أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > حظوظ الغلابة
إعلان

حظوظ الغلابة

فهمي هويدي

أهم خبرين نشرتهما الصحف المصرية أمس (١٩/٨) هما:

 انتحار عامل في محافظة الغربية بسبب عجزه عن توفير علاج ابنه. بعدما اكتشف إصابته بالسرطان ولم يستطع أن يوفر له ثمن علاجه الكيماوي.

الخبر الثاني من الأقصر، وقد تحدث عن أن أحد عمال النظافة أصيب بضربة شمس جراء ارتفاع درجة الحرارة، بعدما أجبر هو وزملاؤه على الخدمة في الطريق العام طوال ١١ ساعة متواصلة، بسبب مرور موكب رئيس الوزراء.
خلاصة القصة الأولى التي أبرزتها صحيفتا «المصري اليوم» و«الوطن» إن أشرف فاروق البالغ من العمر ٤٥ عاما الذي يعمل حدادا بإحدى شركات المقاولات في النهار كما يعمل حارسا بنادي بلدية المحلة الكبرى في الليل، صدم حين علم أن ابنه كريم (١٣ سنة) بالسنة الثانية الإعدادية مصاب بالسرطان.

ورغم أن الرجل يعمل بالنهار والليل وان زوجته تعمل بأحد مصانع النسيج، إلا أنه لم يستطع توفير نفقات العلاج الكيماوي لابنه.

الصدمة أوصلته إلى حالة اليأس، لأنه لم يجد حلا للمشكلة، وعبر عن يأسه لشقيقه حتى قال له إنه أصبح يتمنى الموت وهو يرى ابنه عاجزا عن التنفس والبلع، وتنتابه حالات من الإغماء والتشنج بين الحين والآخر،

ومن ثم بدا وكأنه يموت ببطء كل يوم.

لم يكن كلام أشرف تعبيرا عن الشعور بالإحباط بقدر ما كان تعبيرا عن قرار اتخذه حين لم يجد أمامه خيارا آخر، لم تمض ٢٤ ساعة على هذا الكلام حتى عثرت الزوجة ذات صباح على زوجها أشرف معلقا بحبل غسيل من رقبته في شرفة المنزل.

وبانتحاره فإنه حل مشكلة يأسه وترك مشكلة ابنه كريم لزوجته.
القصة الثانية نشرتها صحيفة «الوطن» وخلاصتها أن عامل النظافة عبد المنعم خير عبد المطلب (٥٦ سنة) كان قد قضى ١١ ساعة في العمل بالشارع، تنفيذا لتعليمات رؤسائه. للحفاظ على نظافة الشوارع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء الذي جاء لزيارة الأقصر.

وتنفيذا للتعليمات فإن الرجل تسلم عمله في السادسة صباحا وكان مقررا أن يبقى في الشارع ــ وسط لهيب الحر ــ حتى الخامسة بعد الظهر.

وطبقا للخبر المنشور فإن أحد مشرفي النظافة استوقف رئيس المدينة الذي كان يتحرك في سيارة مكيفة. وأخبره بأن العمال أصابهم الإعياء، وسوف يسقطون بسبب حرارة الشمس المرتفعة،

 إلا أنه أمره بضرورة استمرارهم في العمل تحسبا لمرور موكب رئيس الوزراء.

 إلا أنه لم تمض ساعة على ذلك حتى سقط عبد المنعم خير على الأرض من فرط الإعياء. ونقل إلى مستشفى الأقصر الدولي جثة هامدة.

محافظ الأقصر قرر إحالة رئيس مجلس المدينة البياضية للتحقيق في الواقعة، وزار عائلة العامل المتوفى، وأمر بصرف إعانة عاجلة لهم قيمتها ٣٠ ألف جنيه.

 كما أمر بسداد مبلغ ١٩ ألف جنيه قيمة قرض كان الرجل قد حصل عليها من أحد البنوك قبل وفاته.
للصدفة فإن محافظة الغربية في قلب الدلتا كانت مسرح القصة الأولى ومحافظة الأقصر في جنوب الصعيد مسرح القصة الثانية،

كأنما بدت القصتان رمزا لحظوظ الغلابة في بر مصر، من شمالها إلى جنوبها.

وإذا صحت المعلومات المنشورة فإنها تدق الأجراس بقوة منبهة إلى أن معاناة الغلابة والفقراء في مصر تحتاج إلى نظرة جادة من جانب السلطة والمجتمع في ذات الوقت،

 لا أعرف كم عدد المرضى الذين يعجزون عن دفع نفقات علاجهم،

فمنهم من ينقذه الموت من الذل ومهانة السؤال،

ومنهم من يقدم على الانتحار لكي ينقذ نفسه من العذاب اليومي الذي يعانى منه بسبب عجزه عن توفير الدواء.

لكن الذي أعرفه أن انتحار الرجل مسؤولية المجتمع بأسره، وان شعوره بالذل والقهر لا بد أن يشفع له عند الله يوم الحساب.

 لا أريد أن أقلل من الجهد الذي يبذل لإغاثة المرضى من الضعفاء والفقراء، لكنني رغم ذلك أزعم أن انتحار عامل فقير بسبب العجز ليس له أن يمر وكأنه خبر عادى.

ولكن ينبغي أن يشعرنا جميعا بالإثم لأننا لم نمد له يد العون فدفعناه إلى اليأس بحيث لم يكد يرى مخرجا إلا بالانتحار، الذي هو بمثابة حكم عمم علينا الاتهام والإدانة.

لنا أن نتحدث رغم كل شيء عن تدهور خدمات المستشفيات وعجز الوحدات الصحية، لكننا لا ينبغي أن نعفى الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني من المسئولية.

 بذات القدر فإننا بحاجة لأن نتحرى التآكل الذي أصاب قيمة التكافل في المجتمع، ضمن التراجع والانحسار في منظومة القيم الايجابية، وإسهام تقلبات السياسة في ذلك.
القصة الثانية لها رمزيتها من حيث إنها تعبر عن حظوظ الغلابة بين عمال الحكومة وموظفيها.

ذلك أن عامل النظافة طلب منه أن يظل مصلوبا تحت الشمس الحارقة طوال ١١ ساعة، في حين أن رئيس المدينة مر عليه في عربته المكيفة وأصر على أن يبقى هو وأمثاله في أماكنهم ليطمئن على أن رئيس الوزراء سوف يمر ولن يرى ما يؤذي عينيه وهو في موكبه وسيارته المكيفة.
إن ملايين الفقراء في مصر بحاجة إلى جهد خاص يخفف من عذاباتهم.

 والحادثان اللذان أشرت إليهما ليسا جديدين لكنهما من نماذج الأجراس التي تدق بين الحين والآخر للتنبيه والتحذير أيضا.

ذلك أن حبال الفقراء طويلة حقا وأجسامهم هزيلة حقا وشعورهم بالعجز والقهر قصم ظهورهم وكسر قلوبهم حقا، لكننا نعرف أن للصبر حدودا وان ثمة علاقة بين عمق الشعور بالعجز وبين دوى انفجارات المقهورين.
في كتب التراث أن الخليفة عمر بن الخطاب قال ذات مرة انه لو عثرت بغلة في بغداد لخشيت أن اسأل عنها أمام الله يوم القيامة.

وما نحن بصدده ليس بعيدا عن العين في بغداد، لكنه للأسف بعيد عن القلب في دلتا مصر وصعيدها.

مع ذلك فنحن مشغولون عنه، في حين أن رعاية الفقراء والحفاظ على كرامتهم وإنسانيتهم بدورها أهم مشروع عملاق في مصر، ليته يحتل مكانته ضمن أولوياتنا.

…………………….

 

تمت القراءة 615مرة

عن فهمى هويدى

فهمى هويدى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE