أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > جماعة تستحق التأمل
إعلان

جماعة تستحق التأمل

عندما أنظر إلي جماعة الإخوان المسلمين نظرة المتأمل في نظامها وتماسك بنيانها ، ورابطة قلوب أعضاءها بغض النظر عن المتفلتين منها والوصولين الذين عاشوا فيها ثم إنقلبوا عليها، ازدد حباً لتلك الجماعة التي أسس بنيانها الإمام البنا رحمه الله … الذي ضرب المثل والقدوة للبعيد قبل الداني ممن سمع عنه أو تعرف عليه.
لم يختلف أحد حتي الآن ممن فيهم المعادين لها ، أوالحاقدين عليها أن تلك الجماعة ليست كغيرها من الجماعات أو الجمعيات أو المؤسسات المتواجدة علي الساحة منذ نشأتها ، فهي ذات منهج واضح مستمد من الإسلام الوسطي، وذات أهداف محددة تشمل كل جوانب الفرد والمجتع والدولة بل والعالم.
فجماعة الإخوان المسلمون تعني بالفرد في إصلاحه ، والبيت في تهذيبه ورعايته، والمجتمع في إرشاده وتوجيه، والدولة في تقويمها وإصلاحها لتحقق الرعاية الكاملة للشعوب التي تحكمها، وتسعي إلي إعادة الخلافة الإسلامية التي أسقطها العلمانيون في تركيا وعلي رأسهم مصطفي كمال أتاتورك سنة 1924م  والتي أدت إلي تفتت الوطن العربي والإسلامي ، كما أن جماعة الإخوان المسلمين تطمح في إستاذية العالم بالعلم والتفوق وتقديم الإسلام في صورته التي جاء بها رسول الله صل الله عليه وسلم، حيث أن تلك الجماعة تعلم مدى إحتياج العالم اليوم إلي ما جاء به الدين الإسلامي الحنيف.
إن فكرة الإخوان المسلمين نتيجة الفهم العام الشامل للإسلام والتي وضحهها الإمام البنا وتضمنت كل نواحي الإصلاح في الأمة “فهي دعوة سلفية، وطريقة سنية، وحقيقة صوفية، وهيئة سياسية، وجماعة رياضية، ورابطة علمية ثقافية، وشركة اقتصادية، وفكرة اجتماعية جعلت تلك الجماعة تنتشر في ربوع مصر ونجاعها ، بل انتشرت في أكثر من 85 دولة علي مستوي العالم بنفس الفكرة ونفس الأهداف مع تغيير الوسائل طبقاً لظروف كل بلد.
إنك إن دققت النظر في دعوة الإخوان المسلمين تجد أنها تميزت بخصائص عن غيرها من الدعوات المطروحة علي الساحة، فمن خصائصها :
1- البعد عن مواطن الخلاف.
2- البعد عن هيمنة الأعيان والكبراء.
3- العناية بالتكوين والتدرج في الخطوات.
4-  إيثار الناحية العملية الإنتاجية على الدعاية والإعلانات.
5- شدة الإقبال من الشباب.
6- سرعة الانتشار في القرى والمدن.
 
وفي ندوة بجامعة ديلاوير الأمريكية قال البروفيسور فواز جرجس أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية والمتخصص في شئون الشرق الأوسط بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن: (إن جماعة الإخوان المسلمين، التي تمثل حاليًّا الإسلاميين المعتدلين، هي الجماعة الأوفر حظًّا بالفوز بنسبة لا تقل عن 25% إلى 30% ليس من أصوات المصريين فحسب وإنما جميع المسلمين البالغ عددهم أكثر من 1.3 مليار؛ إذا ما دخل الإخوان في الدول العربية والإسلامية أية انتخابات حرة ونزيهة)،
وهذا ما حدث بالفعل في كثير من إنتخابات البلدان العربية وغيرها ( فلسطين، الأردن، المغرب ، تركيا ، مصر، …) مما عرض تلك الجماعة لكثير من الإنقادات والعداءات الدولية والتربص بها خوفاً من تحقيق أهدافها في سيادة الإسلام وريادته في تلك البلدان وتأثر الغير بها.
 إن الحكومات الأمريكية تعتبر الإخوان المسلمين منذ نشأتها ووضوح فكرتها من الهيئات غير المرغوب فيها، حيث ترى أنها المعوق الرئيسي بل الوحيد في تحقيق أهدافها الصهيونية ومصالحها الدولية في الشرق الأوسط ، ولذا فقد دفعت بالعداوة بين حكام البلدان العربية وتلك الجماعة ، وزرعت في قلوب الحكام أيضاً الخوف علي مصالحهم الشخصة ، والرهبة من زوال سلطانهم ، أو تعرض حياتهم للخطر إذا ما قويت شوكة الإخوان المسلمين!!!
إن الإبتلاءات التي تعرضت لها جماعة الإخوان المسلمين منذ نشأتها في 1928 حتي الآن عطل كثيراً من وسائلها وتحقيق أهدافها سابقة الذكر، كما أصاب أبناءها بإجهاد وتمحيص ، فثبت منهم من ثبت، وخرج منهم من خرج .
فعلي الرغم من تعليق المشانق في عهد جمال عبدالناصر لبعض قادتها أمثال الشهيدعبد القادر عودة، ومحمد فرغلي ويوسف طلعت وإبراهيم الطيب  وهنداوي دوير ومحمود عبد اللطيف والشهيد سيد قطب إلا أنهم ظلوا ثابتين علي الطريق.
وفي عهد السادات ومبارك لم يتغير منهج التعامل معهم كثيراً عن عهد عبدالناصر، فقد عانت  تلك الجماعة من حصرها والحد من نشاطاتها المجتمعية والسياسية ، بل قدم البعض من قاداتها للمحاكمات العسكرية والتي نال بعضهم فيها الخمس سنوات سجناً من خلال  القضاء العسكري.
إن الإبتلاءات التي تمر بها جماعة الإخوان المسلمين وما فيه من إعدامات وإعتقالات ومطاردات وإغتصابات لأعضاءها  أري أنه لن يزيدها إلا صلابة وجلد ، بل سيعيد بنيانها من جديد أشد قوة وأشد جمعا ، ولذا فالمتأمل في منهج جماعة الإخوان المسلمين المستمد من سماحة الإسلام بشموله وعمومه والأهداف التي وضعوها لا يسعه إلا أن يمتلئ قلبه ثقة أن هذه الجماعة ربانية المنهج ، متعددة الأهداف ، متدرجة المراحل ستنتصر يوماً علي أعداءها، وسيزول الحاقدون والمتكبرون من أمامها، لتقود الأمة من جديد نحو الإسلام الذي شرعه الله للبشرية كلها (ويَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيباً51) سورة الإسراء.
خليل الجبالي

تمت القراءة 124مرة

عن خليل الجبالي

خليل الجبالي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE