أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > “جمال ريان” يكشف تلقيه عروضا مغرية من “ساويرس” و قنوات مصرية
إعلان

“جمال ريان” يكشف تلقيه عروضا مغرية من “ساويرس” و قنوات مصرية

القاهرة : زينات محمد (اللواء الدولية)

كشف الإعلامي الفلسطيني، جمال ريّان المذيع في قناة “الجزيرة” الفضائية، عن تلقيه عروضا مغرية من قنوات مصرية، إحداها تابعة لرجل الأعمال القبطي نجيب سويرس الذي “لاحقه بإلحاح لقبول عرضه”.

قال “ريان” عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “قنوات مصرية خاصة ترسل لي عروضا مغرية لتقديم برنامج رئيسي فيها، سأكشف في الأيام المقبلة اسم مالك إحدى القنوات الذي يلاحقوني بإلحاح لقبول عرضه”.

ورد ريّان على ترك العروض، بقوله: “كيف لي أن أقبل عرضا من إعلام متخلف يعود تاريخه إلى ستين عاما، منذ الانقلاب على الملكية، والانقلاب الأخير على أول رئيس شرعي منتخب في تاريخ مصر”.

وكشف “ريان” -مساء اليوم الثلاثاء- عن اسم أحد رجال الأعمال الذين حاولوا إغراءه بالمال، مغردا: “قولوا لسويرس يلعب بعيد، جمال ريان ليس للبيع”.

وأضاف: “أمس، مذيع تابع للمخابرات المصرية يحاور ضيفا تابعا للمخابرات المصرية أوقع بزملائه، والحوار من إعداد المخابرات العامة المصرية بإشراف من سويرس”.

وتابع جمال ريّان: “ساويرس على المصريين أخطر من نتنياهو على الفلسطينيين”.

وبيّن “ريّان” أن سبب كشفه لعروض سويرس في هذه الفترة بسبب هجمة الإعلام المصري المنظمة على الفلسطينيين، مغردا: “سأعري الإعلام المصري لوقف حملته ضد الفلسطينيين، هم يستخفون بعقول المصريين، والمصريون أحرار في تصديقهم، أما أنا فلا”، وتابع: “مصر تعيش حكما انقلابيا”.

وخاطب جمال ريّان المخابرات المصرية، قائلا: “إلى المخابرات المصرية، إن كنت وراء البيانات ضد حماس عبر وسائل الإعلام، فإن إدارتك هذه ساقطة إعلاميا مثل الصراصير التي خرجت من فم تلك المذيعة”، في إشارة إلى وصف الإعلامية دينا رامز لحركة “حماس” بـ”الصراصير”.

وبحسب جمال ريّان، فإنه “اذا كان الإعلام مرآة الأمة، فإن هذه هي أسوأ حقبة إعلامية في تاريخ مصر في عهد انقلاب طنطاوي السيسي”، مضيفا: “يا خسارتك يا أم الدنيا”.

وتابع: “الإعلام المصري يعيش الآن حالة من التردي بسبب وجوه ساقطة لو قدر لي المسؤولية عنهم لحجبتهم عن الظهور على الفضائيات المصرية حفاظا على سمعة مصر”.

ونوّه جمال ريان إلى أنه في حال تم الاستغناء عنه من قبل قناة “الجزيرة”، فإنه سيبقى يمتدح الجزيرة والقيادة القطرية؛ لوقوفها مع قضايا الحق والعدل، وأولها فلسطين”، مكملا: “انظروا كيف تبني قطر في غزة”.

تمت القراءة 137مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE