الرئيسية > الأخبار المُثبتة > “توكل كرمان” تدعو الحوثيين إلى التخلي عن العنف والمشاركة في الحياة السياسية
إعلان

“توكل كرمان” تدعو الحوثيين إلى التخلي عن العنف والمشاركة في الحياة السياسية

توكل كرمان

اسطنبول :  الأناضول

دعت الناشطة اليمنية، توكل كرمان، جماعة الحوثي، “إلى القبول بعرض وقف إطلاق النار وإعلان استعدادهم لتسليم كافة الأسلحة والانسحاب من كافة المناطق خلال فترة زمنية محددة يتم خلالها الاستفتاء على الدستور الجديد، الذي تم صياغته وفقًا لمخرجات مؤتمر الحوار، وتحولهم الى حزب يشارك في الحياة السياسية بعيدًا عن العنف واستخدام القوة”.

وأعربت كرمان، في بيان للأناضول، عن أملها بأن يفعل الحوثيون ذلك “ليجنبوا أنفسهم والبلاد مزيدًا من الويلات”، مضيفة: “عليهم أن يفهموا أنهم وحليفهم المخلوع صالح (الرئيس السابق علي عبد الله صالح)، السبب في كل ما حدث ويحدث في اليمن من حرب وعنف حين أصروا على المضي في استخدام القوة وإسقاط المدن والاستيلاء على المؤسسات العامة المدنية، والعسكرية، والأمنية، وحين ذهبوا بعيدًاً ليعملوا على تقويض العملية الانتقالية، ونسف كل ما توفقنا عليه في مؤتمر الحوار الوطني”.

الرئيس السابق علي عبد الله صالح

الرئيس السابق علي عبد الله صالح

وأفادت الناشطة اليمنية أن الفرصة لا تزال سانحة أمام الحوثيين ليتخلوا عن نهج القوة والعنف، قائلة: “ففي الوطن متسع للجميع، وفي اليمن وفرة لشراكة وطنية لا تستثني أحدًا”.

وأفادت كرمان أن إيقافًا متزامنًا للحرب والعنف في اليمن خلال فترة زمنية محددة يتم خلالها سحب أسلحة الميليشيات، وتسليمها للدولة لتغدو وحدها صاحبة الحق الحصري في امتلاك واستخدام السلاح، مؤكدةً على ضرورة انسحاب الميليشيات المسلحة من كافة المناطق والمدن لتغدو الدولة أيضًا صاحبة الحق الحصري في السيطرة واحتكار السيادة.

وشددت كرمان على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة التي تحول دون تدفق الأسلحة إلى أي جهة غير الدولة عبر البحر أو الجو أو البر، وتحول الميليشيات إلى حزب سياسي يمضي للمشاركة في العملية السياسية على قدم المساواة، ووفق الدستور الجديد المتوافق عليه، ودعم اليمن تنمويًا واقتصاديًا بما يدمجها في اقتصاد الدول الإقليمية في الخليج ويرتقي بها إلى مستواها، وكفالة عدالة انتقالية تكفل تعويض ومعالجة ما أفسدته الحروب.

ودعت كرمان إلى تطبيق إجراءات جنائية لملاحقة مرتكبي المجازر ضد الإنسانية واسترداد الأموال العامة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لبناء الجيش على أسس وطنية، مضيفةً: “كل ذلك وحده يمثل طريقًا وحيدًا لبناء الديمقراطية والسلام المستدام في اليمن”.

واستطردت الناشطة اليمنية قائلة: “مرة أخرى نأمل من الأخوة الحوثيين وحلفائهم أن يستجيبوا لصوت العقل ويغلبوا مصلحة الوطن الذي سنبنيه جميعًا بالتعايش والشراكة والديمقراطية والسلام لا بالسلاح والعنف”.

وكان التحالف العربي، بقيادة السعودية، في اليمن، أعلن عن مبادرة “الهدنة الإنسانية المشروطة”، وقال إنها ستبدأ الثلاثاء المقبل، ولمدة 5 أيام قابلة للتجديد.

تمت القراءة 74مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE