أتصل بنا
الرئيسية > الادب والثقافة > حرائر الشرقية يتوعدن بإسقاط الانقلاب وعودة الشرعية
إعلان

حرائر الشرقية يتوعدن بإسقاط الانقلاب وعودة الشرعية

 

الشرقية : أحمد شكرى (اللواء الدولية)

دشنت نشاء محافظة الشرقية اليوم “تحالف حرائر الشرقية” الذي يضم حركات “7 الصبح، وفراشات ضد الانقلاب لطالبات المرحلة الابتدائية، وفك الكلابش لطلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية، وحركة نسيبات بجامعة الزقازيق، ومهنيات ضد الانقلاب، ونساء ضد الانقلاب، ورابطتي وأسر الشهداء والمعتقلين، وإعلاميات ضد الانقلاب ،group anti coup”.

وأكدت نجلاء فتحي- منسقة تحالف حرائر الشرقية- استمرار فعاليات التحالف السلمية وحراكه الثوري حتى إسقاط الانقلاب وعودة الشرعية ومحاكمة كل من تورط في سفك دماء المصريين والإفراج عن كافة المعتقلين والمعتقلات بسجون الانقلاب والقصاص للشهداء، وإقالة د.أشرف الشيحي القائم بأعمال رئيس جامعة الزقازيق، والدكتورة آمال كامل عميدة كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر فرع الزقازيق ومحاسبتهما على الانتهاكات التي يمارسانها تجاه الطلاب والطالبات، ومحاسبة كافة الفاسدين في مؤسسات الدولة العميقة.

وثمنت الدكتورة حنان أمين المتحدثة باسم التحالف الثوري لنساء مصر بالشرقية تدشين تحالف الحرائر، مؤكدة أنه يعكس صمود المرأة المصرية واستمرارهن في الدفاع عن حقوقهن، مشيرة إلى أن هذه المرأة المصرية الصامدة المحتسبة التي رفضت أن تعيش خاضعة وخانعة للذل، ودفعت الزوج والابن لرفض الانقلاب الذي جاء على رقاب المصريين.

وقالت آية عيد المتحدثة باسم إعلاميات ضد الانقلاب إن الانقلابيين لا يقبلون بصحافة حرة، ولا كاميرا حرة، ويوظفون جهلاء يخطون بغباء اتهامات تجعل ممارسة الصحافة والإعلام بمهنية وصدق وجرأة في قول الحق جريمة، بينما ممارسة الصحافة والإعلام بتدليس وغش وخداع وتزوير ونشر للكراهية وظيفة وطنية، داعية كل فرسان الحقيقة إلى مواصلة الجهد والتحدي والصمود والإبداع، لنشر الحقيقة مهما كان الثمن، فسيموت الانقلاب وتنتصر الحقيقة.

وأكدت حنان إبراهيم المتحدثة باسم رابطة أسر المعتقلين أن هناك المئات من الأحرار خلف أسوار سجن الزقازيق العمومي ومعسكر قوات الأمن المركزي للانقلاب والذين يتعرضون للانتهاكات من تضييق في الزيارات وعدم دخول الأدوية بالإضافة إلى عرض النيابة داخل السجن والذي يعد انتهاكًا للقانون.

وقالت آية أحمد المتحدثة باسم رابطة أسر الشهداء إننا نتعرض للكثير من المضايقات بسبب المطالبة بحقوق ذوينا فضلاً عن عشرات الشهداء الذين لم يتم استخراج تصريح للدفن إلا بعد كتابة سبب الوفاة انتحار أو سكتة قلبية، مضيفة: لن نهدأ وماضون على درب الشهداء ومستمرون حتى القصاص لدمائهم ومحاكمة القتلة.

وفي نفس السياق طالبت المتحدثات باسم الحركات الطلابية بمحاسبة الفاسدين في المدارس والجامعات المتواطئين مع قوات أمن الانقلاب والبلطجية، التي كان آخرها إطلاق الكلاب البوليسية على الطالبات بجامعة الزقازيق، واعتداء الموظفين على الطالبات بجامعة الأزهر.

وحذرت منى عباس -المتحدثة باسم ربات البيوت ضد الانقلاب- من غضبة الأمهات الذين سيضحون بأبنائهم وبناتهن للحصول على حقوقهن وحريتهن التي سلبها الانقلابيون وهي عيش .. حرية .. عدالة اجتماعية.

تمت القراءة 183مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE