أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > تونس .. قيادي في “النهضة” ينتقد الدعوة إلى تأسيس جبهة جمهورية ذات أغلبية برلمانية
إعلان

تونس .. قيادي في “النهضة” ينتقد الدعوة إلى تأسيس جبهة جمهورية ذات أغلبية برلمانية

تونس .. قيادي في “النهضة” ينتقد الدعوة إلى تأسيس جبهة جمهورية ذات أغلبية برلمانية

تونس ـ لندن : قدس برس
دعا أمين عام حركة “مشروع تونس”، محسن مرزوق إلى تأسيس أغلبية جمهورية تتكون من الأحزاب الوطنية العصرية ” التي ساندت الرئيس الباجي قايد السبسي في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية 2014″.

وقال محسن مرزوق في تصريحات له اليوم الثلاثاء لإذاعة “شمس أف أم”: “إن هذه الدعوة تأتي بعد تصريحات رئيس الدولة حول تقيم الوفاق بين نداء تونس وحركة النهضة التي قال “عملنا غلطة والتوافق طلع غالط”.

وأضاف مرزوق: “نداء لما تبقى من النداء انصتوا لكلام رئيس الجمهورية وتعالوا إلى جبهة جمهورية واسعة فيها آفاق تونس والنداء والمشروع والوطني الحر وتونس أولا”.

وأبرز مرزوق أن هذه الأحزاب قادرة على أن تكون لها الأغلبية في البرلمان (109 نائب)، وقال: “هذه الأغلبية قادرة تعمل قراءة جديدة للواقع ويمكنها أن تنتج توجهات تقطع مع المحاصصات والتوافقات المغشوشة”.

وشدد مرزوق، وفق “شمس أف أم”، على أن هذه الجبهة لا تعني استئصال حركة “النهضة”.

وقد أعرب عضو مجلس شورى حركة “النهضة” جلال الورغي عن أسفه لعودة الحديث عن فكرة الجبهات، التي أكد بأنها “ليست المرة الأولى التي يتم فيها طرح مثل هكذا أفكار”، وقال بأن “فكرة الجبهات في تونس تحيل باستمرار إلى ثقافة انقلابية غريبة عن المناخ السياسي التونسي، وتتناقض تماما مع الثقافة الديمقراطية التي بدأت تترسخ في تونس منذ الثورة”.

وشدد الورغي في حديث مع “قدس برس”، على أن “مثل هذه الجبهات السياسية التي تستند إلى دوافع إيديولوجية، دليل على غياب أي رؤية للبناء والتنمية والإصلاح لدى أصحابها، الذي يعرفون أنفسهم بالتناقض مع خصومهم السياسيين ويسعون لاستعادة فكرة الاستقطاب والانقسام داخل المشهد السياسي التونسي لا غير”.

وأضاف: “هذا المسعى للأسف تغذيه بالإضافة للنزاعات الايديولوجية القديمة، قوى إقليمية تتربص بالتجربة التونسية وتسعى لإجهاضها”.

وأشار الورغي إلى أن “الذين يستندون إلى تصريحات الرئيس الباجي قايد السبسي الأخيرة بشأن فشله في جر النهضة إلى المدنية، يخطئون قراءة التصريحات ويخطئون الخلاصات”.

وقال: “تصريحات الرئيس الباجي قايد السبسي بشأن النهضة تمثل وجهة نظر عبّر الرئيس نفسه عن غيرها في أكثر من مناسبة مشيدا بالنهضة ودورها باعتبارها جزءا من المسار الديمقراطي”.

وأضاف: “ثم إن الذي يستندون على تصريحات الرئيس الباجي لمعاداة النهضة يخطئون الخلاصات، لأن حكومة الشاهد على ما فيها من ملاحظات عززت فكرة أن التوافق والتشاركية هي السبيل الوحيد للانتقال بالبلاد من مرحلة المؤقت إلى الدائم، وبناء مستقبل تنموي شامل بعيدا عن الصراعات الايديولوجية التي لا تعني المواطن التونسي في شيء”.

وأكد الورغي أن “النهضة أمست جزءا أساسيا من المشهد السياسي وعامل استقرار”، وقال: “النهضة مثلت صمام أمان وحماية للمسار الديمقراطي والتوافقي منذ الثورة إلى اليوم عبر الحكومات والمؤسسات المتعاقبة بعيدا عن الاقصاء والتهميش”، على حد تعبيره.

وكان رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد، قد أجرى الأسبوع الماضي تعديلا وزرايا موسعا على حكومته شمل حقائب وزارية مهمة، بينها الداخلية والدفاع والمالية.

وصدّق مجلس نواب الشعب التونسي في ساعة متأخرة من ليلة أمس الإثنين، بأغلبية مطلقة على حكومة الشاهد الجديدة.

وتتكون حكومة الشاهد من من 28 وزيرا و15 كاتب دولة، وتشارك فيها أحزاب: “نداء تونس”، “النهضة”، “آفاق”، “المسار الديمقراطي الاجتماعي”، “المبادرة الوطنية الدستورية”، “الجمهوري”، و”حركة مشروع تونس”.

كما تشارك في الحكومة شخصيات مقربة من “الاتحاد العام التونسي للشغل”، و “الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري”.، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات المستقلة.

وأحدث التغيير، الذي ضم وزراء عملوا مع آخر حكومة للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، وآخرين كانت للنهضة عليهم تحفظات، مخاوف من إمكانية العودة إلى مرحلة الاستقطاب القديمة.

تمت القراءة 10مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE