلن عن تأسيسها الشيخ أحمد ياسين بعد حادث الشاحنة الصهيونية في 6 ديسمبر 1987م، حيث اجتمع سبعة من كوادر وكبار قادة العمل الدعوي الإسلامي معظمهم من الدعاة العاملين في الساحة الفلسطينية وهم: أحمد ياسين، وإبراهيم اليازوري، ومحمد شمعة (ممثلو مدينة غزة)، وعبد الفتاح دخان (ممثل المنطقة الوسطى)، وعبد العزيز الرنتيسي (ممثل خان يونس)، وعيسى النشار (ممثل مدينة رفح)، وصلاح شحادة (ممثل منطقة الشمال)،وكان هذا الاجتماع إيذانًا بانطلاق حركة حماس وبداية الشرارة الأولى للعمل الجماهيري الإسلامي ضد الاحتلال الذي أخذ مراحل متطورة لاحقاً.
ولا تؤمن حماس بأي حق لليهود الذين أعلنوا دولتهم الغاصب (إسرائيل) عام 1948 باحتلالهم فلسطين، وتعتبر صراعها مع الاحتلال الإسرائيلي “صراع وجود وليس صراع حدود”. وتنظر إلى إسرائيل على أنها جزء من مشروع “استعماري غربي صهيوني” يهدف إلى تمزيق العالم الإسلامي وتهجير الفلسطينيين من ديارهم وتمزيق وحدة العالم العربي. وتعتقد بأن الجهاد بأنواعه وأشكاله المختلفة هو السبيل لتحرير التراب الفلسطيني، وتردد بأن مفاوضات السلام مع الإسرائيليين هي مضيعة للوقت ووسيلة للتفريط في الحقوق.
ترى حركة حماس أن تحرير فلسطين لا يمكن أن يتم إلا بالجهاد في سبيل، وقد جاء في ميثاق الحركة أنه: “يوم يَغتصب الأعداء بعض أرض المسلمين، فالجهاد فرض عين على كل مسلم.

وفي مواجهة اغتصاب اليهود لفلسطين لا بد من رفع راية الجهاد، وذلك يتطلب نشر الوعي الإسلامي في أوساط الجماهير محليًا وعربيًا وإسلاميًا، ولا بد من بث روح الجهاد في الأمة ومنازلة الأعداء والالتحاق بصفوف المجاهدين.

تمت القراءة 30مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE