الرئيسية > أهم الأنباء > تنسيق إيراني – تركي لمواجهة استفتاء كردستان العراق
إعلان

تنسيق إيراني – تركي لمواجهة استفتاء كردستان العراق

تنسيق إيراني – تركي لمواجهة استفتاء كردستان العراق

طهران / أنقرة : قدس برس
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأربعاء، إن مصير إقليم شمال العراق سيكون العزلة، عقب الاستفتاء الباطل الذي أجري في 25 سبتمبر/ أيلول الماضي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده أردوغان مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، في العاصمة الإيرانية طهران.

وأوضح أردوغان: “أعتقد أن إدارة إقليم شمال العراق سيكون مصيرها العزلة، وتصميم تركيا وإيران على موقفهما (الموحد) في هذا الشأن واضح”.

وأضاف: “من الآن فصاعدًا، سنتحاور مع الحكومة المركزية العراقية، وهذا الاستفتاء نعتبره غير شرعي على الإطلاق”.

وتابع: “ما هذا الاستفتاء الذي لا تعترف به دولة في العالم سوى إسرائيل؟ عندما يصدر هكذا قرار عقب التباحث مع الموساد.. فلا سند قانوني له”.

وأكد الرئيس التركي أن المسألة العراقية تصدرت أجندة اجتماع التعاون التركي الإيراني رفيع المستوى، مضيفًا: “تصدرت أجندتنا المسألة العراقية، التي نعمل على حلها عبر آلية ثلاثية في الوقت الراهن”، في إشارة إلى التنسيق بين أنقرة وطهران وبغداد.

وفيما يتعلق بالمسألة السورية، أشار أردوغان إلى وجود “آلية ثلاثية” في سوريا، تضم تركيا وإيران وروسيا، تعمل في إطار محادثات أستانة، وتولي اهتماماً بالغاً بإنشاء مناطق خفض التوتر وصولًا إلى إنهاء الأزمة.

وحول العلاقات الاقتصادية بين تركيا وإيران، قال: “قررنا التعامل بالعملات المحلية في علاقاتنا الاقتصادية، بهدف التخلص من ضغوط العملات الأجنبية”.

وأضاف: “سيتم الأسبوع المقبل التوقيع على اتفاق في هذا الإطار بين المصرفين المركزيين، التركي والإيراني”.

الرئيس الايراني

من جانبه، قال الرئيس حسن روحاني إن ارادة الحكومتين “راسخة” في تطوير العلاقات والتعاون المشترك ومتابعة تطوير العلاقات على اساس المصالح المشتركة.

وأضاف روحاني أن العلاقات الثنائية تحظى “بوشائج تاريخية وحضارية” اضافة الى الجذور الثقافية والدينية معربا عن امله بان تفضي مسيرة المحادثات بين مسؤولين البلدين الى مرحلة جديدة من التعاون الشامل بينهما.

واكد استعداد بلاده تعزيز تعاونها مع تركيا “اكثر فاكثر” في مجال توفير الطاقة لتركيا ومن ضمنها الغاز الطبيعي، مشيرا إلى تطوير التعاون بين طهران وأنقرة في مختلف القطاعات الاقتصادية.

وأوضح ان تطوير التعاون والعلاقات المصرفية بين البلدين واستخدام العملة الوطنية في التبادل التجاري واتفاقية التجارة التفضيلية يمكنهما ان يؤديا دورا في سبيل الوصول الى حجم التبادل التجاري المنشود وهو 30 مليار دولار سنويا.

وذكر انه تقرر بناء على هذه المحادثات التوقيع في غضون اسبوع على اتفاق استخدام العملة الوطنية لايران وتركيا بهدف تسهيل تسوية التبادل التجاري بين المصرفين المركزيين في البلدين الى جانب مصرفين تجاريين كبيرين.

واعتبر روحاني مشاورات مسؤولين القوات المسلحة الايرانية والتركية بداية جيدة لتطوير التعاون بين البلدين في القطاعات الدفاعية والعسكرية معربا اعن امله ان يؤدي هذا التعاون الى تقوية العلاقات والمزيد من الامن في المنطقة.

وقال إن “الهدف النهائي للبلدين هو عدم تغيير الحدود الجغرافية والحفاظ على سيادة اراضي الدول اضافة الى ترسيخ الامن والاستقرار في المنطقة” مشيرا الى تواصل المحادثات الثلاثية حول العراق واستفتاء اقليم كردستان بين ايران وتركيا والحكومة المركزية العراقية.

وقبيل المؤتمر الصحفي، وقّع الجانبان، بحضور الرئيسين، عددًا من مذكرات التفاهم والتعاون، منها مذكرة تفاهم بين وزارة الجمارك والتجارة التركية، ووزارة شؤون الاقتصاد والمالية الإيرانية.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين البنك المركزي التركي، والبنك المركزي الإيراني، ومذكرة تفاهم بين مؤسسة الإذاعة التلفزيون التركي “تي آر تي” وهيئة الإذاعة الإيرانية، ومذكرة تعاون بين المديرية العامة لأرشيف الدولة التركي، والمكتبة الوطنية والأرشيف الإيراني.

وغادر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والوفد المرافق له، العاصمة الإيرانية طهران مساء أمس الأربعاء، عقب إجراء محادثات مع نظيره حسن روحاني، ومرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي.

تمت القراءة 6مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE