أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > حتى ربيع آخر
إعلان

حتى ربيع آخر

لم يكن الربيع الذي عصف بشوارع تونس وقرع طبول الميادين في القاهرة عربيا خالصا، ولم تكن غرف الدردشة الخاصة مغلقة على الناطقين بلسان عربي مبين، لكن من وراء القصد، كانت هناك أياد خفية تعرف كيف تحرك أمواج الغضب في نفوس الساخطين على حكوماتهم الفاسدة، وكيف تخمدها. وعلى المتشككين في دعواي، الرجوع إلى سجلات الحرب التي لم تعد باردة أبدا بين واشنطن وهافانا.

استلم راؤول كاسترو تركة أخيه الثقيلة عام 2008، فحاول أن يذيب ما بين بلاده وواشنطن من جليد، والتزم نهجا أكثر انفتاحا للتخلص من حالة الركود التي يعاني منها اقتصاد بلاده المتعثر، وسمح للكوبيين بتداول الهواتف المتحركة التي ظلت محظورة في بلاده حتى نهاية عهد فيدل. وبسرعة، عرفت الهواتف الذكية طريقها إلى محلات النواصي في هافانا. صحيح أن قيود الإنترنت كانت تحد من إمكاناتها العبقرية، إلا أن اقتناءها فتح ثغرة في حدود بلاده المتماسكة حمدته عليها وكالة USAID.

ووكالة USAID، لمن لا يعرفها، منظمة دولية “شبه خيرية”، تتجاوب مع الشعوب المقهورة وتستجيب لأناتها، وتعمل على تحقيق تطلعاتها – أو هكذا تدعي. ولهذا، رأت أن تمد أذرعها الأخطبوطية لتحتوي النظام القمعي في كوبا، وتمكن الشعب الكوبي من التراسل مجانا عبر شبكة زنزينيو بعد أن كان المترسلون ينفقون عشرين دولارا من أموالهم الخاصة على تلك الخدمة.

كان راؤول يدرك أن الإنترنت هو صندوق باندورا الذي يحوي الشر كله، وأنه الثغرة التي سينفذ عبرها أخيل إلى نظامه الديكتاتوري المتسلط، لهذا فرض الرجل رقابة صارمة على محتوياته، فقام بفلترة ما يلزم وحجب ما يريد حسبما تقتضي حاجة الشيوعيين الملحة هناك. لكن ماريو برنهام، استطاع من منفاه في نيكاراجوا أن يكون ذلك الأخيل المتوخى، فتمكن من الحصول على قائمة كبيرة من قوائم المتعاملين مع شركة الاتصالات الكوبية، وبدأ التواصل مع الكوبيين الشباب عبر هواتفهم النقالة. وبفضل الرجل، تمكن آلاف الرافضين لنظام راؤول من التعبير عن سخطهم مجانا ولأول مرة.

وفي غضون أشهر، بلغ عدد المشتركين في موقع زنزينيو أربعين ألف مواطن كوبي، لكن أحدا منهم لم يكن يعلم أن الولايات المتحدة هي التي تتولى الإشراف والإنفاق على منظمة USAID، وأن فعل الخير لم يكن هو الدافع الوحيد لبث آلاف الرسائل يوميا من إسبانيا ونيكاراجوا وغيرها من دول الجوار بلا مقابل. حتى الساخر الهافاني المولد، آلن لوزان فالكون، لم يكن يعلم وهو يسدد رسائله النقدية اللاذعة لرؤوس السلطة في بلاده أنه كان يتقاضى راتبه الشهري من الخزانة الأمريكية العامرة.

كان فريق زنزينيو يعلمون جيدا أن افتضاح أمرهم يعني الموت، ولهذا حاولوا إخفاء نواياهم خلف ستر عدة وأسماء شتى، فمرة يجعلون باكستان مستقرا لشركتهم الوهمية، وأخرى يجعلون بريطانيا منطلقا لتبرعاتهم السخية. وظلت المنظمة الحقوقية تنفق من ضرائب المواطن الأمريكي البسيط على مشروعها التدميري حتى عام 2012 دون أن تثير ريبة السلطات في هافانا، أو تتعرض للحجب.

ولم يكلف المواطنون البسطاء أنفسهم عناء التقصي، واكتفوا بالاستمتاع بخدمة الرسائل المجانية غير الوطنية ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا. حتى الذين انخرطوا في ممارسات المنظمة المشبوهة لم يتشككوا لحظة في نواياها – أو هكذا يدعون. لكن أمثال جورج ماس كانوزا، المطرب الأمريكي من أصول كوبية، لا يجد غضاضة في التعامل مع فريق زنزينيو حتى بعد معرفة مصدر تمويله لأن كوبا “بلاد بلا حريات.” ولأنه يضطر إلى دفع ضريبة كلما زار لمسقط رأسه وأن يحصل على إذن مسبق بذلك، ولهذا فهو مستعد للتعاون مع الشيطان من أجل إسقاط آل كاسترو مهما كلفه الأمر.

كان فريق زنزينيو يعلم جيدا أن كوبا ليست كمصر، وأنهم لا يستطيعون إخفاء هوياتهم إلى أجل غير مسمى، فحاولوا إخلاء الساحة قبل أن يفتضح أمرهم، والتقوا بالفعل مع جاك دوروثي لبيع موقعهم لتويتر، لكن الرجل لم يزد على هز رأسه يمنة ويسرة. صحيح أن مواقع التواصل استطاعت أن تخدم الشعوب المقهورة وتوصل زفراتهم إلى أشقاء المعاناة كما صرحت السيدة هيلاري كلينتون في جامعة جورج واشنطن عام 2011، لكن أمريكا لم تكن تمتلك الجرأة الكافية للتعبير عن دعمها غير المحدود لتلك المنظمات المشبوهة. وكان على أمريكا التنصل من ملكية ذلك الموقع مهما كلفها الأمر.

كان فريق زيزينيو قد أعلن في بداية مشروعه الطموح عن توقعه بوصول عدد المشتركين الكوبيين  إلى مئتي ألف مشترك، لكن الكوبيين البسطاء خيبوا ظنه، ولم يقع في شرك تواصلهم المشبوه إلا أربعون ألف كوبي. وفي منتصف عام 2012، لم يستطع المشتركون في الموقع التواصل مع أصدقائهم الافتراضيين لأن منجم زيزينيو كان قد علق خدماته حتى إشعار آخر.

وهكذا لم يستطع الربيع أن يغير ملامح الكوبيين ولا لون بشرتهم، وهكذا مرت نسماته الحارقة بردا وسلاما على التواقيين لتغيير نظامهم الفاسد هناك. مر الربيع على كوبا، دون أن يحترق أحد أو يهرم أحد أو يسحل أحد أو يعدم أحد. ولم يوزع الكوبيون في بطاقات الهوية إلى يمين وشمال، ولم يغن كانوزا في كوبا لشعب دون شعب. ذهب الخبث في كوبا، وإن ظل النظام المستبد يفتش في هويات الناس وبطاقات انتمائهم حتى يتحقق أمل الكوبيين في بناء موقع وطني للتواصل لا تموله أمريكا.

عبد الرازق أحمد الشاعر

Shaer129@me.com

تمت القراءة 325مرة

عن عبد الرازق أحمد الشاعر

عبد الرازق أحمد الشاعر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE