أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > تعقيب سريع على قرار بشار بتسهيل إعطاء الجواز للسوريين
إعلان

تعقيب سريع على قرار بشار بتسهيل إعطاء الجواز للسوريين

 

 

أي قارئ ولو فيه ذرة من الوعي ، والتعقل ، يلحظ أن السبب الرئيسي ، وراء إصدار بشار لمرسومه العتيد ، برفع رسوم الجواز ، وتسهيل إجراءات إعطائه للسوريين خارج القطر ، دون مراجعة المخابرات ، وسواها !!!

هو :

الضيق المالي الشديد الذي يعاني منه !!!

فعالية الجواز الصادر من جهات خارج السلطة الأسدية ، وقبوله لدى المحافل الدولية .

وعليه :

يجب على السوريين الأحرار ، أن يرفضوا رفضاً باتاً ، وقاطعاً التعامل مع سلطة الأسد ، والهرولة للحصول على الجواز أو تجديده ، والفرح ، والإبتهاج بتسهيله إجراءات تحصيله.

طالما أن الجواز الصادر من جهات خارج سلطة الأسد ، يحقق الغرض منه ، فيجب الإستمرار في التعامل مع تلك الجهات .

يجب على الجهات المصدرة للجواز السوري خارج سلطة الأسد ، أن تكون أمينة ، ومخلصة في التعامل مع أبناء بلدها ، وألا تمارس طرق النصب ، والإحتيال ، والإبتزاز مستغلة ظروفهم السيئة ، المأساوية .

كما يجب عليها تخفيض سعر رسوم الجواز ، لتكون أقل من الرسوم الأسدية ، لمنافسته في ترويج إصدار الجواز .

وطالما أنه أصبح – حسب مرسوم الأسد – إمكانية تمديد الجواز الممنوح بالمدة الكاملة ست سنوات ، لمدة سنتين إضافيتين ، بدون تغييره ، فليبادر كل السوريين الحاصلين على جواز لمدة ست سنوات ، وانتهت الآن ، إلى تمديده عن طريق جهات خارج السلطة الأسدية ، إلا الذين ليس لديهم حيلة ، ولا يهتدون سبيلاً ، للتواصل مع تلك الجهات الخاصة ، أو غير مطمئنين إلى صدقيتها ، وإخلاصها ، فأولئك معذورون .

كما أنه يجب على الإئتلاف السوري ، أن يتبنى هذا الموضوع ، بشكل جاد ، طالما أنه يعلن ، عدم اعترافه بشرعية سلطة الأسد ، ويسعى إلى إسقاطه ، إذ أن من مقتضيات ، ومتطلبات عدم الإعتراف بشرعيته ، هو رفض الحصول على الجواز الصادر منه ، وعدم دفع المال له ، لتقويته ، ليصنع به براميل الموت ، ويفجرها على أبناء بلده .

وواجب على الإئتلاف ، أن يشكل لجنة مختصة بإصدار نفس الجواز السوري ، وتمديده ، كما كان يفعل السوريون الهاربون من جحيم أحداث حماة في سنة 1982 ، حينما حُرموا من قبل الأسد الكبير في إعطائهم الجوازات ، فلجأوا إلى إصدار جوازات خارج سلطة الأسد ، مماثلة ، ومطابقة لنفس الجواز السوري .

الغرض الأساسي من هذه الرسالة :

أن يفهم السوريون ، ويعوا ، ويدركوا ، ويؤمنوا

أنه عليهم ، كي يحققوا أهداف ثورتهم

أن يستمروا في محاربتهم ، ومعاداتهم ، ومعارضتهم لسلطة الأسد ، واستغلال ظروف الشح المالي الذي تمر به ، واستمرار الضغط عليه ، وليس التفريج عنه ، بالسماح له بجمع ما يقرب من مائة مليون دولار ، من رسوم الجوازات التي تفلتت منه ، نتيجة دخول شركات خاصة على الخط ، لإصدار الجوازات .

فيجب دعم هذه الشركات بدلاً من دعم سلطة الأسد ، ليس حباً في هذه الشركات ، والتي قد يكون بعضها يمارس طرق الإحتيال ، والنصب ، والإبتزاز ، ولكن لمنع وصول المال إلى الأسد بأي شكل من الأشكال ، ولخنقه ، ومحاصرته ، حتى الموت !!!

فلا سلام في سورية ، ولا استقرار ، إلا بموت الأسد ، وكل من يساعده من الشيعة الفرس ، وطائفته ، ومن ذراري المسلمين المهابيل !!!

السبت 6 رجب 1436

25 نيسان 2015

د. موفق مصطفى السباعي

 

تمت القراءة 1135مرة

عن د . موفق مصطفى السباعي

د . موفق مصطفى السباعي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE